نشر : November 2 ,2019 | Time : 21:38 | ID 163711 |

المالكي وصالح يؤكدان ضرورة الحفاظ على سلمية التظاهرات، ومسعود بارزاني يعلن موقفه

شفقنا العراق-اكد رئيسا الجمهورية برهم صالح وائتلاف دولة القانون نوري المالكي، السبت، على ضرورة الحفاظ على سلمية التظاهرات وعدم الإخلال بالأمن واستمرار شلل مؤسسات الدولة، کما قال زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، إن” إجراء أي تعديلات في الدستور العراقي يجب ألا تمس حقوق الشعب الكوردي”.

وقال مكتب المالكي في بيان ، ان “رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي استقبل بمكتبه اليوم رئيس الجمهورية برهم صالح “، مبينا انه “جرى خلال اللقاء بحث مستجدات الاوضاع السياسية والأمنية في البلاد، كما تم مناقشة الاجراءات التي من شأنها ان تسهم في تلبية مطالب المتظاهرين”.

واكد الجانبين بحسب البيان “على ضرورة الحفاظ على سلمية التظاهرات وعدم الإخلال بالأمن واستمرار شلل مؤسسات الدولة والمدارس والجامعات وشركات النفط والموانيء، والإسراع في تنفيذ حزم الاصلاح التي أعلنت عنها الحكومة وحازت على ثقة ممثلي الشعب في مجلس النواب”.

وطالبا “جميع القوى السياسية والفعاليات الجماهيرية بدعمها وان يتحلى الجميع بالوعي وتفويت الفرصة على الأعداء وقبر الفتنة”.

قال زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، اليوم السبت، إن” إجراء أي تعديلات في الدستور العراقي يجب ألا تمس حقوق الشعب الكوردي”.

وقال بارزاني في بيان، ان “ما يجري حاليا ليس وليد اليوم بل هو نتاج تراكم 15 عاماً من الفشل الذي جعل الناس يتحملون وجعاً وأذى كبيرين”.

وأضاف، أنه” من حق المواطنين التعبير عن سخطهم من أوضاعهم الراهنة، ولكن يتعين الأصغاء لمطالبهم بعيداً عن العنف وسفك الدماء”.

وتابع بارزاني، إن” من أهم المشاكل التي تواجه العراق هو عدم تطبيق الدستور ولو أنه تم تنفيذه لما واجهنا غالبية المشاكل السابقة والحالية”.

وأنحى بارزاني باللائمة على قانون الانتخابات الحالي، وقال إنه” سبب الوضع الراهن ولا بد من إعادة النظر به لكي تعكس نتائج الانتخابات مطالب المكونات كافة”.

ومضى يقول “نرى أن تغيير الدستور لا يكون بالقوة أو بالفرض، وفي جميع الأحوال يجب ألا يكون تغيير الدستور سبباً في تقويض النظام الديمقراطي، وكذلك انتقاص حقوق الشعب الكوردي وباقي المكونات”.

وختم بارزاني بيانه بالقول إن “النظام الديمقراطي هو من يصب في صالح الشعب العراقي، وليس النظام الديكتاتوري، ونأمل أن تجرى كل التغييرات المطلوبة ضمن أطر القانون والآليات الدستورية”.

ودخلت الاحتجاجات العراقية شهرها الثاني منذ أن تفجرت مطلع الشهر تشرين الاول الماضي وأسفرت عن سقوط اكثر من 250 شهيدا من المتظاهرين والقوات الامنية، وإصابة الآلاف منهم.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here