نشر : October 21 ,2019 | Time : 08:47 | ID 162626 |

تأهب نيابي لاستجواب الوزراء وإصرار على اجراء إصلاحات جذرية بالحكومة

شفقنا العراق-متابعة- اكد تحالف سائرون، عزم البرلمان اجراء تغيير شامل في حكومة عادل عبد المهدي فور الانتهاء من العطلة النيابية، كما اكدت لجنة النزاهة، ان مجلس النواب يواصل تحضيراته لانجاز ملف استجواب الوزراء على مختلف القضايا، لافتاً الى ان (5-6) وزراء سيتم استجوابهم خلال الأيام القليلة المقبلة، بینما اعلن تحالف الفتح، حزمة الإصلاحات التي سيتبناها ائتلافه، تتضمن 20 نقطة، أبرزها إعادة المفسوخة عقودهم في الحشد وبناء 100 ألف وحدة سكنية.

واكد النائب عن  تحالف سائرون بدر الزيادي، اليوم، عزم البرلمان اجراء تغيير شامل في حكومة عادل عبد المهدي فور الانتهاء من العطلة النيابية من اجل  تنفيذ مطالب المتظاهرين ، مبينا ان” تاجيل التصويت على مرشحي وزارات الصناعة والهجرة والاتصالات جاء لغرض منح الوقت الكافي للكتل السياسية تدقيق اسماء وسير الذاتية للمرشحين”، موضحا ان “الايام القليلة المقبلة ستشد مباحثات معمقة بين الكتل من اجل الخروج بمقررات لدعم توجه الشعب في احداث تغيير واضح في الخدمات”.

كما اكد رئيس لجنة النزاهة النيابية ثابت الشمري، ان مجلس النواب يواصل تحضيراته لانجاز ملف استجواب الوزراء على مختلف القضايا، لافتاً الى ان (5-6) وزراء سيتم استجوابهم خلال الأيام القليلة المقبلة وعلى اثر ذلك سيحدد مصيرهم من البقاء في الحكومة من عدمه.

وقال الشمري ان “ملفات استجواب الوزراء مازالت في طور التنقيح ووضع اللمسات الأخيرة من قبل النواب ورئاسة البرلمان لتحديد موعد استجواب الوزراء”، مبینا ان “هناك مئات الملفات المتعلقة بقضايا الفساد مازالت على طاولة التحري والبحث لمعرفة المتورطين واحالتهم الى القضاء، حيث ستشهد الفترة المقبلة إحالة الكثير من الملفات الى السلطات القضائية”. سائرون يعلن استمرار مقاطعته لجلسات البرلمان لهذا السبب .

هذا وقال النائب عن تحالف سائرون ستار جبار العتابي، ان ” تحالفه لايزال  مقاطع جلسات مجلس النواب لحين تحقيق اصلاح شامل “، مضیفا أن ” الحزمة الأولى التي قدمها رئيس الوزراء غير كافية وننتظر حزمة أخرى تشمل الحكومة جميعا “, مؤكدا أن ” الأمر يتعلق بجدية رئيس الوزراء بتقديم حزمة إصلاحات شاملة وحقيقية تلبي طموحات المواطن العراقي”، مشیرا إلى أن ” عودة سائرون جلسات المجلس مرهون بيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في  تغير كابينته الوزارية “.

بينما اعلن النائب عن تحالف الفتح محمد كريم، ان “تحالف الفتح سيدعم عبد المهدي باستبدال اي وزير مقصر ولم يطبق البرنامج الحكومي بشكل دقيق”، لافتا الى ان “الدعم سيكون مرهونا بتقديم الاسباب الحقيقة من استبدال الوزراء”، متابعا ان “قضية استبدال الوزراء يجب ان تكون خالية من الاستهداف السياسي والحزبي لنجاح العملية السياسية”، مبينا ان “مجلس النواب بانتظار تقديم الاسباب من قبل عبد المهدي لاستبدال الوزراء الذين ارسل اسماءهم لمجلس النواب خلال الفترة الماضية”.

من جانبه أعلن المتحدث باسم ائتلاف الفتح النائب احمد الاسدي، أن حزمة الإصلاحات التي سيتبناها ائتلافه، تتضمن 20 نقطة، أبرزها إعادة المفسوخة عقودهم في الحشد وبناء 100 ألف وحدة سكنية.

وقال الاسدي في تغريدة له” ستكون من أولويتهم وقضاياهم الأساسية التي سيركزون عليها بشكل تفصيل هي أعادة المفسوخة عقودهم في الحشد الشعبي وبناء 100 ألف وحدة سكنية، وتوفير منح ورواتب للعاطلين عن العمل والعوائل التي لا تمتلك دخل شهري، حسب نصب التغريدة”.

الى ذلك استبعدت عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة الوطني، هدى البهادلي، حصول إصلاحات قبل تحقيق 3 تغييرات في العراق، مشیرة: “واهم من يظن ان هناك أي إصلاح ممكن ان يتحقق في العراق ما لم يسبقه تغيير طريقة تفكير حكام العراق وتغيير طريقة ادارتهم وتغيير رؤية بعضهم للشعور الوطني”.

بالسياق افاد النائب عن كتلة الحكمة المعارضة، حسن فدعم، “هناك قوانين شُرعت في مجلس النواب مثل منحة الطلبة التي اعطيت للطلبة ولم تنفذ” داعياً “البرلمان الى مطالبة الحكومة بتنفيذه”، لافتا ان “قانون التقاعد شُرع في الدورة السابقة ونافذ ونشر في الجريدة الرسمية ولم يطبق حتى الآن وأيضاً هناك قوانين كثيرة يشرعها البرلمان ولا تنفذه البرلمان، مؤكدا ان “الحكومة تتحمل مسؤولية عدم التنفيذ ولم يبق أمام البرلمان الا الشكوى القضائية عليها لتحقيق ذلك”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها