نشر : October 27 ,2019 | Time : 22:07 | ID 163205 |

بعد تهديد عبد المهدي بمحاسبة من يتخلف عن الدوام.. الصدر يلوح بـ”إضراب عام”

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-12-04 19:35:36Z | | ÿ‚}ÿ}{ÿ„‚ÿÝGpě

شفقنا العراق-رئيس الوزراء عادل عبد المهدي يوجه بضرورة التزام الموظفين الحكوميين بالدوام الرسمي، محذرا المخالفين بعقوبات قد تصل إلى الفصل من الوظيفة، وزعيم التيار الصدري يرد، ضمنيا، بتحويل المظاهرات إلى الاعتصامات ثم الإضرابات الخاصة والعامة.

وجه رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، الأحد، جميع مؤسسات الدولة بممارسة الدوام بشكل منتظم.

وجاء في كتاب وجهه مكتب رئيس الوزراء إلى الوزارات والمحافظات بضرورة التزام الموظفين بالتقيد بمواعيد الدوام الرسمي في الدوائر والمؤسسات التابعة وتحميل الموظف المخالف لذلك التبعات القانونية كافة لما في التغيب او عدم الالتزام بساعات الدوام الرسمي من أثر بالغ في عرقلة عمل المؤسسات الحكومية التي تؤثر بدورها سلبا في تقديم الخدمات وتسيير أمور المواطنين.

إلى ذلك دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأحد، الحشد الشعبي إلى عدم مناصرة الفساد في الحكومة، وفيما خاطب الحشد بالقول :”انكم حماة الشعب وأمثولتهم في الجهاد”، أكد أن سلاح الحشد ما زال موجهاً لـ”داعش” ولن يكون ضد الشعب.

وقال الصدر في بيان: “اليوم بدأت تتظافر الجهود شيئاً فشيئاً من إجل إزاحة ما فُسد من امور الشعب، فمن المظاهرات الى الاعتصامات ثم الاضرابات الخاصة ثم الى العامة منها وهكذا، وهذا نصر الله وفتح قريب على الرغم مما كان فيهم من بعض الخروقات التي ما كنا نتمناها”.

وأضاف أن “المظاهرات اخافت الفاسدين، لذا تحاول الحكومة زج الحشد الشعبي في الصِدام مع الشعب.. وحاشاه فسلاحه ما زال موجهاً لداعش ولن يكون ضد الشعب ويبقى الجيش العراقي والقوات الامنية هي الوحيدة المعنية بأخذ زمام الأمور في الدفاع عن الشعب لا عن الفاسد”.

وأوضح الصدر، :”يا أيها المجاهدون في الحشد الشعبي سمعتكم عندي أهم من وجودكم… فلا تناصروا الفاسد ولا تقمعوا الشعب ولا تمكنوا غير المنضبطين منكم من رقاب الشعب ودمائهم.. فمن المفروض انكم حماة الشعب وامثولتهم في الجهاد والعدل”.

وفي السياق قال سعد الحديثي، المتحدث باسم مكتب رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، اليوم الأحد، إن الحكومة “ستحترم” قرار البرلمان بسحب الثقة عنها، فيما لو صدر.

وذكر الحديثي، خلال مشاركته في برنامج “وجهة نظر”، الذي يقدمه الدكتور نبيل جاسم على قناة “دجلة” الفضائية، إن “الحكومة تعمل بثلاث مسارات هي، ضمان التظاهر السلمي وفق القانون، وضمان حماية المؤسسات السيادية والممتلكات الخاصة والعامة، إضافة إلى العمل على الاستجابة لمطاتلب المتظاهرين المحقة بالخدمات وتحسين العيش للمواطنين”، مبينا أن “قسم من هذه المسارات مطبق والآخر يجري تطبيقه”. 

وأضاف: “لم تكن هناك أي أسلحة نارية لقوة حفظ القانون، وأن المشكلة بدأت عند ظهيرة الأمس، عندما حاول البعض الدخول للمنطقة الخضراء”، مقراً بأن “للمتظاهرين فضل كبير بتحريك حالة العمل الحكومي”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها