نشر : October 30 ,2019 | Time : 18:09 | ID 163481 |

كردستان تصدر موقفها من الاحتجاجات، وعمليات بغداد تعلن تعرضها للاعتداء

شفقنا العراق-متابعة- رفضت حكومة اقليم كردستان، أية محاولات من بغداد لتقليل صلاحيات او حقوق الاقليم، فيما اكدت وقوفها مع مطالب المحتجين بالمدن العراقية، کما فيما طالبت قيادة عمليات بغداد المواطنين بالالتزام بتوقيتات حظر التجوال، بینما أعلن المركز العراقي لمحاربة الإشاعات، بأن اكثر فئة تم استهدافها من يوم 25 تشرين الأول الجاري، الى اليوم هم المتظاهرين في ساحة التحرير حيث استهدفت الاشاعات سلميتهم وتنظيمهم.

في الساحات، تواصلت الاحتجاجات المطلبية وسط العاصمة بغداد، في يومها السادس لى التوالي رغم بدء سريان حظر التجوال في المدينة. كذلك شهدت مناطق اخری في الجنوب تظاهرات واعتصامات تخللتها اعمال عنف أفضت الی قتلی وجرحی. ومع استمرار الاحتجاجات ومعها الحراك السياسي الساعي الى تهدئة الشارع، يبقى مستقبل الاوضاع في العراق مجهول الملامح.

رفضت حكومة اقليم كردستان، أية محاولات من بغداد لتقليل صلاحيات او حقوق الاقليم، فيما اكدت وقوفها مع مطالب المحتجين بالمدن العراقية.

وخلال اجتماع مجلس وزراء اقليم كردستان برئاسة مسرور بارزاني رئيس الحكومة، قالت إنها “تدعم رئيس الحكومة عادل عبد المهدي لاجراء الاصلاحات”.

وتطرق الاجتماع للتطورات الاخيرة في العراق، مؤكدا ان تردي الأوضاع لا يصب في مصلحة إقليم كوردستان ولا العراق بصورة عامة.

وقال بارزاني خلال الاجتماع، بحسب بيان مكتبه الاعلامي، ان “حكومته مع المطالب المشروعة والسلمية للمتظاهرين، لكنها ضد اللجوء للعنف من أي طرف كان”.

كما جدد “دعم الاقليم لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي للمضي بالحزم الإصلاحية، إلا أنه رفض “أي محاولة خارج اطار الدستور والقانون لتقليص صلاحيات او الحقوق الخاصة لشعب كردستان، او ما يمس الكيان الفيدرالي لإقليم كردستان”، داعیا”القوى والاطراف الكردستانية وطالب رئيس الوزراء، الكتل الكردستانية كافة برص الصفوف والاتحاد للدفاع عن الحقوق الدستورية لشعب كردستان”.

عمليات بغداد تطالب المواطنين الالتزام بتوقيتات حظر التجوال

فيما طالبت قيادة عمليات بغداد المواطنين بالالتزام بتوقيتات حظر التجوال التي تفرضها منذ يومين من الساعة 12 ليلاً الى السادسة صباحاً.

وقالت القيادة في تنويه لها إن “فرض حظر التجوال هو لحماية المتظاهرين من المندسين والخلايا الإرهابية ولذلك تهيب قيادة عمليات بغداد بالمواطنين الكرام ومن اجل سلامتهم الالتزام بتوقيتات حضر التجوال والتعاون مع الأجهزة الأمنية”.

من جانبه أكد قائد عمليات بغداد الفريق الركن قيس المحمداوي، ان “المتظاهرين لهم الحق الكامل في التواجد بساحة التحرير بعيداً عن القطعات الأمنية”.

وأهاب المحمداوي في تصريح صحفي “بالمتظاهرين عدم الاقتراب من الحاجز او الصعود على الكتل الكونكريتية تجنبا للاحتكاك مع القطعات الامنية”، لافتا الى القوات الأمنية “تتعرض للاعتداء من قبل مجهولين”.

الى ذلك أستقلت الممثلة الخاصة للأمين العام في العراق جينين هينيس-بلاسخارت، الدراجة النارية المعروفة شعبياً بـ”التك تك” خلال زيارتها ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد ولقائها بالمتظاهرين.

وذكر بيان ليونامي، “في إطار جهودنا المستمرة لتعزيز الحوار بين المحتجين والحكومة، زارت الممثلةُ الخاصةُ للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت ساحة التحرير للتحاور مع الناس هناك”.

وأضاف انه “بينما جرى تبادل الآراء ومناقشة السبل الممكنة لمعالجة المطالب المشروعة للمتظاهرين السلميين، أكدت الممثلة الخاصة، مجدداً، أن الحكومة ليس بوسعها أن تعالج بشكل كلي تركة الماضي والتحديات الراهنة خلال عامٍ واحدٍ فقط من عمرها”، داعیة إلى “إجراء حوارٍ وطني لتحديد استجابات فورية وفعالة للخروج من حلقة العنف المفرغة، وتحقيق الوحدة في وجه مخاطر الانقسام والتقاعس، بالوقوف صفاً واحداً، يمكن للعراقيين التوصل إلى أرضية مشتركة لتشكيل مستقبل أفضل للجميع”.

120 إشاعة استهدفت المتظاهرين خلال الأيام الخمسة الماضية

أعلن المركز العراقي لمحاربة الإشاعات، الاربعاء،  بأن اكثر فئة تم استهدافها من يوم 25 تشرين الأول الجاري، الى اليوم هم المتظاهرين في ساحة التحرير حيث استهدفت الاشاعات سلميتهم وتنظيمهم.

وقال المركز،، إن “١٢٠ إشاعة انتشرت من يوم ٢٥ تشرين الأول الى هذا اليوم 80% منها استهدفت المتظاهرين وسلميتهم ووصل الحد حتى الطعن بأخلاقهم”.

وأضاف المركز “من خلال الرصد الالكتروني والميداني لوحظ أن أكثر فئة تم استهدافها من يوم ٢٥/١٠ الى اليوم هم المتظاهرين حيث استهدفت الاشاعات سلميتهم وتنظيمهم ومحاولات كثيرة لوصفهم بأنهم غير سلميين الا انهم ومن خلال ارض الواقع تصدوا لجميع الشائعات وتم تكذيبها واثبتوا ان الموجودين في ساحة التحرير هم أكثر فئة حريصة على الدم العراقي وعلى المال العام من خلال صناعتهم أروع صور السلمية والتكافل فيما بينهم وانقاذ الجرحى والحفاظ على السلم المجتمعي”.

وتابع المركز “من خلال المتابعة لوحظ بأن كل متظاهر تحول سواء في الميدان او في مواقع الاجتماعي الى محارب للشائعات من خلال متابعتهم لكل شائعة وتكذيبها في الوقت نفسه”.

عبداللهيان: نسخة الارهاب السياسي الجديدة بالعراق مصيرها الفشل

صرح المستشار الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي حسين امير عبداللهيان انه لاشك ان النسخة الجديدة للارهاب السياسي في العراق ولبنان ستفشل ايضا.

واشار حسين امير عبداللهيان في صفحته على الانستغرام الى الاحتجاجات في العراق ولبنان وقال ان اميركا والسعودية اجبرا بالامس رئيس الوزراء باليمن على الاستقالة و حاولوا تسيير الامور في غياب الحكومة وفشلوا في ذلك وباتوا يتخبطون في مستنقع اليمن واليوم بداوا في العراق ولبنان ايضا مخططهم للفراغ السياسي وغياب الحكومة واثارة الاضطرابات ولاشك ان النسخة الجديدة للارهاب السياسي ستفشل ايضا.

رسالة لمن يهمه الامر .. النار تشتعل

وجه الخبير الامني والعسكري العراقي، وفيق السامرائي، رسالة مفتوحة عاجلة إلى الشعب العراقي والسلطات والدول الإقليمية والعالم، محذرا من اشتعال النيران.

وجاء في نص الرسالة، الحاقا بالرسائل السابقة. وباختصار ووضوح شديدين:

شبابنا في العراق:

عبّرتُم عن معاناتكم وحبكم للعراق، لكني أرى العراق ينزلق إلى حرب أهلية وإقليمية تقود إلى تدميركم ويتوقف نفطكم ولن تستلموا فلسا من رواتبكم وسيقتل ويموت منكم مئات الآلاف ويتشرد الملايين وتنتهي أخوتكم الجميلة إلى الأبد، إن لم تتجنبوا العنف وتنتبهوا إلى أخطر ما مر فيه العراق، واتركوا شعار اسقاط النظام بالقوة، فالمعادلات لن تسمح بذلك ابدا، والمطلوب هو اصلاح جذري ولم يعد أحد قادر على منع الاصلاح.

وأنتم ايها السادة البرلمانيون لا نفهم أبدا لماذا لا تتواجدون ليل نهار في قاعة برلمانكم تفترشون الأرض لمناقشة قرارات الاصلاح الشامل ومنها إعادة النظر بالدستور، فحتى الكتب السماوية خاضعة للتفسير والمرونة، والغاء كل امتيازاتكم فورا.

انتم مجلس الوزراء، عليكم الانتقال بين مقركم والبرلمان بمشاريع اصلاحية كبرى وبثها مباشرة، وتقديم كل الملفات الكبرى لمحكمة الفساد، ورفع الحصانة التامة عن (الجميع).

الدول الإقليمية: اذا احترق العراق فستحترقون بناره حتما.

العالم: ستواجهون موجات نزوح بملايين البشر من دول عدة وسيتوقف النفط وتكون أزمة مدمرة ان احترق العراق.

حكومة العراق: ردي بكبرياء على ممولي التآمر من بعض دول الثراء الاقليمي وعلى وسائل اعلامهم المثيرة للعنف واكشفوا معلوماتكم فورا. وحافظوا على سلامة شعبكم وأمنه بعيدا عن العنف.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها