نشر : October 16 ,2019 | Time : 16:39 | ID 162247 |

صالح يناقش التوغل التركي مع مصر وأمریکا ويؤكد ضرورة الحاجة لإصلاحات كبيرة في العراق

شفقنا العراق-ناقش رئيس الجمهورية، برهم صالح، والسفير المصري لدى العراق، علاء موسى، الأربعاء، الغزو التركي لسوريا،  وایضا بحث مع مسؤول أمريكي التوغل التركي، مشیرا إن” العراق مقبل على تحولات كبيرة ونحن بحاجة إلى إصلاحات كبيرة تعيد الثقة بمنظومة الحكم في البلاد.

وذكر بيان رئاسي، ان “صالح، استقبل السفير المصري لدى العراق علاء موسى”، لافتاً إلى ان “اللقاء ناقش مستجدات الأوضاع على الصعيدين الإقليمي والدولي خاصة التوغل العسكري التركي في سوريا، وضرورة ترسيخ السلم والاستقرار في المنطقة والعالم”.

وبحث الطرفان، “سبل تطوير العلاقات الثنائية، وتوطيد آفاق التعاون المشترك بما يخدم المصالح المتبادلة بين البلدين الشقيقين”.

فیما استقبل السيد رئيس الجمهورية برهم صالح، في قصر السلام ببغداد اليوم الاربعاء، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر.

وأكد صالح بحسب بيان مكتبه الاعلامي، “ضرورة دعم العراق في حفظ أمنه واستقراره في ظل التحديات الراهنة، وترسيخ التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه”.

وجرى، خلال اللقاء، “بحث آخر التطورات السياسية على الساحتين الإقليمية والدولية لا سيما التوغل العسكري التركي الأخير في شمال سوريا، وتم التأكيد على وجوب تدارك الأوضاع الإنسانية في مناطق النزاع السوريّة، و عدم فسح المجال للتنظيمات الإرهابية ما يمنحها فرصة تجديد نشاطاتها الإجرامية وتهديد أمن المنطقة والعالم.”

كما شدد رئيس الجمهورية برهم صالح، على إن عزوف الناخبين على المشاركة بالانتخابات الأخيرة هو دليل واضح على ضرورة تعديل قانون الانتخابات العامة لما يمثله من استحقاق وطني عاجل لبناء الدولة وإصلاح مؤسساتها والقضاء على الفساد المالي والإداري تلبية لطموحات وإرادة الشعب وبما يعزز الحرية والديمقراطية في البلاد.

جاء ذلك خلال استقباله، اليوم، في قصر السلام ببغداد، ممثلين عن الأمم المتحدة ومفوضية الانتخابات وعدداً من أساتذة الجامعات والإعلاميين والنشطاء وأصحاب الاختصاص والخبراء القانونيين.

واكد صالح خلال اللقاء، أن” هذا اللقاء الذي يجري في ظروف بالغة التعقيد والبلد يمر بتحديات كبيرة غرضه التحاور مع خبراء ومختصين لنستمع من خلالِهم إلى الرأي العام الوطني أولاً قبل اللقاء مع القوى السياسية والكتل بهذا الشأن، مؤكداً أن الاستماع إلى الرؤى المختلفة يساعد في الوصول إلى تعديلات منطقية على القانون تخدم المصلحة العامة لشعبنا على اختلاف مكوناته وتكون منطلقاً لإصلاح المنظومة السياسية”.

وأوضح إن” العراق مقبل على تحولات كبيرة ونحن بحاجة إلى إصلاحات كبيرة تعيد الثقة بمنظومة الحكم في البلاد وأهمها مراجعة المنظومة الانتخابية بشكل جدي وهادف يؤمن للعراقيين فرصة مضمونة للتعبير عن رؤيتهم حول بلدهم بدون انتقاص وتلاعب”.

واردف رئيس الجمهورية بالقول انه “لنا الجرأة إلى الدعوة إلى حوار وطني نعالج فيه مكامن الخلل في منظومة الحكم في بلادنا وبما يحقق الحياة الحرة الكريمة لأبناء شعبنا”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها