نشر : October 21 ,2019 | Time : 14:13 | ID 162670 |

هل حج الصبي مجزي له؟ وهل تجوز النيابة عن الصبي المميز؟

شفقنا العراق-أجاب مكتب المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني “دام ظله” على مجموعة من الاستفتاءات بخصوص ” حج الصبي “.

١السؤال: هل حج الصبي مجزي له ؟

الجواب: حجّ الصبيّ لم يجزئه عن حجّة الاسلام وإن كان حجّه صحيحاً على الأظهر.

٢السؤال: إذا خرج الصبيّ إلى الحجّ فبلغ قبل أن يحرم من الميقات فما حكمه ؟

الجواب: إذا خرج الصبيّ إلى الحجّ فبلغ قبل أن يحرم من الميقات وكان مستطيعاً – ولو من موضعه- فلا إشكال في أن حجّه حجّة الاسلام .

٣السؤال: إذا أحرم الصبي فبلغ بعد إحرامه قبل الوقوف بالمزدلفة فما هو الحكم في ذلك ؟

الجواب: إذا أحرم فبلغ بعد إحرامه قبل الوقوف بالمزدلفة أتمّ حجّه وكان حجّة الاسلام أيضاً على الأقوى.

٤السؤال: هل يشترط اذن الولي في صحة حج الصبي المميز ؟

الجواب: يستحبّ للصبيّ المميّز أن يحجّ، ولكنّ المشهور أنّه يشترط في صحته إذن الوليّ، وهو غير بعيد .

٥السؤال: هل يستحب للولي إحجاج الصبي غير المميز ؟

الجواب: يستحبّ للوليّ إحجاج الصبيّ غير المميّز- وكذا الصبيّة غير المميّزة – وذلك بأن يلبسه ثوبي الإحرام ويأمره بالتلبية ويلقّنه إيّاها – إن كان قابلاً للتلقين وإلاّ لبّى عنه- ويجنّبه عمّا يجب على المحرم الاجتناب عنه، ويجوز أن يؤخّر تجريده عن المخيط وما بحكمه إلى فخ- إذا كان سائراً من ذلك الطريق – ويأمره بالاتيان بكل ما يتمكّن منه من أفعال الحجّ، وينوب عنه فيما لا يتمكّن ، ويطوف به، ويسعى به بين الصفا والمروة، ويقف به في عرفات والمشعر، ويأمره بالرمي إن قدر عليه، وإلاّ رمى عنه، وكذلك صلاة الطواف، ويحلق رأسه، وكذلك بقية الأعمال.

٦السؤال: هل هدي الصبي غير المميز على الولي ؟

الجواب: ثمن هدي الصبيّ غير المميّز على الوليّ ، وكذا كفّارة صيده، وأما الكفّارات التي تجب عند الإتيان بموجبها عمداً فالظاهر أنّها لا تجب بفعل الصبيّ – وإن كان مميّزاً – لا على الوليّ ولا في مال الصبيّ.

٧السؤال: هل نفقة حجّ الصبيّ فيما يزيد على نفقة الحضر على الوليّ ؟

الجواب: نفقة حجّ الصبيّ فيما يزيد على نفقة الحضر على الوليّ لا على الصبيّ. نعم، إذا كان حفظ الصبيّ متوقفاً على السفر به، أو كان السفر مصلحة له، كانت نفقة أصل السفر في ماله لا نفقة الحجّ به لو كانت زائدة عليه.

٨السؤال: هل تجوز النيابة عن الصبي المميز ؟

الجواب: لا بأس بالنيابة عن الصبيّ المميّز .

٩السؤال: إذا تمّ الإحرام بالصبيّ المميّز من دون إذن وليه فما هو حكمه؟

الجواب: لا يبعد بطلان احرامه من دون إذن الولي.

١٠السؤال: إذا كان الأب يحرم قبل الميقات بالنذر فكيف يصنع بولده الصبيّ المميّز أو غير المميّز حين ارادة الإحرام به بالنذر؟

الجواب: لا يصح ان يحرم الصبيّ المميّز بالنذر ولا ان يحرم الولي بالصبيّ غير المميّز بالنذر.

١١السؤال: إذا حجّ الرجل بولده غير المميّز فأخل ببعض واجبات الحجّ فهل هناك فرض يكون فيه الولد باقياً على الإحرام؟

الجواب: لا، بل يحكم ببطلان إحرامه من الأول إذا ترك ما يبطل الحجّ بتركه.

١٢السؤال: اذا أحرم الاب بابنه الصغير للعمرة المفردة ثم صرفه عن تكميل الطواف وارجعه إلى البلد فهل يبقى الولد على احرامه إلى ان يأتي باعمال العمرة أو تبطل عمرته؟

الجواب: يبقى على احرامه.

١٣السؤال: طفل ألبسه والده ثوب الإحرام ولقّنه التلبية فهل يلزم الوالد متابعة اعماله حتى يأتي بها على الوجه الصحيح ام يكفي ان يكون الطفل مع الركب في حج الصبي؟

الجواب: لا بد ان يتابع اعماله حتى يأتي بها على الوجه الصحيح كما لا بد ان يجنّبه كلّ ما يجب على المحرم تجنّبه.

١٤السؤال: من هو الولي الذي يحرم بالطفل والمجنون وهل يشمل الام والحاكم ومن عينّه قيماً في حج الصبي المجنون؟

الجواب: المختار ان من يحرم بالطفل هو من يثبت له حق حضانته سواء كان هو الأب أو الجد للأب أم غيرهما، واما المجنون فلم يثبت استحباب الاحجاج به.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها