نشر : October 20 ,2019 | Time : 09:42 | ID 162523 |

تعاليم الإمام الحسين خالدة وتتجاوز الأديان والثقافات

خاص شفقنا- يرى رئيس الجمعية الشيعية في إسبانيا بأن من يبحث عن الحقيقة والحرية الذاتية والاجتماعية وعن العدالة في كل العالم، وأي ثوري حقيقي؛ يجد في حادثة عاشوراء التعاليم والإرشادات والقوة للنضال.

وأفادت وكالة شفقنا بأن رئيس الجمعية الشيعية في اسبانيا تحدث في حوار مع القسم الاسباني لوكالة شفقنا حول معرفة المسلمين وغير المسلمين في اسبانيا بعاشوراء بالقول: يؤسفني القول بأن شخصية الإمام الحسين عليه السلام وعاشوراء ليست معروفة في أوساط المجتمع الشيعي، هذا الأمر ليس بمستغرب، ذلك أن الناس هنا لا يرغبون في معرفة دينهم أو الشخصيات البارزة في دينهم، على هذا يجب ألا نتوقع بأن تكون لديهم معرفة بالأديان الأخرى، فضلاً عن هذا إن الإسلام يشكل قضية خاصة لأنه تم تعريفه بأسلوب سلبي للإسبانيين.

وأضاف: القضية المؤسفة هو إن مسلمي اسبانيا لا يولون أهمية بهذا الأمر، وحتى يطرحون قضايا افتراضية لإخفاء عاشوراء ويحاولون تبرير ما قام به قتلة الإمام الحسين عليه السلام في صحراء كربلاء.

كما صرح رئيس جمعية شيعة اسبانيا بأنه ليس هناك الكثير من الشيعة في اسبانيا وإن جلهم يعيشون في برشلونة وعدد منهم ذو أصول باكستانية.

وفي نفس السياق أضاف: على كل أن العزاء الحسيني يقام في شهر محرم قبل بداية عاشوراء وتقام اجتماعات في تلك الفترة، كما يتم تخليد يوم عاشوراء بإقامة مراسم خاصة في هذا اليوم.

كما أعرب عن أسفه بأنه ينظر إلى الإسلام بأنه أمر خطير بالقول: في الظروف الراهنة ليست هناك إمكانية لإجراء حوارات دينية؛ هذا ومن الضروري محاربة تلك الرؤية لكن وبما أنه ليس لدينا المزيد من الموارد لا يمكننا تكوين حركة كبيرة لمحاربة اسلاموفوبيا بحيث تتجاوز أوساطنا الصغيرة المحاطة بنا، إضافة إلى هذا تمت مأسسة الشيعة فوبيا في صفوف بعض المجموعات.

كما تحدث الفارز حول تأثير رسالة عاشوراء على حياته الشخصية والاجتماعية بالقول: إن نهضة الإمام الحسين عليه السلام وعاشوراء تشكل التعاليم الحقيقية للحياة اليومية لمن يريد دراسة عاشوراء من كل الجوانب. على سبيل المثال يمكن الإشارة إلى التقوى وترك الملذات النفسية والابتعاد عن النفس الأمارة ومن جهة أخرى تشكل أساساً لنضاله في سبيل الحرية ومناهضة الظلم والاستبداد. إنما تلك التعاليم مصابيح مهمة لهداية حياتنا الشخصية وتفسير لعلاقتنا الاجتماعية.

كما شدد على أن من يبحث عن الحقيقة والحرية الذاتية والاجتماعية ومن يبحث عن العدالة في كل العالم، وأي ثوري حقيقي؛ يجد في عاشوراء التعاليم والإرشادات والقوة للنضال بالقول: هناك مثال بارز في نضالنا الخاص وهو مجاهدة النفس فمن ينجح في التغلب على الأنانية يصبح حراً ولا يمكن لأي عدو قوي إلحاق الهزيمة به.

وأكد الفارز على أن عبارة “كل يوم عاشوراء وكل أرض كربلاء” هي العبارة التي تلخص بأفضل وجه شمولية مفهوم كربلاء الحقيقي، فحركة الإمام عليه السلام هي حركة حماسية مازالت حية في قلوب ملايين الناس بعد مرور ثلاثة عشر قرناً.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها