نشر : October 31 ,2019 | Time : 14:10 | ID 163544 |

الحشد يحبط تعرضات لداعش بصلاح الدين وديالى وينفذ عملية قرب الحدود السعودية

شفقنا العراق-متابعة-احبط الحشد، تعرضا استهدف نقاطا تابعة لها في قاطع عمليات صلاح الدين، کما أفاد مصدر امني بديالى، باحباط هجوم لداعش على نقطة للجيش في اطراف خانقين، فیما اعلنت وزارة الدفاع، قتل ثلاثة انتحاريين من “داعش”، واعتقال اثنين آخرين، في عملية إنزال نوعية، في وادي حدودي غربي البلاد، بالمحاذاة مع الحدود السعودية.

وذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي، إنه “اليوم الخميس، تعرضت نقطة تابعة للواء الأول بالحشد الشعبي المرابطة في منطقة السجلة باتجاه الطريق الرابط بين الدجيل وبلد في صلاح الدين”، مبينا ان “قوة من اللواء 43 بالحشد تحركت لمنطقة التعرض وتمت معالجة التعرض من دون أي خسائر”، مضيفا أن “اللواء 43 نفذ عملية دهم وتفتيش عقب التعرض أسفرت عن العثور على عبوة ناسفة محلية الصنع مزروعة على جانب احدى الطرق في المنطقة المذكورة تم معالجتها بشكل آمن”.

كما أفاد مصدر أمني، إن “قوة من اللواء 43 في الحشد الشعبي اشتبكت، اليوم، مع عناصر بتنظيم “ داعش” الإجرامي في منطقة الرفيعات جنوبي صلاح الدين”، لافتا أن “القوة احبطت محاولة عناصر التنظيم الإجرامي لقطع الطريق الرابط بين بلد والدجيل”.

بالسياق أفاد مصدر امني عراقي في محافظة ديالى، إن “تنظيم داعش شن هجوم على نقطة مرابطة للجيش قرب منطقة القاية في اطراف قضاء خانقين”، مبينا أنه “تم احباطه”، مشيرا أن “الجيش قصف بعض اوكار داعش بالهاونات في اطراف القضاء”.

بينما قال الحشد في بيان، ان قوة من قيادة قاطع عمليات ديالى مكونة من اللواء الاول ومديرية مكافحة المتفجرات ومديرية الهندسة العسكرية نفذت، صباح اليوم عملية أمنية في منطقة النفط خانة في محافظة ديالى، أسفرت عن تفتيش وتأمين المناطق الواقعة في المنطقة المذكورة، لافتا ان، من بين نتائج العملية ايضا فتح طرق جديدة ومعالجة عدد من العبوات الناسفة ورفع المخلفات الحربية في عدد من المزارع والبساتين والطرق في محاور وقواطع العمليات بالإضافة الى معالجة الثغرات في تلك المناطق لتقوية خطوط الصد.

الى ذلك أعلنت الدفاع العراقية في بيان أن فرقة المشاة السابعة بقيادة قائد الفرقة اللواء مشاة آلي الركن رعد محمود عبد بشر، باشرت، بعملية نوعية في وادي جعال، وسن الذيب، ووادي حوران، غربي الأنبار، غرب البلاد.

وأوضحت الدفاع، أن القوة المحمولة جواً، خرجت بإمرة قائد الفرقة لغرض البحث، والتفتيش، واشتبكت مع مجموعة إرهابية تستقل دراجتين ناريتين، ونتج عن العملية قتل 3 إرهابيين، واعتقال عنصرين آخرين كانا يرتدون أحزمة ناسفة، مشیرة “القوة استولت على حزامين ناسفين، وبنادق كلاشنكوف، وبنادق m16، ودراجتين ناريتين، وعادت بدون حادث يذكر”.

من جانبه ذكر بيان لإعلام وزارة الدفاع، ان “مفارز استخبارات الشرطة الاتحادية ضبطت وكراً تابعاً لعصابات داعش الإرهابي في ناحية الرياض بقضاء الحويجة”.

وأضاف البيان ان “الوكر عبارة عن غرفة طينية ، بداخلها مفروشات واغطية وملابس وبندقية كلاشنيكوف ومخزن عتاد BKC، و تم حرق وتدمير الوكر”، مضیفا ان “المفارز أعلاه واستناداً لاعترافات إرهابيين تم إلقاء القبض عليهم مسبقاً وبدلالتهما، تمكنت من ضبط وكر في قرية الخزيفي في قضاء الحويجة، يحتوي عبوتين ناسفتين وبندقية كلاشنيكوف، تم رفع المواد المتفجرة وردم الوكر”.

بدورها اعلنت وزارة الداخلية، ان ” فوج طوارئ الشرطة الخامس عشر التابع لقيادة شرطة نينوى وبناءً على مذكرات قبض صادرة عن القضاء تمكن من القاء القبض على ثلاثة عناصر من عصابات “ داعش” الاجرامية احدهم كان يعمل فيما يسمى الشرعية والاخران كانا يعملان بصفة مقاتل فيما يسمى بديوان الجند خلال فترة سيطرة التنظيم على مدينة الموصل”.

واضاف البيان، انه ” تم القاء القبض على العناصر الاجرامية “ داعش”  في مناطق واحياء  وادي حجر والمامون والتنك  في الجانب الايمن لمدينة الموصل”.

من جهته افاد مصدر أمني في قيادة شرطة الانبار، إن “لغما ارضيا كان موضوعا بالقرب من احد الطرق الرئيسية المؤدية الى صحراء قضاء الرطبة غربي الانبار، انفجر ما ادى الى اصابة مدنيين اثنين بجروح مختلفة”، مضيفا أن “عصابات داعش الإجرامية قامت بتفخيخ الطرق الرئيسية والفرعية ومنازل المدنيين والساحات العامة في مدن الانبار”، مبينا أن “القوات الامنية أغلقت مكان الحادث وشرعت بحملة دهم وتفتيش على المناطق القريبة من مكان الحادث”.

بسياق آخر ذكر مسؤولون مطلعون أن الولايات المتحدة تمكنت من تصفية زعيم “داعش” الارهابي أبو بكر البغدادي بمساعدة من عنصر في التنظيم الارهابي قد يحصل على مكافأة قدرها 25 مليون دولار.

ونقلت صحيفة “واشنطن بوست” في تقرير نشرته الأربعاء، أن القوات الأمريكية عثرت على موقع اختباء البغدادي بفضل معلومات من أحد عناصر “داعش”، الذي كان يرافق البغدادي خلال تنقلاته في سوريا وحتى شارك في الإشراف على بناء منزله.

وأوضحت مصادر الصحيفة أن المعلومات المفصلة التي توفرت لدى المتعاون حول موقع وجود البغدادي ومخطط المبنى الذي اختبأ فيه، يشيروا إلى أن هذه المعطيات لعبت دورا حيويا في الغارة التي نفذتها القوات الخاصة الأمريكية في إدلب لتصفية زعيم “داعش” الارهابي.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها