نشر : October 25 ,2019 | Time : 02:01 | ID 162949 |

الشعب يستبق موعد التظاهرات، وعبد المهدي يقدم وعودا جديدة!

شفقنا العراق-قبل ساعات من موعد انطلاق تظاهرات الـ 25 من أكتوبر، خرج المئات من الأشخاص، منذ مساء الخميس، بتظاهرات واسعة في مراكز بغداد وميسان والديوانية وواسط وذي قار احتجاجا على الفساد، ورئيس الوزراء يقدم وعودا جديدة من بينها تعديل قانون الانتخابات وإعادة النظر بالمفوضية، رافضا الاستقالة، وفيما عد الانتخابات المبكرة بـ”المغامرة”، قال إن استقالة الحكومة يعني الذهاب للفوضى.

أعلن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الخميس، عن حزمة إصلاحات جديدة سيتم تنفيذها الأسبوع المقبل.

وقال عبد المهدي في كلمة له، “سنجري الأسبوع المقبل تعديلات وزارية بعيداً عن المحاصصة، كما سنقدم مرشحي مجلس الخدمة الاتحادي، وإجراء تعديلاً جديدة لقانون الانتخابات وإعادة النظر بالمفوضية، وسنعمل ايضاً على محاسبة الفاسدين، وتشريع قانون (من اين لك هذا)، مع التشديد على أهمية توطين الرواتب”.

ولفت الى أنه “سيتم تقليص رواتب المسؤولين واعضاء مجلس النواب والدرجات الخاصة الى النصف”، مبيناً أنه “سيتم تخصيص الأموال المستحصلة من تقليص الرواتب إضافة إلى تأسيس صندوق وضمان اجتماعي يخرج أي عراقي من تحت خط الفقر”.

وبين أن “الحكومة تؤكد على أهمية قيام القضاء الأعلى بتشكيل المحكمة العليا لمكافحة الفساد وفتح ملفاته أمام الرأي العام”.

وأشار الى أنه “سيتم منح كل عراقي ليس لديه دخل، منحة شهرية لا تقل قيمتها عن 130 ألف دينار، من أجل دعمهم”.

وشدد على رفض وجود أي قوات أجنبية دون موافقة الحكومة العراقية، مضيفا أنه يجري العمل لعقد مؤتمر إقليمي لإبعاد العراق عن الصراعات بالمنطقة، فضلا عن تشريع لا يسمح للمجموعات المسلحة بتشكيل أحزاب.

وبشأن تظاهرات يوم الجمعة 25 تشرين الأول 2019، أكد عبد المهدي، على “حرية التعبير والتظاهر”، موضحاً أن “المعادلات السابقة تغيرت والشعب أدرك ذلك”.

وخرجت مطلع أكتوبر الجاري تظاهرات مطلبية حاشدة تدعو إلى الإصلاح ومحاربة الفساد ومعالجة البطالة في البلاد، وشهدت الاحتجاجات أعمال عنف أسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة أكثر من 6 آلاف آخرين بجروح، بحسب أرقام رسمية.

بغداد وأربع محافظات تستبق موعد التظاهرات

خرج المئات من الأشخاص، منذ مساء الخميس، بتظاهرات واسعة في مراكز بغداد وميسان والديوانية وواسط وذي قار، احتجاجا على الفساد، فيما لم يتوقف التوافد لأماكن المتظاهرين.

العاصمة بغداد، وتحديدا في ساحة التحرير بمركزها، شهدت توافدا كان قليلا عند ساعات العصر، الا انه سرعان ما تحول الى تظاهرة كبيرة يشارك بها أكثر من 300 شخص.

وتزامنت مع العاصمة، تظاهرة اخرى رفعت بها شعارات تندد بالفساد والفاسدين وتطالب بالثأر لدم الشهداء، وكانت في قضاء العزيزية بواسط، حيث نظمها أكثر من 100 شخص.

ولم يقتصر الامر على ذلك، بل خرج العشرات من اهالي ميسان، منظمين تظاهرة عند جسر التربية، تندد بالفساد هي الاخرى.

وكذلك الحال في ميدان الحبوبي، وسط مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار، حيث تجمع العشرات منذ مساء الخميس، مطالبين الحكومة بانزال اقصى العقوبات بحق مرتكبي جرائم القتل التي طالت المتظاهرين خلال تظاهرات الاول من اكتوبر.

أما الديوانية، فقد شهدت خروج مسيرة بالعجلات والدراجات تضامنا مع التظاهرات المزمع انطلاقها الجمعة 26 تشرين الأول 2019، في حين تجمع العشرات من الشباب أمام فلكة الساعة قرب مبنى الحكومة المحلية وسط المحافظة.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها