نشر : October 27 ,2019 | Time : 16:06 | ID 163185 |

البرلمان يجدد العزم لعقد جلسة طارئة لمناقشة التطورات، ونفي استقالة عبد المهدي

شفقنا العراق-متابعة-افاد مصدر باستمرار إطلاق القنابل المسيلة للدموع بساحة التحرير ببغداد، كما كشف مصدر، ان مجلس النواب يعتزم غداً الأثنين عقد جلسة له لمناقشة تطورات الأوضاع في البلاد وأحداث التظاهرات الدامية، کما نفى مصدر “مقرب” من عبد المهدي، نية الأخير تقديم استقالته.

قال مصدر امني، اليوم الاحد، إن القوات الامنية مستمرة بإطلاق قنابل مسيلة للدموع باتجاه ساحة التحرير بهدف تفريق المتظاهرين وإبعادهم عن جسر الجمهورية، مضيفا أن هناك عددا من الحرائق أسفل جسر الجمهورية، نتيجة احتراق اعشاب وحرق اطارات، مشيرا إلى صعوبة تدخل فرق الدفاع المدني.

كما كشف مصدر نيابي، ان مجلس النواب يعتزم غداً الأثنين عقد جلسة له لمناقشة تطورات الأوضاع في البلاد وأحداث التظاهرات الدامية، لافتا ان “الجلسة ستعقد بعد إحاطة مبنى البرلمان بالكتل الكونكريتية تحسباً من أي تطورات أمنية”.

وأخفق مجلس النواب بعد جلسته أمس بسبب الوضع الامني والتظاهرات القريبة من المنطقة الخضراء وسط العاصمة بغداد.

هذا و أكد ناشطون مدنيون في محافظة ذي قار تعرض عدد من الصحفيين والناشطين المدنيين لحملة اعتقالات فجر اليوم الأحد.

وقال عدد منهم ان جهات غير معروفة قامت بتنفيذ حملة اعتقالات طالت عدد من الصحفيين والناشطين المدنيين فجر اليوم, مشيرين إلى ان أوضاع المعتقلين مجهولة، مطالبين الجهات الحكومية والأمنية بإطلاق سراحهم.

القضاء: نحقق في أحداث التظاهرات بحياد تام

اكد رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان، الأحد، التحقيق في أحداث التظاهرات بحياد تام بعيدا عن أي اعتبارات جانبية.

وذكر بيان لمجلس القضاء، ان “رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي فائق زيدان اجتمع بأعضاء الهيئة القضائية المكلفة بالتحقيق ‏في الحوادث التي رافقت التظاهرات بعد استلام نتائج التحقيق التي أجرتها اللجنة العليا‎”. مبيناً انه “وجه ‏القضاة بأداء مهامهم بدقة وفق القانون وبحياد تام بعيدا عن أي اعتبارات جانبية وان يضعوا نصب أعينهم تطبيق القانون فقط”.

وكان مجلس القضاء الأعلى قد اصدر أمرا بتاريخ 23/10 / 2019 بتشكيل هيئات قضائية في المحافظات التي حصلت فيها أحداث ‏رافقت التظاهرات، على أن تتكون كل هيئة من ثلاثة قضاة وعضو ادعاء عام‎مصدر مقرب من عبد المهدي ينفي نفيا قاطعا نيته الاستقالة

مصدر مقرب من عبد المهدي ينفي نفيا قاطعا نيته الاستقالة

نفى مصدر “مقرب” من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، اليوم الاحد، نية الاخير تقديم استقالته على خلفية الاحداث الجارية في البلاد.

وقال المصدر، “ننفي نفيا قاطعا الاخبار المتداولة عن نية رئيس الوزراء عادل علد المهدي تقديم استقالته”.

فيما تعهد قائد عمليات الفرات الأوسط اللواء علي الهاشمي وقائد شرطة كربلاء اللواء أحمد الزويني، الأحد، بعدم اعتقال أي متظاهر.

وقال مراسل السومرية نيوز، إن قائد عمليات الفرات الأوسط اللواء علي الهاشمي وقائد شرطة كربلاء اللواء أحمد الزويني زارا ساحة الاعتصام في كربلاء، مؤكدان على “حرية التظاهر”، متعهدين بـ”عدم اعتقال أي متظاهر وإطلاق سراح المتظاهرين الذين لم تثبت إدانتهم بالجرم المشهود”.

من جانبه كشف الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء الركن عبد الكريم خلف، عن مغادرة أغلبية جرحى التظاهرات الشعبية، مضیفا ان “90 بالمئة من المصابين في التظاهرات غادروا المستشفيات بعد تلقي العلاج”، مشیرا أما “الـ 10 بالمئة فان إصاباتهم طفيفة وهم يتلقون العلاج”.

علاوي: العملية السياسية غدت أضحوكة كبرى

استنكر رئيس المنبر العراقي اياد علاوي، الاحد، الاعتداءات التي طالت المتظاهرين السلميين وخلفت المئات من الشهداء وآلاف الجرحى، فيما اكد ان العملية السياسية غدت اضحوكة كبرى.

وقال علاوي، في بيان، إن العملية السياسية، التي كللها باول انتخابات نزيهة، خرجت عن جادة الصواب وتحقيق مصالح شعبنا، وغدت اضحوكة كبرى وعبئاً ثقيلا على الشعب العراقي الكريم، واسيرة للمحاصصة الطائفية والفساد وعرضة للانتهاكات والاستباحة من قبل دول خارجية، وضحية لدستور مكبل، مما يستوجب اعادتها للمسار الصحيح، بطرق سلمية، وانتخابات نزيهة وبقانون جديدة ومفوضية قادرة جديدة وبدستور يأخذ بعين الاعتبار دور الشباب والنساء، بناة الوطن وقادة المستقبل”.

واضاف علاوي انه “سيجتمع بالقيادات في ائتلاف الوطنية وحزب الوفاق الوطني العراقي والمنبر العراقي وبعض الاحزاب والشخصيات الوطنية الصديقة لمناقشة التداعيات الخطيرة التي الت اليها الاوضاع، في ضوء عجز الحكومة والمجلس النيابي على الاستجابة للمطالب الدستورية”.

وختم بالقول “سننتصر للعراق وشعبه الكريم ومتظاهريه، فنحن تصدينا للطغيان وعلينا ان لا نكون طغاة، ولن نسمح بالتلاعب بمقدرات الشعب الكريم، اللهم اني بلغت اللهم فاشهد”.

بريطانيا تحذر من الذهاب الى المجهول

دعا السفير البريطاني في العراق جون ولكس، الى ضبط النفس، وفيما حذر من الذهاب الى المجهول، شدد على ضرورة اجراء اصلاحات فورية لتقديم الخدمات للمواطنين.

وقال ولكس “نطلب من القوات الامنية ضبط النفس والمتظاهرين ان يكونوا سلميين من اجل حماية الممتلكات العامة والخاصة”، مشددا على ضرورة “احترام الحق للتظاهر السلمي”.

واضاف ان “الحل المناسب يكون ادخال الاصلاحات الضرورية من اجل احراز تقدم فيما يخص المطالب المشروعة للشارع من خلال خلق فرص عمل وتحسين الخدمات ومكافحة الفساد ورفع اداء المؤسسات الرسمية”، معتبرا ان “من يفكر بالقمع والظلم والعنف فلن يؤدي الى شيء غير القتل والتدمير والمخاطر والتوجه نحو المجهول”.

واكد ان “المملكة المتحدة تؤيد الحكومة برئاسة عادل عبد المهدي بادخال الاصلاحات العاجلة من اجل توفير المطالب المشروعة للشارع”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها