نشر : October 25 ,2019 | Time : 08:24 | ID 162882 |

الجامعة المستنصرية تناقش الموت المبرمج للخلايا وزيادة كريات الدم البيض اللمفاوية

شفقنا العراق- نظمت كلية الصيدلة في الجامعة المستنصرية، ورشة عمل الموت المبرمج للخلايا وأهميته بالنسبة لجسم الإنسان، بمشاركة عدد والتدريسيين وطلبة الدراسات العليا، كما نظم المركز الوطني لبحوث وعلاج أمراض الدم في الجامعة المستنصرية، محاضرة علمية عن زيادة كريات الدم البيض اللمفاوية وتأثيراتها الصحية في الإنسان، بمشاركة عدد من الأطباء والتدريسيين وطلبة الدراسات العليا.

نظمت كلية الصيدلة في الجامعة المستنصرية، ورشة عمل الموت المبرمج للخلايا وأهميته بالنسبة لجسم الإنسان، بمشاركة عدد والتدريسيين وطلبة الدراسات العليا.

وتهدف الورشة التي قدمها التدريسي الكلية الدكتور مثنى إبراهيم حميد، إلى تسليط الضوء على عملية الموت المبرمج للخلايا الحية التي تعد من أهم العمليات التي تحدث لخلايا الجسم، وبيان دور هذه العملية المهم في نمو جسم الإنسان والتخلص من فائض الخلايا والسماح بظهور خلايا أخرى، وأهميتها بالنسبة للوظائف الأساسية للكائن الحي ونمو أنسجة النباتات والحيوانات.

وتطرقت الورشة إلى آلية حدوث الموت الخلوي المبرمج والمراحل والمسارات التي يمر بها، ودوره في نمو وتجديد وصيانة صحة الجسم عبر التخلص من الخلايا القديمة والخلايا غير الضرورية وغير الصحية، فضلاً عن مساهمته في تحديد تمايز الأعضاء وإعطائها الشكل النهائي،مثل النسيج الموجود بين أصابع الجنين الذي يختفي بعد الولادة.

وبينت الورشة أن الموت المبرمج للخلايا يكون في أنواع مختلفة، وأهمها الإستماتة أو الموت الخلوي والذي يعد الشكل الأكثر شيوعا لموت الخلايا المبرمج، والإلتهام الذاتي الذي تتشكل فجوة كبيرة تبدأ بابتلاع عضيات الخلية حسب ترتيب معين قبل أن يتم تدمير النواة، فضلاً عن أن جسم الإنسان يستبدل مايقارب من 100 مليون خلية في الثانية الواحدة عبر الموت المبرمج للخلايا.

كما نظم المركز الوطني لبحوث وعلاج أمراض الدم في الجامعة المستنصرية، محاضرة علمية عن زيادة كريات الدم البيض اللمفاوية وتأثيراتها الصحية في الإنسان، بمشاركة عدد من الأطباء والتدريسيين وطلبة الدراسات العليا.

وتهدف الندوة إلى تسليط الضوء على أهمية الخلايا اللمفاوية (كريات الدم البيض)، والتي تعد إحدى أنواع خلايا الدم المسؤولة عن المناعة في جسم الإنسان، ومناقشة الأسباب المختلفة التي تؤدي إلى زيادة أعداد هذه الخلايا في صورة الدم، وما تسببه من تأثيرات صحية في الإنسان.

وتضمنت الندوة التعريف بالأعداد الطبيعية للخلايا اللمفاوية وأنواعها لدى الأطفال والبالغين، وبيان دور زيادة الخلايا اللمفاوية بدم الإنسان في إصابة الإنسان بمجموعة من الأمراض الحميدة والخبيثة.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها