نشر : October 17 ,2019 | Time : 09:12 | ID 162270 |

الكرم الحسيني يتواصل بتوزيع ملايين الوجبات واستنفار تام

شفقنا العراق-متابعة-حاله حال بقيّة أقسام العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، قامت ملاكاتُ قسم ما بين الحرمين الشريفين التابع لهما وضمن خطّته لزيارة الأربعين، بالمساهمة في انسيابيّة حركة الزائرين والمواكب، وذلك تفادياً لحالة الزحام الشديد الذي تشهده الساحة ومسقوفاتها أو الأماكن القريبة من المرقدين المطهّرين.

ومن جملة هذه الأعمال التنظيميّة التي أوجزها لنا رئيسُ القسم السيّد نافع الموسوي هي:

– نشر عددٍ من المرشدين في ساحة ما بين الحرمين الشريفين أو في الأماكن المجاورة لهما، لفكّ أيّ حالة زحامٍ أو لإرشاد الزائر الى مقصده.

– عمل قواطع مؤقّتة متحرّكة معدنيّة كمسارات لمرور الزائرين والمواكب.

-عمل مسارات ذهاباً وإياباً لتنظيم حركة الزائرين المتوجّهين صوب المرقدين الطاهرين.

– عزل مسقوفات خاصّة بالنساء وأخرى بالرجال تفادياً للاختلاط أو الزحام.

– تنظيم دخول وخروج العجلات والمركبات الى داخل منطقة ما بين الحرمين الشريفين.

وبيّن الموسوي: “إنّ جميع هذه المهامّ تُنفّذ من قبل ملاكات القسم إضافةً لعددٍ من المتطوّعين، وإنّ العمل على الجانب التنظيميّ متواصلٌ ليلاً ونهاراً”.

هذا وأعلن قسمُ مضيف العتبة العبّاسية المقدّسة أنّ عدد الوجبات الغذائيّة التي وُزّعت على زائري الأربعين قد تجاوز المليون وجبة في عشرة أيّام فقط، وفي المدّة المحصورة بين بداية الزيارة ولغاية الثالث عشر من شهر صفر الخير، ولا يزال متواصلاً بتقديم هذه الخدمات من خلال منافذه التوزيعيّة التي افتتحها مسبقاً، وحسب جدولٍ وخطّةٍ وضعها لهذه الخدمات.

وبيّن القسمُ كذلك أنّه بدأ بتقديم الخدمات للزائرين في وقتٍ مبكّر هذا العام، نظراً لوفود أعدادٍ كبيرة من الزائرين وبالأخصّ من خارج العراق وعدم وجود مواكب خدميّة في ذلك الوقت، لذا شرع المضيفُ بإطعام الزائرين وسيتواصل الى نهاية الزيارة المباركة وما بعدها، أي عندما تخلو المدينة من مواكب الخدمة، فيُصبح المضيف مصداقاً لشعار خدمته الذي رفعه وهو أنّه أوّل من تشرّف بتقديم الخدمات وآخر من يختتم

أكّدت شركةُ نور الكفيل للمنتجات الحيوانيّة والغذائيّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة، أنّ أسعار منتجاتها لم يطرأ أيّ تغييرٍ عليها خلال الزيارة، سواءً في مركزها الرئيس في محافظة كربلاء المقدّسة أو مراكز بيعها المباشر في باقي المحافظات التي يبلغ عددها (213) مركزاً، وقد استطاعت أن ترفد أصحاب مواكب الخدمة الحسينيّة بموادّ غذائيّة ومنتجات حيوانيّة وغيرها من الموادّ التي يحتاجونها بأسعارٍ مدعومة، من أجل المساهمة في دعمهم لتقديم خدماتهم للزائرين.

كما ناشدت الشركةُ المواطنين وكفلاء المواكب الخدميّة كافّة الى الإبلاغ عن أيّ حالة تلاعبٍ بالأسعار أو طريقة الخزن أو أيّ مشكلةٍ أخرى

محطّاتٌ للاستفتاء والوعظ والإرشاد تنتشر

قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة وضمن خطّته الخاصّة بزيارة أربعين الإمام الحسين(عليه السلام)، ولأجل المساهمة في تقديم الخدمات الاستفتائيّة والإرشاديّة والوعظيّة لزائري مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، شرع القسمُ بفتح عددٍ من المحطّات إضافةً الى ما هو موجودٌ أصلاً، وانتشرت هذه المحطّات في أروقة الصحن الشريف، ويتمحور عملُها بالإجابة عن أسئلة واستفسارات الزائرين.

رئيسُ القسم الشيخ صلاح الكربلائي بيّن: “أنّ هذه المحطّات بعد أن شهدت إقبالاً كبيراً من قبل الزائرين في مواسم الزيارة السابقة، تواصلنا بافتتاحها والعمل على تطويرها وزيادة عددها، إضافةً الى رفدها بمبلّغين من سادة ومشايخ يتكلّمون بلغاتٍ غير العربية لغرض تعميم الفائدة”.

موضّحاً: “تقوم هذه المحطّات بتلبية جملةٍ من الخدمات التثقيفيّة والتوعويّة مثل الإجابة عن الأسئلة الدينيّة في الفقه والعقائد وغيرها من الأمور وتوضيح ما يلزم توضيحه، كذلك توزيع الإصدارات الدينيّة بالإضافة الى مطويّاتٍ تخصّ الزيارة وتساعد بتثقيف الزائرين، فضلاً عن توزيع نسخٍ من زيارة الأربعين المخصوصة، كما يتمّ القيام بإلقاء محاضراتٍ دينيّة متواصلة تخصّ المناسبة على مدار اليوم”.

بسياق آخر أعلن رئيس هيأة المنافذ الحدودية كاظم العقابي، عن دخول مليونين وأربعمائة ألف زائر عبر كافة المنافذ الحدودية لغاية اليوم، قاصدين زيارة محافظة كربلاء المقدسة أربعينية الإمام الحسين {عليه السلام}.

واشاد العقابي بحسب بيان هيأة المنافذ ، بـ”دور الأجهزة الأمنية والحشد الشعبي ووزارة النقل والدوائر العاملة في المنافذ في ضمان تدفق الزائرين بانسيابية عالية نتيجة التفاهمات واللقاءات المستمرة بين وزارة الداخلية العراقية والإيرانية”، مضیفا: “حيث بلغت الحصة الأكبر لدخول الزائرين نصف العدد المذكور في منفذ زرباطية الحدودي تلاها منفذ الشلامجة الحدودي في محافظة البصرة ،ويأتي دور اله‍يأة في داخل المنفذ الحدودي في تقديم الدعم والإشراف على حسن الأداء لضمان انسيابية تفويج الزائرين”.

وتوقع العقابي أن “يبلغ عدد الوافدين للزيارة أكثر من {4} ملايين زائر نتيجة التفاهمات في رفع الرسوم وقيود الدخول واعتماد الوثيقة المتفق عليها بدل جواز السفر”.

750 ألف وجبة يتم توزيعها يومياً بمضيف العتبة العلوية

أعلن قسم مضيف الزائرين التابع للعتبة العلوية المقدسة عن وصول أعداد وجبات الطعام التي يتم توزيعها الى زائري أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) للفترات الثلاثة الى ثلاثة أرباع المليون وجبة (750) ألف وحبة، وذلك من خلال المواقع الرسمية الخمسة المعلنة من قبل اللجنة العليا المشرفة على الزيارة والتي تم تشكيلها من قبل الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة لخدمة زائري الأربعين.

وقال معاون مسؤول قسم مضيف الزائرين أثير سعد التميمي ” باشرت كوادر قسم المضيف مع (500 ) متطوع من داخل العراق وخارجه ، بالعمل لضيافة الزائرين مع اليوم الأول من شهر صفر بافتتاح خمسة مواقع لضيافة الزائرين وتوزيع وجبات الطعام اليومية للفترات الثلاث (الفطور والغداء والعشاء)، منها (موقع المضيف المركزي بالإضافة إلى المواقع التابعة للقسم ، وهي على التوالي (موقع الصحابي المقداد، وموقع الصحابي عمار بن ياسر، وموقع مالك الاشتر، وموقع ضيافة مجمع الحسن المجتبى (عليه السلام)، موقع استراحة المرتضى – عمود (96) وموقع جابر الأنصاري – مخبز فقط)، بمعدل 50 ألف وجبة للموقع الواحد ليصل اجمالي التوزيع في تلك المواقع الى أكثر من ربع مليون وجبة طعام (250 ألف وجبة طعام يومياً)”.

وأضاف التميمي” يضاف الى المواقع المذكورة ، نشر العشرات من مواكب الضيافة التي بادرت العتبة العلوية المقدسة الى تقديم الدعم والرعاية وتوفير الاماكن لتنفيذ خدماتها جوار الصحن الحيدري الشريف وهي تنقسم الى قسمين الأولى المواكب الساندة التابعة للعتبة المقدسة وبعمل مباشر من قبل منتسبي العتبة المقدسة ،والمتمثلة بموكب الضيافة على طريق يا حسين وهي (موقع الضيافة في مجمع مخازن المقداد – عمود 234 وموكب الكرار جنوباً – عمود 99)، وموكب الضيافة في مدينة الإمام الرضا (عليه السلام).

 وأكمل ” أما المواقع المنتشرة في المحيط الخارجي للصحن الحيدري الشريف وهي (موكب بطل خيبر، وموكب ساقي الكوثر لقسم السلامة المهنية، وموكب حامل اللواء لقسم المنقوشات وإحياء التراث ، وموكب القاسم بن الحسن (عليه السلام) لشعبة النجارة في موقع الضيافة بصحن فاطمة (عليها السلام)، وموكب الحسن المجتبى لتشريفات الأمانة العامة للعتبة المقدسة، حيث تعمل هذه المواقع على توزيع ما لا عن 15 -30 ألف وجبة يومية في اليوم الواحد”.

وتابع” هنالك عشرات المواكب لخدمة الإمام الحسين من النجف الأشرف ومن خارج العراق تقدم وجبات الطعام للزائرين بما لا يقل عن 10 – 30 ألف وجبة يومياً ، برعاية العتبة العلوية المقدسة ، ليكون مجمل توزيع مواكب العتبة العلوية المقدسة والمواكب الساندة لها تتجاوز 750 ألف وجبة يومياً قابلة للزيادة مع استمرار توافد الجموع المليونية من الزائرين للتشرف بزيارة مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)، قبل توجهها الى كربلاء المقدسة لإحياء مراسم أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام)”.

جهود مشتركة لانسيابية حركة الزائرين والعجلات

يبذل قسم حفظ النظام الخارجي في العتبة العلوية جهودا كبيرة تعكس حرص كوادره على توفير الانسيابية الأفضل لدخول وخروج العجلات والزائرين على حدٍ سواء .

وأكد مسؤول القسم سلام الجد، إنه ” تم تكثيف جهود منتسبي القسم بتوزيعهم على المنافذ المتعددة لتسهيل عملية مرور الزائرين عبر المنافذ الرئيسية ونقاط التفتيش المحيطة بالمدينة القديمة , وذلك من خلال التعاون مع قسم حفظ النظام الداخلي في العتبة, وقيادة شرطة النجف الأشرف .   

وأوضح ” إن الخطة تسير وفق ما اتفق عليه ووضع من قبل ( اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين ) ، داعيا إلى ضرورة تعاون الزائرين الكرام مع عناصر حفظ النظام والقوات الأمنية لتسهيل عملية دخولهم إلى مرقد أمير المؤمنين( عليه السلام ).

وتجتهد أقسام العتبة العلوية – بناءً على توصيات( اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين ) – بتقديم أفضل الخدمات لراحة الزائرين الوافدين على مرقد أمير المؤمنين ( عليه السلام ) في ذكرى الأربعين قبل التوجه لكربلاء المقدسة حيث قبلة الأحرار سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين ( عليه السلام ).

كوادر طبية من 10 دول عربية واجنبية في خدمة الزائرين بكربلاء

أعلن مدير المفرزة الطبية التابعة للعتبة الحسينية المقدسة، عن وصول كوادر طبية من دول عربية واجنبية لتقديم الخدمات الطبية للزائرين الوافدين الى مدينة كربلاء المقدسة خلال زيارة الاربعين.

وقال احمد جليل الشمري في بيان، ان” كوادر طبية من دول عربية واجنبية التحقت بصفوف المتطوعين لتقديم الخدمات الطبية لزائري الامام الحسين {عليه السلام} خلال زيارة الأربعين”.

واضاف ان” الكوادر الطبية التي باشرت بالعمل في المفارز الطبية القريبة من مرقد الامام الحسين عليه السلام قدمت من {استراليا وتنزانيا والهند وباكستان والبحرين والسعودية والكويت ولبنان وايران وسوريا}”.

وتابع ان” ادارة العتبة الحسينية قامت بنشر اكثر من {35} مفرزة طبية داخل مرقد الامام الحسين عليه السلام وخارجه، فضلا عن نشر العشرات من فرق حاملي النقالات والاسعافات الاولية، الى جانب فتح ثلاثة مراكز صحية ضمن مدن الزائرين التابعة لها والواقعة على طرق النجف وبابل وبغداد”.

واوضح ان” الحائر الحسيني شهد افتتاح مستشفى ميداني متكامل تابع لمستشفى الامام زين العابدين {عليه السلام}، الى جانب مستشفى سفير الامام الحسين {عليه السلام}”.

ولفت الى ان” جميع تلك المستشفيات والمفارز الطبية تعمل على مدار {24} ساعة متواصلة لتقديم الخدمات الطبية مجانا، مشيرا الى ان العتبة الحسينية استقبلت {650} متطوع وادخلت جميع كوادرها الطبية والتمريضية في حالة الانذار منذ يوم 10 صفر”.

من جانبه اكد وزير الامن الايراني محمود علوي على هامش زيارته التفقدية لمحطة مهران الحدودية (غرب ايران)، ان كثافة زوار الاربعين خلال العام الجاري قد خلق هواجس من حيث ان توفير الامن للزوار يحظى باهمية خاصة، لافتا ان الزوار ورغم كثافة الحضور يحظون بالامن والخدمات اللازمة على مدى مسيرة الاربعين.

ونوه الى التمهيدات السياسية والاستخبارية في البلاد للحفاظ على امن الزوار المتجهين للمشاركة في مراسم مسيرة اربعينية الامام الحسين (ع) وغلق الطريق امام اي اعتداء او عمل تخريبي يستهدفهم، مشیرا الى البنية التحتية في المنافذ الحدودية التي يتم تطويرها وتحسينها عاما بعد عام من اجل رفاهية وراحة الزوار.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها