نشر : October 31 ,2019 | Time : 13:37 | ID 163541 |

احتجاجات لبنان في يومها الـ15: الحراك إلى الشارع مجدّدًا، احراق للعلم الاسرائيلي ورسالة مرتقبة لعون مساء

شفقنا- بيروت- على الرغم من أن طرقات لبنان، شمالًا ووسطًا وجنوبًا وسهلًا، فُتحت من قبل الجيش اللبناني بالتعاون مع القوى الامنية بعد ثلاثة عشر يومًا من إغلاقها من قبل المحتجين خصوصا بعد وصول الاوضاع الاقتصادية الى حافة الانهيار، الّا انّ التحركات في الشارع عادت بشكل مفاجىء مساء، حيث قطع عدد من الطرقات في الحمراء وجسر الرينغ وعين المريسة مع تجمّع ليلي في جل الديب، من دون أن تُعرف الدوافع الحقيقية لذلك.

وفي ظل غياب أي اتصال ما بين رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري ورئيس الجمهورية، وما بينه وبين رئيس مجلس النواب، ظهرت حركة اتصالات مكثفة في الساعات الماضية، ولاسيما على خط التيار الوطني الحر و”حزب الله” وحركة “أمل” وتيار المردة والقوى الحليفة لها.
وقالت مصادر مواكبة لهذه المشاورات لـ صحيفة “الجمهورية”: انّ المعركة الآن أصبحت معركة سياسية، ويبدو انّ الأمور متجهة نحو كباش سياسي أخطر ممّا شهدته الأيام الماضية، لا يملك أحد تقدير الموقف الذي قد يبلغه.
وفي سياق متصل، يحتفل رئيس الجمهورية ميشال عون اليوم بمرور ثلاثة أعوام على انتخابه رئيساً، في 31 تشرين الأول 2016، في ظل حكومة مستقيلة، طلب منها أمس تصريف الأعمال، ريثما تتشكل حكومة جديدة. وهو إذ سيخرج على اللبنانيين، عند الثامنة من مساء اليوم في رسالة تتناول التطورات الراهنة، أكدت مصادر مطلعة أن عون سيتمهّل في الدعوة إلى الاستشارات النيابية الملزمة، ريثما تتضح مآلات التأليف.
وعادت المدارس والثانويات والجامعات الرسمية والخاصة في النبطية في جنوب لبنان ومنطقتها لتفتح أبوابها أمام الطلاب، فيما العمل يسير بشكل طبيعي في السراي الحكومي في النبطية، كما ان الاسواق التجارية في النبطية فتحت محلاتها امام الزبائن والمواطنين.
 
اما في صيدا، فيسود الهدوء شوارع وأحياء المدينة بعد ليلة أمضاها المتظاهرون بين كر وفر مع الجيش عندما حاولوا قطع ساحة تقاطع ايليا وطرقا من المدينة تضامنا مع ساحات في المناطق الاخرى. وقد اعلنت معظم المدارس اقفال ابوابها اليوم بعد ما شهدته المدينة مساء حرصا على سلامة طلابها.
متظاهرون احتشدوا أمام مؤسسات عامّة في طرابلس.. والموظّفون يغادرون!
وافادت غرفة التحكم المروري بأن جميع الطرقات ضمن نطاق طرابلس سالكة باستثناء ساحة النور. واحتشد عدد من المتظاهرين امام بعض المؤسسات الرسمية، ابرزها سنترال الميناء وطلبوا من الموظفين مغادرة مكان عملهم، كما تجمعوا امام مبنى بلدية الميناء ورددوا هتافات تطالب بشل المؤسسات الرسمية والمدارس والجامعات والمحال التجارية حتى تحقيق المطالب كافة، فلبى الموظفون دعوة المعتصمين وغادروا البلدية.
وفي بيروت الكبرى، اصبحت جميع الطرقات سالكة ومفتوحة امام جميع السيارات بعد فتح جسر الرينغ من قبل القوى الامنية. وكان متظاهرون قد احرقوا علم العدو الاسرائيلي عند الجسر تأكيدا لرفضهم التدخلات الاسرائيلية. بعدما كان كيان العدو طلب من الولايات المتحدة ودول أوروبية، أن تضع شرطين مقابل تقديم دعم اقتصادي للبنان، بحسب ما أفاد محرر الشؤون السياسية في قناة “كان” العبرية، لافتا إلى أن الشرطين يتضمنان أن تقوم الحكومة اللبنانية بالعمل ضد مشروع الصواريخ الدقيقة، وأن تبعد “حزب الله” عن مراكز القوة السلطوية في لبنان.
هذا وقام مناصرون لـ “حزب 7” بتنفيذ وقفة احتجاجية على مدخل سراي بيت الدين في محاولة لمنع المواطنين من اجراء المعاملات الرسمية في دوائر النفوس والمالية وقائمقامية الشوف، وفق ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام.
مناصرون لحزب 7
 
www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here