نشر : October 27 ,2019 | Time : 08:59 | ID 163133 |

أمريكا تعلن مقتل البغدادي بغارة بسوريا.. أين وكيف قتل زعيم داعش؟

شفقنا العراق-بعد لحظات من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب صباح الأحد، في تغريدة على تويتر، أن “شيئاً كبيراً حصل للتو”، أعلن البيت الأبيض أن ترمب سيُدلي بتصريح مهمّ الساعة 13,00 ت غ بالتزامن، ألمحت وسائل اعلام أميركية إلى احتمال أن يكشف ترمب مقتل البغدادي.

وأفادت نيوزويك نقلاً عن مسؤول عسكري امريكي أن “القوات الأميركية شنت غارة استهدفت، زعيم داعش، أبو بكر البغدادي، بعد أن وافق ترمب على العملية قبل حوالي أسبوع”.

كما نقلت وكالة رويترز للأنباء، اليوم الاحد، عن مسؤولين ايرانيين القول أن ايران أُبلغت بمقتل زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي.

وكان موقع نيوزويك الاخباري الامريكي، قد نقل عن مسؤول عسكري امريكي في وقت سابق اليوم الاحد، أن “القوات الأميركية شنت غارة استهدفت، زعيم داعش، أبو بكر البغدادي، بعد أن وافق ترمب على العملية قبل حوالي أسبوع”.

وقالت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الأحد، إن زعيم تنظيم “داعش” أبوبكر البغدادي قتل في غارة أمريكية صادق على تنفيذها الرئيس دونالد ترامب.

وقال مسؤول بارز في البنتاغون في تصريح لـمجلة “نيوزويك” الأمريكية، إن زعيم تنظيم “داعش” أبوبكر البغدادي كان هدفا لعملية عسكرية سرية في محافظة إدلب السورية.

وأفادت المجلة الأمريكية بأن القوات الأمريكية نفذت عملية خاصة كان أحد أهم أهدافها أبو بكر البغدادي، في مهمة وافق عليها الرئيس دونالد ترامب قبل حوالي أسبوع من حدوثها.

وأضافت “نيوزويك” أن وزارة الدفاع أبلغت البيت الأبيض أنهم “يثقون بشدة” في أن الهدف عالي القيمة الذي قُتل في إدلب هو البغدادي، مشيرة إلى أنهم يتحققون من ذلك.

وبين أعضاء فريق من قيادة العمليات الخاصة المشتركة التي قامت بالعملية يوم السبت، أن الموقع الذي تمت استهدافه كان تحت المراقبة لبعض الوقت.

من جهته أفاد مسؤول أمريكي في تصريح لوكالة “رويترز” بأن الولايات المتحدة شنت عملية ضد زعيم “داعش”، مشيرا إلى أنه من غير الواضح إن كانت ناجحة.

فيما افاد موقع نيوزويك الاخباري الامريكي، اليوم الاحد، بمقتل زوجتي زعيم تنظيم داعش الارهابي أبو بكر البغدادي خلال العملية الأميركية ضد داعش في سوريا.

وأفادت المجلة الأمريكية بأن القوات الأمريكية نفذت عملية خاصة كان أحد أهم أهدافها أبو بكر البغدادي، في مهمة وافق عليها الرئيس دونالد ترامب قبل حوالي أسبوع من حدوثها.

وأضافت “نيوزويك” أن وزارة الدفاع أبلغت البيت الأبيض أنهم “يثقون بشدة” في أن الهدف عالي القيمة الذي قُتل في إدلب هو البغدادي، مشيرة إلى أنهم يتحققون من ذلك.

وبين أعضاء فريق من قيادة العمليات الخاصة المشتركة التي قامت بالعملية يوم السبت، أن الموقع الذي تمت استهدافه كان تحت المراقبة لبعض الوقت.

هذا ورجح شبكة سي ان ان الاخبارية الامريكية، اليوم الاحد، أن يكون زعيم تنظيم داعش الارهابي ابو بكر البغدادي قد فجر سترته الناسفة عند دخول القوات الامريكية.

وقال مسؤول بارز في البنتاغون في تصريح لـمجلة “نيوزويك” الأمريكية، إن زعيم تنظيم “داعش” أبوبكر البغدادي كان هدفا لعملية عسكرية سرية في محافظة إدلب السورية.

وسائل إعلام أميركية تروي التفاضيل.. أين وكيف قتل البغدادي؟

أفادت وسائل إعلام أميركية نقلا عن مسؤول كبير في وزارة الدفاع (البنتاغون)، أن الجيش نفذ عملية استهدفت زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي يوم امس السبت في المكان الذي يختبئ داخله في سوريا.

وأوضحت مجلة نيوزويك الأميركية أن العملية جرت في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، ونفذتها قوات عمليات خاصة بعد أن تلقت معلومات استخباراتية حددت موقعه.

ونقلت المجلة عن المسؤول الأميركي أنه اطلع على نتائج العملية، مشيرا إلى قتال قصير وقع عندما دخلت القوات الأميركية للمجمع الذي اختبئ داخله أبو بكر البغدادي.

كما أشارت شبكة “سي إن إن” الأميركية نقلا عن مسؤول بالبنتاغون إلى أن زعيم داعش فجر -على ما يبدو- سترة ناسفة خلال العملية مع اقتراب عناصر القوة الأميركية، لافتة إلى أن تأكيد مقتل زعيم داعش مرهون بالانتهاء من تحليل عينات الحمض النووي.

وقال المسؤول إن البغدادي قتل نفسه بتفجير سترة ناسفة، بينما كان أفراد أسرته حاضرين، فيما لم يصب أي طفل في الغارة الأميركية، لكن قُتلت زوجتان له ربما من جراء انفجار السترة الناسفة.

وبينت الشبكة الأميركية أن وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أيه) ساهمت في تحديد موقعه، بدون ذكر توضيحات عن موقعه.

ولم يكشف المسؤول التفاصيل الكاملة للعملية حتى الآن، كما رفض مسؤولون أميركيون آخرون تواصلت معهم رويترز التعقيب، ولم ترد وزارة الدفاع الأميركية بعد على طلب للتعقيب.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد كتب في تغريدة في وقت سابق “شيء كبير للغاية حدث للتو”، مشيرا إلى أن الكلمة ستكون عند الساعة 13:00 بتوقيت غرينيتش.

ومن المتوقع أن يدلي ترامب ببيانه في غرفة استقبال البيت الأبيض، حيث سبق وأدلى بعدد من الإعلانات المهمة.

واستخدم هذه الغرفة الأسبوع الماضي لإعلان أن وقف إطلاق النار بين تركيا والأكراد في سوريا صامد.

ويعد البغدادي، واسمه الحقيقي، إبراهيم عواد محمد إبراهيم علي محمد البدري، من أكثر المطلوبين في العالم، لا سيما من الولايات المتحدة، التي تقود تحالفا ضد التنظيم المتشدد في العراق وسوريا.

ورصدت الولايات المتحدة مبلغ 25 مليون دولار أميركي لمن يدلي بأي معلومات تسهم في الوصول إلى البغدادي، وكذلك زعيم القاعدة أيمن الظواهري.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها