نشر : October 31 ,2019 | Time : 17:48 | ID 163562 |

حزب الله يتصدى لطائرة إسرائيلية ويطالب بحكومة تلبي حاجات الناس

شفقنا العراق-اصدر حزب الله بياناً وضح فيه تفاصيل حول الأنباء التي تداولت عن إسقاط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان

و جاء في بيان حزب الله:

بعد ظهر اليوم الخميس عند الساعة الثانية و 5 دقائق تصدّى مجاهدو المقاومة الإسلامية بالأسلحة المناسبة لطائرة مسيرة معادية في سماء جنوب لبنان وأجبروها على مغادرة الأجواء اللبنانية.

يذكر بأن مواقع الإخبارية اللبنانية انتشرت خبر يفيد بإسقاط طائرة إسرائيلية فوق سهل الميدنة في منطقة النبطية جنوب لبنان.

يذكر بأن الأمين العام لحزب الله توعد الإحتلال الإسرائيلي بالعمل على إسقاط طائرات جيش الإحتلال المسيرة ذلك رداً على الإعتداء الذي تعرض لها منطقة الضاحية الجنوبية في بيروت الى هجوم طائرتين إسرائيليتين في الصيف الماضي.

كما أكد رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله في لبنان السيد هاشم صفي الدين ان المطلوب حكومة تلبي صرخات وحاجات ومعيشة وبطالة الناس، والحكومة الجديدة يجب ان تقنع الناس انها قادرة على تلبية المطالب المحقة وانها نزيهة بعيدة عن املاءات السفارات، لافتا انه اذا استمر الاختباء وراء التجييش الطائفي لا يمكن للحكومة ان تحل مشاكل البلد.

واكد صفي الدين خلاء كلمته في مؤتمر الهوية الاسلامية وسبل المحافظة عليها الذي نظمته الهيئات النسائية في حزب الله ان هذه الشروط الاساسية اذا توافرت بإمكان الحكومة التي ستأتي ان تعالج المشاكل. واكد ان حزب الله تحمل الكثير على مدى اسبوعين ليحمي لبنان لا ليحمي افرادا وجهات.

بسياق آخر نفى كل من حزب الله وحركة امل اللبنانيتين ما تم تسريبه عبر موقع التواصل الاجتماعي الواتساب حول قيام اثنين من اعضائهما بالاتصال بقائد الجيش اللبناني.

وقال بيان حزب الله وحركة أمل: غير صحيح اننا أبلغنا العماد جوزيف عون بضرورة فتح الطرقات صباح يوم غد (اليوم الخميس).

وقد انتشرت اخبار كاذبة على واتساب تقول ان كلا من مسؤول وحدة الاتصال والتنسيق في ​حزب الله​ ​وفيق صفا و مسؤول الإعداد المركزي في حركة أمل احمد بعلبكي بتبليغ رسالة الى قائد الجيش وهذا ما تم نفيه من قبل حزب الله وامل.

هذا وقد نقلت سابقا مصادر صحفية عن ان موقف حزب الله وحركة امل كان وسيطا لحل الازمة وكانا يمانعان استقالة الحكومة اللبنانية تحاشيا لاي فراغ.

وكانا يصران على رفض التأزم الإضافي في البلاد، لافتة إلى أن ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ “كان يعارض خيار الاستقالة، ويعتبر أن هناك أجندات خارجية تحرك المتظاهرين، مستنداً إلى أنه دعاهم إلى الحوار ولم يستجيبوا”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها