نشر : October 21 ,2019 | Time : 18:34 | ID 162701 |

العتبة العلوية تختتم أكبر مشروع قرآني وتثمن جهود المتطوعين وتواصل نقل الزوار

شفقنا العراق-اختتم مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة أكبر مشروع قرآني على مستوى العراق في زيارة الأربعين، والذي أٌقيم في (12) محافظة عراقية ممتداً من قضاء الفاو في أقصى جنوب العراق الى مدينة كربلاء المقدسة، والذي أقيم بالتعاون مع اتحاد الروابط والتجمعات القرآنية في العراق.

وقال رئيس مركز القرآن الكريم الدكتور أحمد النجفي في تصريح للمركز الخبري” اختتمت الكوادر العاملة في مركز القرآن الكريم واتحاد الروابط والتجمعات القرآنية في العراق مشروع الاستراحة القرآنية للزائر الحسيني في زيارة الاربعين، حيث تضمنت فعاليات المشروع تعليم القراءة الصحيحة لقصار السور لمئات الآلاف من الزائرين، بالإضافة إلى إقامة المحافل القرآنية في المحافظات على طول الطرق المؤدية إلى كربلاء المقدسة ورفع الأذان وقراءة القرآن الكريم والأدعية وإقامة مخيم قرآني يجمع عدة برامج قرآنية في استراحة المرتضى (عليه السلام)”.

وبيّن النجفي: “إن المشروع الذي أطلقته الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة خلال زيارة الأربعين وبإشراف نائب الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة قد وجد تفاعلاً وإقبالاً واسعاً، فقد أبدى الزائرون الكرام إعجابهم به، معتبريه نقطة انطلاق لترسيخ دعائم الثقافة القرآنية في طريق الإمام أبي عبد الله الحسين (عليه السلام)”.

وأضاف النجفي :” نقدم شكرنا لكل من عمل وساهم في إنجاح هذا المشروع من كوادر مركز القرآن الكريم واتحاد الروابط والتجمعات القرآنية في العراق على التعاون الجاد الذي بُذل في مختلف المحافظات، وبإذن الله سيمهد هذا التعاون لإطلاق المزيد من المشاريع القرآنية المشتركة “.

يذكر أن المشروع القرآني التعليمي لمركز القران الكريم في العتبة العلوية المقدسة يتواصل وللعام الثامن على التوالي خلال زيارة أربعين الامام الحسين (عليه السلام)، وتم توسيع عمل هذا المشروع لهذا العام ليتم نصب (250) استراحة قرآنية في محافظات العراق ابتداءً من محافظة البصرة مروراً بالنجف الأشرف إلى مدينة كربلاء المقدسة، ونصب مخيم قرآني يتضمن عدة نشاطات في استراحة المرتضى (علي السلام) احدى الاستراحات الكبرى التي أقامتها اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين في العتبة العلوية المقدسة.

فيما ثمنت إدارة العتبة العلوية المقدسة جهود المتطوعين المتشرفين بخدمة مرقد أمير المؤمنين خلال زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليهما السلام) لما أبدوه من خدمات كبيرة للزائرين.

وقال عضو مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة فاتح الكرماني، انه” تم تكريم نخبة من المتطوعين المتشرفين بخدمة زائري مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) خلال أيام زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) بهدايا من بركات أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، تثمينا للجهود الجبارة التي قدموها في جميع مفاصل العتبة المقدسة”.

وأضاف، إن” العتبة العلوية المقدسة استقبلت أكثر من (3500 ) متطوع ، منهم ( 750 ) من خارج العراق و(2500 ) من الداخل ، وسيتم تكريمهم على وجبات متعاقبة لمساهمتهم الفاعلة في دعم الخدمات المقدمة للزائرين.

يذكر أن العتبة العلوية المقدسة شهدت توافد الملايين من الزائرين المتوجهين إلى مدينة كربلاء المقدسة لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام ) مرورا بمدينة النجف الأشرف والتي رافقها استنفارا تاما لجميع مفاصل العتبة المقدسة من أجل استيعاب الأعداد الكبيرة وتوفير كافة الخدمات التي يحتاجها الزائرون.

كما أعلنت اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين في العتبة العلوية المقدسة عن نقل آخر وجبة من الزائرين الإيرانيين الوافدين للتشرف بزيارة مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) وإحياء مراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام)، وذلك من خلال أكثر من 100 آلية تابعة لقسم الآليات في العتبة المقدسة مع 10 آليات من فرقة الإمام علي القتالية و70 باص من قبل الجانب الإيراني.

وقال عضو اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين السيد أحمد الطالقاني في تصريح للمركز الخبري ” أكملت أقسام العتبة المقدسة ذات العلاقة عموماً ومعها قسم الآليات بالخصوص عملية نقل وتفويج الزائرين والتي بدأت منذ عدة أيام، وقد تمت على مراحل متعددة بدأت من جوار الطرق الرئيسية المؤدية الى الحرم العلوي المطهر وانتهاءً بساحة المجسرات – ثورة العشرين – ، ثم المرحلة الثانية إلى مدينة الزائرين التابعة للعتبة العلوية المقدسة، الإمام الحسن (عليه السلام ) جنوباً ، فيما تم الانتهاء من المرحلة الثالثة والتي انتهت لغاية الحدود الإدارية الدولية وعبر المنافذ الحدودية عبر محافظتي بابل وواسط “.

وأكد الطالقاني مشاركة الكوادر الميدانية في أقسام (الآليات، والآليات التخصصية في قسم الشؤون الهندسية ، وقسم مدن الزائرين ، وقسم الاعلام ) في متابعة واسناد الخدمات المقدمة للأفواج الزائرين “.

من جانبه أشار رئيس قسم الآليات السيد ناجح العيناوي أن ” الكوادر الميدانية للقسم باشرت بالتفويج العكسي للزائرين اعتباراً من يوم 17 من شهر صفر واستمرت عملية التفويج لغاية اليوم ال22 من شهر صفر الخير”.

وأوضح العيناوي” استمرت عمليات التفويج لأكثر من عشرين ساعة في اليوم، اعتباراً من فجر كل يوم الى ساعة متأخرة من المساء، وتمت من خلال 100 آلية وعجلة مختلفة الأحجام تابعة للعتبة العلوية المقدسة يساندها 10 باصات من فرقة الإمام علي القتالية ، ومعها 70 باص إيراني كبير”.

 وأكد مسؤول قسم مدن الزائرين في العتبة المقدسة السيد ابراهيم الموسوي عن اكمال الاستعدادات المسبقة لعملية التفويج والمتعلقة بتهيئة جميع سبل الدعم اللوجستي وخدمات الضيافة والاطعام والمبيت في مدينة الإمام الحسن المجتبى المخصصة لهذا الغرض مع استمرار بقية مدن الزائرين التابعة للعتبة العلوية المقدسة بالخصوص مدينة الإمام الرضا (عليه السلام) بالطريق الحولي بتقديم الخدمات والضيافة وسبل الراحة للزائرين العائدين من مدينة كربلاء المقدسة الى حرم أمير المؤمنين (عليه السلام).

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها