نشر : October 27 ,2019 | Time : 12:59 | ID 163154 |

العتبة العلوية تستقبل مواكب العزاء بذكرى وفاة الرسول وتنفذ برنامجها العقائدي وتنشر مفارزها الطبية

شفقنا العراق-أعلنت هيأة مواكب العتبة العلوية استقبالها للمواكب المعزية القادمة من داخل العراق وخارجه والتي وفدت لتقديم آيات العزاء وإحياء ذكرى وفاة رسول الإنسانية، کما باشر قسم الشؤون الدينية بتنفيذ برنامجه العقائدي والفقهي الخاصة بخدمة الزائرين، بدوره أعلن قسم السلامة المهنية والصحة والبيئة في العتبة العلوية عن افتتاح أربع مفارز ميدانية لتقديم خدماتها الطبية والعلاجية .

وقال مسؤول الهيأة الشيخ إبراهيم البديري ” تم استقبال مختلف المواكب المعزية من داخل العراق ومختلف الدول ، إذ تم توفير جميع سبل الخدمية والدعم لتلك المواكب والعمل على انسيابية وسهولة حركتها داخل أروقة الصحن الحيدري الشريف “.

وتحتضن العتبة العلوية المقدسة العشرات من المواكب لتقديم الدعم اللوجستي في المناسبات والزيارات المليونية .

كما استنفرت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة جهود جميع منتسبيها ومتطوعيها لتقديم مختلف الخدمات للزائرين الكرام الوافدين من داخل العراق وخارجه إلى حرم أمير المؤمنين (عليه السلام) لإحياء وفاة سيد النبيين الرسول الكريم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وآله وسلم).

وعن الاستعدادات الجارية ، قال عضو مجلس إدارة العتبة المقدسة فاتح الكرماني ” تم توفير لوازم الضيافة والمنام والاستراحة والطعام، مع توفير المواكب الخدمية التي يعمل بها نخبة من المنتسبين كمتطوعين كـ ( موكبي بطل خيبر وموكب سيد الأنبياء الذي تم تأسيسه في هذه المناسبة لأول مرة) ، إضافة إلى المواكب الخدمية الأخرى التي بادرت الأمانة العامة إلى توفير مواقع ميدانية لتقدم خدماتها ومنها (موكب جون ، وموكب ثوار الطف ، وموكب أبناء النجف الأشرف ) “.

من جانبه أكد عضو مجلس الإدارة رئيس قسم الإعلام فائق الشمري على ”  استنفار جهود المنتسبين العاملين في أقسام (مضيف العتبة العلوية المقدسة ، وقسمي حفظ النظام الداخلي والخارجي ، والسلامة المهنية ، والإعلام ، والعلاقات العامة وقسم الشؤون الدينية ، وقسم الشؤون الفكرية والثقافية ، والنسوية ، والشؤون الخدمية ) لتقديم أفضل الخدمات للزائرين الكرام بحسب المهام المولة ، فيما تم افتتاح مدن الزائرين كــ ( مدينة الإمام الرضا في منطقة الحولي ، و استراحة الزائرين في عمود 96 بطريق ( ياحسين ) ، واستراحة الكرار عند العمود 99 بطريق أبي صخير جنوب النجف  ، ومدينة الإمام الحسن ( عليه السلام ) على شارع أبي صخير جنوبا ، بغية استقبال الزائرين المعزين السائرين لزيارة مرقد أمير المؤمنين ( عليه السلام ) .

وأكمل الشمري ” يأتي هذا بالتنسيق والتعاون بين العتبة العلوية المقدسة والإدارة المدنية وقيادة شرطة المحافظة والدوائر الخدمية ودائرة صحة النجف من أجل تعزيز الخدمات المقدمة للزائرين الكرام.

إلى ذلك بيّن عضو مجلس إدارة العتبة المقدسة السيد أحمد الطالقاني ” استمرار توفير النقل المجاني للزائرين من مناطق القطع الأمني الى المناطق القريبة المؤدية الى الحرم العلوي الطاهر وبالعكس طيلة فترة المناسبة ” .

وتأتي الخدمات المقدمة من قبل العتبة العلوية استمرارا للدعم الكبير الذي قدم في زيارة الأربعين الماضية ضمن الخطة الموسعة التي تشمل المناسبة التي نعيش ذكرها برحيل سيد الكونيين أبي القاسم محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم )افتتح قسم العلاقات العامة في العتبة العلوية المقدسة موكباً خدمياً لخدمة زائري مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) لتقديم التعازي بمناسبة ذكرى وفاة النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم).

وقال رئيس القسم علي العامري في تصريح لـ ( المركز الخبري ) ” بتوجيه من الأمين العام للعتبة المقدسة تم تأسيس الموكب الخدمي لضيافة الزائرين الكرام بالتعاون والاسناد من مختلف الأقسام ذات العلاقة والتي عملت على انجاح الموكب”.

وأضاف العامري ” افتتاح الموكب يقام لأول مرة ونأمل الاستمرار في السنوات القادمة خدمة للزائرين الكرام ، فيما تعمل الكوادر من المنتسبين في القسم بتقديم الخدمات، اضافة الى استمرار العمل والبرامج الميدانية لجميع شعب ووحدات القسم لخدمة الزائرين القادمين من داخل العراق وخارجه من مختلف الدول”.

كما باشر قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة بتنفيذ برنامجه العقائدي والفقهي الخاصة بخدمة الزائرين الوافدين لتقديم التعازي الى أمير المؤمنين (عليه السلام) في ذكرى وفاة رسول الإنسانية وخاتم الأنبياء محمد (صلى الله عليه وآله).

وقال المسؤول في شعبة التعليم والتوجيه الديني الشيخ جلال التوبي ” تضمن برنامج القسم في المناسبة الأليمة إقامة مجالس العزاء ونشر محطات الإجابة عن المسائل الشرعية في داخل وخارج الصحن الشريف بواقع احدى عشر محطة، منها سبع محطات في داخل الصحن الحيدري الشريف وأربعة أخرى في الأروقة الخارجية المحيطة”.

وأشار التوبي الى أن نخبة من طلبة العلوم الدينية يجيبون عن المسائل الشرعية التي يسأل عنها الزائر الكريم طيلة مراسم إحياء المناسبة “.

هذا ويستمرقسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة بتنفيذ برامجه العقائدية والفقهية والثقافية لخدمة مختلف شرائح المجتمع.

بدوره أعلن قسم السلامة المهنية والصحة والبيئة في العتبة العلوية المقدسة عن افتتاح أربع مفارز ميدانية لتقديم خدماتها الطبية والعلاجية لجموع الزائرين الوافدين لإحياء ذكرى وفاة الرسول الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).

وقال معاون رئيس القسم حسام علاء في تصريح لـ ( المركز الخبري ) ” استعدادا لخدمة الزائرين بالمناسبة قام القسم بافتتاح أربع مفارز طبية في محيط الصحن الشريف والطرق الرئيسية التي يسلكها الزائرون للوصول الى الحرم الطاهر، منها مفرزتين تم افتتاحهما بالتعاون والتنسيق مع منظمتي العطف ، و إمامية الدولية “.

وأكمل معاون رئيس قسم الصحة والسلامة المهنية ” تم نشر فرق الإخلاء الطارئ مع تعزيزها بسيارات الاسعاف الصغيرة التي تعمل بالشحن الكهربائي لنقل الحالات الطارئة الى المفارز الطبية ، مع نشر عجلات الاسعاف الكبيرة في المحيط الخارجي للصحن الشريف والطرق الرئيسية المؤدية اليه ، كما تم نشر فرق الدفاع المدني تحسباً لأي طارئ قد يحدث “.

بينما أعلن قسم المضيف في العتبة العلوية المقدسة عن تقديمه لآلاف الوجبات الغذائية من مختلف الأطعمة لجموع الزائرين الوافدين لتقديم التعازي في حرم المولى أمير المؤمنين (عليه السلام) في ذكرى وفاة سيد الرسل والأنام محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).

وقال معاون رئيس القسم أثير التميمي ” عمل القسم وبجهود مباركة وبتوجيه من الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة على توفير أكثر من 60 ألف وجبة طعام للزائرين الكرام ليلة وفاة النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله) وللفترات الثلاثة (الفطور والغداء والعشاء)، مع توزيع الفواكه المختلفة لجموع الزائرين “.

وأشار التميمي الى الاستمرار في برنامج الضيافة لغاية الانتهاء من مراسيم الزيارة وزيادة أعداد الوجبات مع التوقع بزيادة أعداد الزائرين الوافدين.

كما أعلن مسؤول هيأة المواكب الحسينية في العتبة العلوية عقب انتهاء مراسم الزيارة عن الحصيلة النهائية للمواكب التي استقبلت لإقامة مراسم العزاء في الصحن العلوي الشريف ومحيطه الخارجي منذ الثالث والعشرون من شهر صفر حتى يوم وفاة الرسول الكريم في الثامن عشر من شهر صفر الجاري .

وقال الشيخ إبراهيم البديري ” ان الهيأة استقبلت أكثر من 125موكبا من مختلف محافظات العراق والدول العربية والإسلامية , مبيناً ” انه تم تنظيم علمية دخول المواكب المعزية الى المدينة القديمة بالتنسيق مع أقسام (حفظ النظام الخارجي والداخلي والخدمات والمراقبة والاتصالات وشعبة الصوتيات ) وغيرها من أجل توفير الأجواء المناسبة لإقامة الشعائر الخاصة بالمناسبة .

وأضاف ” ان الهيأة باشرت باستقبال المواكب المعزية من يوم 23 صفر وحتى وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) , فضلاً عن استقبال الهيئات والحملات بالتنسيق مع نقاط التفتيش الرئيسية للصحن العلوي المطهر .

واستقبلت العتبة العلوية المقدسة ذكرى رحيل النبي الكريم ( صلى الله عليه وآله ) بتقديم كافة الخدمات للزائرين السارين لمرقد أمير المؤمنين (عليه السلام ) لإحياء الذكرى .

كربلاء تعقدُ مجلس عزائها لوفاة رسول الله وتختتمُ مشروع تعليم القراءة الصحيحة

 بمناسبة ذكرى رحيل الرسول الأعظم محمد(صلّى الله عليه وآله وسلم)، وضمن برنامجها الخاصّ بإحياء هذه المناسبة الأليمة التي ألمّت بجميع المسلمين، أقامت الأمانةُ العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة صباح اليوم الأحد (28 صفر الخير 1441هـ) الموافق لـ(27 تشرين الأوّل 2019م)، مجلساً للعزاء خاصّاً بالمنتسبين على قاعة تشريفات العتبة المقدّسة، وهو تقليدٌ دأبت على إقامته في إحياء ذكرى أحزان آل البيت المحمديّ (صلوات الله عليهم).

وبعد أن استُهِلَّ المجلسُ بتلاوة آياتٍ من الذكر الحكيم ارتقى منبر المجلس السيد عدنان الموسوي من قسم الشؤون الدينيّة، متناولاً المآثر والمناقب العظيمة لسيّد البشر والمرسلين محمد(عليه وعلى آله الصلاة والسلام)، ثمّ التعريج على حياته وما واجهه في سبيل إعلاء كلمة الحقّ وتثبيت دعائم الدين الإسلاميّ الحنيف، كما تناول حجم الانعطافة التاريخيّة في حياة المسلمين بعد فقدهم للنبيّ(صلّى الله عليه وآله).

واختُتِم المجلسُ بإلقاء المراثي والقصائد الحزينة التي تعبّر عن أسى المؤمنين لفقدهم الرسول الأكرم (صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله)، ومدى الألم الذي يعتصر قلوبهم في هذه المناسبة الحزينة. بعد النجاح الذي حقّقته المحطّاتُ القرآنيّة لتعليم القراءة الصحيحة للزائرين في موسم زيارة الأربعين، ها هو اليوم معهدُ القرآن الكريم ومن خلال فرعه في محافظة النجف الأشرف يختتم مشاركته في (مشروع تعليم القراءة الصحيحة للزائرين) القاصدين زيارة أمير المؤمنين(عليه السلام) في ذكرى وفاة الرسول(صلّى الله عليه وآله).

إدارةُ المعهد بيّنت أنّ المحطّات القرآنيّة تمّ نشرُها على عددٍ من المحاور المؤدّية الى الحرم الطاهر وبالأخصّ التي تشهد اكتظاظ الزائرين، لأجل استثمار هذه الزيارة خير استثمار وتوظيفها في الاتّجاه الصحيح، وقد شهدت هذه المحطّات إقبالاً وتفاعلاً كبيرَيْن من قِبل الزائرين مع وجود رغبة من قِبلهم على تعلّم الآليّة الصحيحة للقراءة القرآنيّة التي تؤدّى بها الصلاة اليوميّة إضافةً الى أذكارها.

وقد سخّر فرعُ المعهد في محافظة النجف الأشرف جميع إمكانيّاته لأجل إنجاح النسخة الثالثة من هذا المشروع، بعد أن هيّأ له المعهدُ القرآنيّ في العتبة العبّاسية المقدّسة كلّ ما يحتاجه لإدامة عمله ونجاحه الذي عدّه تمسّكاً واضحاً بوديعة رسول الله(صلّى الله عليه وآله) وتَرِكَتِه من بعده متمثّلةً بالقرآن الكريم والعترة الطاهرة، وهو فرصةٌ كبيرة للتعلّم إذ يكسب أهمّيته من تعليم التلاوة الصحيحة الخالية من الخطأ وتعليم أذكار الصلاة التي تُعدّ شرطاً لصحّة هذه الفريضة.

الزائرون عبّروا عن شكرهم للعتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بمعهد القرآن الكريم على هذا المشروع المبارك الذي يُعدّ من المشاريع التعليميّة المهمّة، إذ يكسب أهميّته من تعليم التلاوة الصحيحة الخالية من الخطأ مع أذكار الصلاة التي تُعدّ شرطاً لصحّة هذه الفريضة.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها