نشر : October 23 ,2019 | Time : 09:19 | ID 162837 |

مسيرة الأربعين فاقت كل شيء

شفقنا العراق-دون ادنى شك لدى الاطراف الاخرى انها اعترفت بمسيرة الاربعين التي فاقت الارقام القياسية لموسوعة غينتس فقد حطمت زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام ارقام غير مؤلوفة جراء الخدمة لهذا السيل البشري الذي فاق ال٢٥مليون زائر دون حدوث تدافع او حادثة بمعدل خدمة ٢٤ ساعة على مدار اكثر من ١٥ يوم متواصلة.

كل عام نلاحظ خدمة جديدة تضاف الى قائمة الخدمات التي تقدم بهذه المسيرة السلمية اللاهلية لاحظنا طوال مسيرنا في كل عام  من الذا واشهى الماكولات والمشارب التي تقدم بارقى المطاعم  لعلي اخفق بتعداد الخدمة المقدمة لكن ساذكرها فرايت عدة اشخاص يفترشون الارض خدمتهم فقط تلميع احذية الزائرين .

واخرين ايضا يجبرون السائر نحو كربلاء بالوقوف لعمل مساج وتدليك قدميه وازالة اثر السير عليها واخرين يرشون العطر بمختلفة الماركات واخرين عاملين لوحة كهربائية ممتلئة بمختلف شاحن اجهزة الموبايل اضافة الى جعل هواتفهم بخدمة من ليس لديه تواصل مع اهله هذا .

وهناك ايضا مجموعة من الشباب الذي يمتهنون خدمة خياطة احذية ومداس الزائرين مع بعض الممتهنين لخدمة تصليح عربات الاطفال اضافة الى خدمة النقل والمبيت والخدمات الاخرى التي فاقت التصورات وسجلت ارقام قياسية بذلك .

لكن هذا العام لاحظت خدمة جديدة تضاف الى قوائم الخدمات حيث بعض الشباب بعمر الزهور حاملين شعار “انا حسيني انا نظيف” كانت مهامهم فقط تنظيف الطرق حتى يرسمون صورة اكثر اشراق لتلك الجموع كلما كان الطريق نظيفا كلما كان هناك اصرار على ابراز تلك الهوية الحسينية .

هذا ليس ان لاتوجد نظافة لكن التقدير لك عزيزي القارئ ملايين يسيرون بالتاكيد نحتاج الى هذه الحملة التي رغم ما تكون هي خدمة بقدر ماتكون رسالة ايجابية للعالم انا لو اعمل تقييم بكل ماذكرته من خدمات ساضع خدمة تنظيف طريق ياحسين من اولى الاوليات حيث سجلت دوائر البلديات هناك بالتعاون مع الحملة هناك اكثر ٢٥ الف طن رفع من هذا الطريق النظافة تدعو إلى الإيمان والإيمان مع صاحبه في الجنة هذا شيء معروف لدينا.

 من يتوقع ان جل ما تكلمنا به مدعوم او برعاية الدولة اقول له كلا كل كاتشهدونه من جيوب المواطنين جلهم من الفقراء و لا اتوقع دولة من الدول الكبرى تستطيع ان تعد عدتها لمثل هذا المسير لانهم لا يعرفون الحسين عليه السلام كما نعرف نحن.

مفيد السعيدي

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

www.iraq.shafaqna.com/ انتها