نشر : October 31 ,2019 | Time : 09:33 | ID 163512 |

العتبتان الحسينية والعباسية تعلنان دعم المتظاهرين ومساعدتهم

شفقنا العراق- أعلنت العتبة الحسينية المقدسة إرسال دعم لوجستي للمتظاهرين يتضمن المياه الصالحة للشرب ونصب حمامات متنقلة للمعتصمين.

من جانبها أعلنت إدارةُ مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة اليوم ، إبداء استعدادها التامّ لمعالجة أيّ حالةٍ تصل اليها من المتظاهرين أو القوّات الأمنيّة وبالمجّان، وهذا ما عملت عليه منذ الأيّام الأولى لاندلاع المظاهرات، وأنّ أبوابها بقيت مشرعةً ولم تردّ أو تمتنع من استقبال أيّ حالةٍ وفدت اليها.

جاء ذلك في كتابٍ أرسلته إدارةُ المستشفى لمديريّة صحّة كربلاء المقدّسة هذا نصّه: “بالنظر للوضع الراهن الذي تمرّ به مدينةُ كربلاء المقدّسة والأحداث التي شهدتها المحافظة، نودّ إعلامكم برغبة وجهوزيّة المستشفى لتقديم الخدمات الطبيّة والعلاجيّة للإخوة الذين يتعرّضون الى إصاباتٍ سواءً من المتظاهرين أو القوّات الأمنيّة”.

كما بيّنت المستشفى بأنّ الجرحى الذين يتمّ إخلاؤهم يؤخذون إمّا لمستشفى السفير أو مستشفى الإمام الحسين {عليه السلام} العام، وهذه هي الخطّة الطبّية التي وضعتها وزارةُ الصحّة”.

يُذكر أنّ مستشفى الكفيل قد أكّد في بيانٍ سابق أنّ أبوابه مفتوحة لجميع العراقيّين، وأنّه عالَجَ العديد من الحالات التي وفدت إليه سواءً من المتظاهرين أو القوّات الأمنيّة.

وأصدَرَ مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة توضيحاً وردّاً على ما أثارته بعض صفحات ومواقع التواصل الاجتماعيّ، وهذا نصّه:

(إنّ مستشفى الكفيل التخصّصي فتح أبوابه منذ انطلاق التظاهرات الاحتجاجيّة التي شهدها العراق، وبدأ باستقبال المصابين الذين يسقطون خلال التظاهرات من المدنيّين أو عناصر القوّات الأمنيّة والجيش، ونُبيّن أنّ المستشفى حريصٌ على أن يكون دوره فاعلاً في هذا الظرف الذي يمرّ به بلدنا العزيز، وأن يقدّم جميع الخدمات الطبّية والعلاجيّة ضمن التخصّصات الطبيّة المتوفّرة فيه بشكلٍ مجّاني، مثلما كان دوره في جميع الأحداث والمناسبات التي شهدتها محافظة كربلاء، وآخرها زيارة أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام).

نؤكّد لجميع العراقيّين أنّ مستشفى الكفيل التخصّصي سيبقى مشروعاً وطنيّاً، ولن يتنصّل عن أخذ دوره بخدمة أبناء العراق في المواقف الصعبة والأحداث التي تستجدّ).

يُشار الى أنّه أُثير على مواقع التواصل الاجتماعي ومن بعض الصفحات المغرضة التي تتصيّد في الماء العكر، خبرٌ مفاده أنّ مستشفى الكفيل قد اعتذر عن استقبال جرحى التظاهرات وأغلق أبوابه بوجوههم.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here