نشر : November 4 ,2019 | Time : 14:07 | ID 163859 |

المستنصرية تناقش خطوات التقديم للترقيات العلمية وتحسين نموذج الإضاءة بالمجهر البصري

شفقنا العراق- أقام المركز العراقي لبحوث السرطان والوراثة الطبية في الجامعة المستنصرية، ورشة عمل عن خطوات التقديم للترقيات العلمية على وفق القانون رقم 167 لعام 2017، كما تمكن فريق بحثي مشترك في كليتي التربية والعلوم بالجامعة المستنصرية، من إنجاز دراسة علمية عن تحسين نموذج الإضاءة للمجهر البصري من أجل زيادة وضوحية الاثار على كاشف الاثر النووي للحاله الصلبة.

أقام المركز العراقي لبحوث السرطان والوراثة الطبية في الجامعة المستنصرية، ورشة عمل عن خطوات التقديم للترقيات العلمية على وفق القانون رقم 167 لعام 2017، بمشاركة عدد من التدريسيين من مختلف كليات الجامعة ومراكزها البحثية.

وتهدف الورشة التي قدمها رئيس لجنة الترقيات العلمية في كلية العلوم بالجامعة المستنصرية الدكتور إيفان حميد روئيل، إلى تسليط الضوء على التعليمات الجديدة للترقيات العلمية بحسب القانون 167 لسنة 2017، وبيان المشكلات التي تواجه الأستاذ الجامعي في أثناء تقديم معاملات الترقية العلمية، واستعراض أهم الإيجابيات التي قدمها القانون الجديد وتعليماته التنفيذية.

وتناولت الورشة توضيح كيفية احتساب نقاط استيفاء الترقية للمراتب العلمية، والية ملء الفقرات واحتساب نقاط الجدولين رقم 1 ورقم 2، والتعريف بأهم النتاجات العلمية المشمولة بالجدول والاستمارات الخاصة بكل ترقية، مع مناقشة مراحل وخطوات عملية التقديم للترقية العلمية.

كما تمكن فريق بحثي مشترك في كليتي التربية والعلوم بالجامعة المستنصرية، من إنجاز دراسة علمية عن تحسين نموذج الإضاءة للمجهر البصري من أجل زيادة وضوحية الاثار على كاشف الاثر النووي للحاله الصلبة.

وتهدف الدراسة المكون فريقها البحثي من التدريسية في كلية التربية سجى فائز حسن والتدريسيين بكلية العلوم الدكتورة إيمان طارق العلوي والدكتور حازم كاطع دواي، تغيير مصدر ضوء التنكستن بالشدة (924 واط/مليمترمربع) المستخدم في المجهر البصري،بمصدر ثنائي باعث للضوء ذي شدة (1049 واط/مليمترمربع).

وتضمنت الدراسة تشعيع ثمان قطع من كاشف الاثر النووي للحالة الصلبة، بوساطة مصدرالأميريشيوم 241 الأشعاعي، وقشط وتجفيف الكواشف وقرائتها تحت المجهر الضوئي قبل وبعد تغير مصدر الإضاءة،وحساب عدد الاثار في حالتيمصدر التنكستن والمصدر الثنائي الباعث للضوء بإستخدام خوارزميات برنامج الماتلاب عبر كاميرا رقمية.

وبينت نتائج الدراسة كفاءة المصدر الجديد وقدرته العالية على زيادة كشف حدود الاثار النووية في المجهر البصريوذلك بالمقارنة مع المصدر القديم.

النهاية

 

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here