نشر : October 31 ,2019 | Time : 09:03 | ID 163470 |

ارتفاع ضحايا التظاهرات لـ5600 شخص، والقوى تدعو لخلق موقف سياسي موحد

شفقنا العراق-متابعة-اعلنت مفوضية حقوق الانسان، عن مقتل ١٠٠ شخص وإصابة ٥٥٠٠ من المتظاهرين والقوات الامنية خلال الايام الماضية، كما طالب تحالف القوى الحكومة بجدول زمني محدد بتلبية مطالب المتظاهرين وبذل الجهود لخلق موقف سياسي موحَّد، فيما دعت هيئة الحشد كافة منتسبيها للتوجه للتبرع بالدم دعما لجرحانا ومساندة للتظاهرات السلمية ومطالب المتظاهرين المشروعة.

وقالت مفوضية حقوق الانسان في بيان “اشرنا بإزدياد اعداد المتظاهرين في بغداد والمحافظات ومشاركة العديد من النقابات والجمعيات والمنظمات والجامعات والمدارس ومؤسسات الدولة والعوائل العراقية بشكل يكفل حرية الراي والتعبير والتظاهر السلمي والتعاون الكبير بين المتظاهرين والقوات الامنية في بعض المحافظات الذي انعكس على سلمية التظاهرات خلال اليومين الماضيين بعد ما حصلت اعمال عنف نتيجة المصادمات التي حصلت بين القوات الامنية ومقرات الاحزاب والمتظاهرين باستخدام القوة المفرطة والغازات المسيلة للدموع والهراوات والحجارة”.

واضافت ان “ذلك ادى الى وفاة (١٠٠) شخص وإصابة ( ٥٥٠٠) من المتظاهرين والقوات الامنية واعتقال (٣٩٩) افرج عن(٣٤٣) منهم وإلحاق الاضرار ب (٩٨) مبنى من الممتلكات العامة والخاصة”، داعية “المتظاهرين والقوات الامنية الى الابتعاد عن الاحتكاك والالتزام التام بسلمية التظاهرات والابتعاد عن اي أعمال عنف مقصودة او غير مقصودة قد تؤدي الى سقوط المزيد من الضحايا بين الطرفين”.

واكدت المفوضية ان “على القوات الامنية تطبيق معايير الاشتباك الامن وحماية الممتلكات العامة والخاصة وتسهيل وصول فرق الإسعاف الفوري والدفاع المدني الى أماكن التظاهرات”، داعية “القوات الامنية بتسهيل مهام الإعلاميين والقنوات الإعلامية ومنع اي ان انتهاك ضدهم”.

وطالبت المفوضية بـ”عقد موتمر وطني برعاية الامم المتحدة لوضع الحلول الواقعية والاستجابة لمطالب المتظاهرين السلمية من قبل الحكومة العراقية وفق أسقف زمنية محددة وبما ينعكس على واقع حقوق الانسان في العراق”، مشددة على ضرورة “تعويض الشهداء والجرحى والمعتقلين ماديا ومعنويا عما لحق بهم من أضرار”.

كما ذكرت المفوضية ، انه” في أطار مواصلة المفوضية العليا لحقوق الانسان مراقبتها لساحات التظاهر في بغداد والمحافظات، قام فريق من مجلس المفوضية العليا لحقوق الانسان ممثلا بالمفوضين {ثامر الشمري وفيصل عبدالله} وبرفقة موظفين من أقسام الرصد والشكاوى بمتابعة التظاهرات المركزية في ساحة التحرير وسط بغداد”.

وأضافت” حيث التقى الفريق خلال الزيارة الميدانية بالمتظاهرين، موضحين دور المفوضية العليا لحقوق الانسان خلال هذه الفترة الصعبة، ووثق مطالباتهم واستقبل العديد من البلاغات والشكاوى عن الانتهاكات التي تعرضوا لها واسباب الاصرار بالاستمرار بالتظاهر”، متابعة:” كما التقى فريق مجلس المفوضية بفرق الاسعاف الاولي التابعة لجمعية الهلال الاحمر العراقي وثمنوا جهودهم المبذولة في تقديم الأسعافات الاولية الضرورية للمتظاهرين ميدانيا” .

بالسياق قالت مصادر أمنية وطبية إن شخصين على الأقل قتلا وأصيب 175 آخرون امس الأربعاء في بغداد بعد أن ألقت قوات الأمن العراقية قنابل الغاز المسيل للدموع على المحتجين الذين يحاولون دخول المنطقة الخضراء شديدة التحصين، ونقلت رويترز عن المصادر القول، أن سبب وفاة الاثنين هو عبوات الغاز المسيل للدموع التي أصابت الرأس مباشرة.

فيما افاد مصدر امني، إن “متظاهري التحرير يحاولون عبور الخط الاول من جسر السنك وهنالك واطلاق كثيف للقنابل الدخانية”، مشيراً الى “تسجيل حالات اختناق واصابات تقدر بالعشرات”.

مقرب منه: البعض يريد الايقاع بالصدر والمتظاهرين

كشف صالح محمد العراقي المقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وجود نية لدى البعض بالايقاع ببين الصدر والمتظاهرين.

وقال العراقي في منشور له على صفحته بالفيس بوك، “يريد البعض الايقاع بطرفين، الاول السيد الصدر خصوصا بعد ان قام بخطوات وقرارت تصعيدية ضد الحكومة واذنابها، والثاني المتظاهرون، وخصوصا بعد توسعهم وتعاطف كافة طبقات الشعب معهم، نعم يحاولون الايقاع بكلا الطرفين من خلال دس بعض افرادهم ولا سيما بعد صدور الاوامر لهم بالتغلغل بين المتظاهرين والقيام بالهتاف ضد احد جهتين الاولى المرجعية والثانية الصدر، وذلك لايقاع الفتنة بين المتظاهرين ووقوع الصِدام بينهم، لعلمهم بوجود عشاق للصدر لن يسكتوا عن تلك الهتافات ضده وضد المرجعيات”، متابعا: “بالتالي يوجدون ذريعة لتفريق التظاهرات وتشويه سمعتها، بل لعل الأمر أخطر من ذلك: وهو وقوع فتنة وحرب اهلية يستفيد منها الفاسدون لانهاء كلا الطرفين الاصلاحيين ان جاز التعبير، وبالحقيقة هم طرف واحد في خندق واحد لذا وجب التنبيه”.

من جانبه قال الناطق باسم وزارة الداخلية الداخلية إن “مفارز استخبارات الجريمة المنظمة في البصرة تلقي القبض على متهمين اثنين في مركز محافظة أحدهما ظهر بمقطع فيديو يقوم بحرق عجلات الشرطة أثناء التظاهرات”، مشیرا أن “استخبارات الشرطة الاتحادية تلقي القبض على متهم في منطقة السعدون بحوزته مواد يستخدمها لصناعة قنابل المولوتوف ورميها على القوات الامنية”.

القوى يطالب الحكومة بجدول زمني محدد في تلبية مطالب المتظاهرين

ترأس رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي اجتماعا لتحالف القوى العراقية تدارس فيه الوضع الراهن في البلاد.

وذكر بيان لمكتب الحلبوسي ، “كما ناقش الاجتماع مطالب المتظاهرين المشروعة، مؤكدا على العمل مع كلِّ القوى السياسية، ومطالبة الحكومة ومؤسساتها لتلبيتها وفق جدول زمني محدد، ووضع معالجات جذرية لكلِّ المشاكل عبر برنامج إصلاحي واسع يلبي طموحات المتظاهرين ويوفر الحياة الحرة الكريمة للشعب العراقي”.

وعبَّر المجتمعون عن “دعمهم لحزم الإصلاحات التي طرحها مجلس النواب، والعمل على تنفيذها بأسرع وقت، وأكد الاجتماع على ضرورة بذل الجهود لخلق موقف سياسي موحَّد في الحفاظ على استقرار العراق وأمنه، وحماية مكتسبات الشعب ومصالحه، والمحافظة على سيادة القانون”.

كما أكد المجتمعون أن “خلق الاستقرار الشامل يتطلب إنصاف المظلومين وإحقاق الحقوق، ومنها عودة النازحين إلى مدنهم، وتسريع ملف التعويضات، وتحقيق الاستقرار بإعادة بناء المدن المحررة، وإنهاء قضية المعتقلين والمغيبين”.

بينما أعلن عضو مجلس محافظة ذي قار المستقيل شهيد الغالبي، إن “محافظة ذي قار سلمت مهام عمل والذمم المالية لمجلس المحافظة والاقضية والبلديات الى المحافظ”، مضیفا ان “عدد المجالس التي سلمت مهام عملها الى المحافظ في ذي قار بلغت نحو 20 مجلس قضاء وبلدي”، مشيرا الى ان “المحافظ عادل الدخيلي سيوكل مهام عمل تلك المجالس الى احد نوابه لتسيير عملها”، موضحا ان “القرار غير قانوني كونه لم يشرع بقانون من قبل المجلس وإنما اكتفى بقرار”.

الحشد الشعبي يتبرع بالدم لجرحى التظاهرات

دعت هيئة الحشد الشعبي كافة منتسبيها الى التوجه للتبرع بالدم دعما لجرحانا من المتظاهرين والقوات الأمنية ومساندة للتظاهرات السلمية ومطالب المتظاهرين المشروعة.

وبينت الهية في بيان، أن” مقاتلينا الابطال الذين يتعذر عليهم التبرع بالدم بسبب مرابطتهم على السواتر والحدود فعليهم التبرع متى ما سنحت الفرصة لهم اثناء تمتعهم باجازاتهم”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here