نشر : October 15 ,2019 | Time : 13:41 | ID 162132 |

صالح وبومبيو يبحثان “نبع السلام”، والوطنية تدعو للوساطة

شفقنا العراق-بحث برهم صالح ووزير الخارجية الأمريكي، مستجدات العملية العسكرية التركية شمال سوريا، کما اعتبر نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، ان ما يجري بسوريا امر خطير، هذا ودعا ائتلاف الوطنية، الحكومة إلى إرسال وفد “رفيع المستوى” إلى تركيا للحد من “التداعيات الخطيرة” للعملية.

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان، إن “رئيس الجمهورية برهم صالح، تلقى اليوم اتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو”.

وأضافت أنه “جرى خلال الاتصال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها، واهمية استقرار البلاد، والتعاطي مع التحديات بما يسهم في ترسيخ أمن العراق وحقوق مواطنيه وتعزيز تجربته الديمقراطية”.

ولفتت الى أنه “في جانب آخر من المكالمة جرى البحث في مستجدات العملية العسكرية التركية شمال سوريا”، مؤكدة أنه “تم التأكيد على تدارك الأوضاع الإنسانية، ووقف العمليات العسكرية وعدم اتاحة الفرصة للإرهابيين إعادة تنظيم فلولهم وتهديد أمن المنطقة والعالم”.

من جانبه اعتبر نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، اليوم، ان ما يجري بسوريا امر خطير، فيما اشار الى ان الحشد ينسق مع شرطة الحدود لمنع تسلل الدواعش.

وقال المهندس في بيان “اننا نشارك بكل ثقلنا في تأمين الزيارة الاربعينية”، معتبرا ان “ما يجري في سوريا امر خطير مع احتمال إطلاق سراح آلاف الدواعش”.

واضاف “اننا ننسق بشكل كبير مع الجيش وشرطة الحدود لمنع تسلل الدواعش للعراق”.

وتابع “نساند وندعم طلب المرجعية لتشيكل لجنة بشأن الحوادث المؤسفة التي شهدتها التظاهرات”، لافتا الى “اننا جنود المرجعية ونقف مع مطلبها بمحاسبة المقصرين اي كانوا”.

هذا ودعا ائتلاف الوطنية، الحكومة إلى إرسال وفد “رفيع المستوى” إلى تركيا للحد من “التداعيات الخطيرة” للعملية العسكرية التركية شمالي سوريا.

وذكر بيان لـ الائتلاف إنه يتابع “بقلق بالغ تداعيات الحملة العسكرية التي تقودها تركيا في مناطق شرقي الفرات وما قد ينتج عنها من مضاعفات سلبية على أكثر من صعيد”.

ودعا الائتلاف الحكومة إلى “الإسراع بإرسال وفد رفيع المستوى إلى تركيا، يتكون من مختلف المؤسسات من أجل التنسيق للحد من التداعيات الخطيرة، وما قد تتسبب به من مشاكل للعراق وتركيا والمنطقة”.

وأضاف، أنه “لا بد أن يبحث الوفد كذلك التنسيق في ملف المياه خشية حصول مضاعفات تطال كميات المياه الواردة للعراق والتصحر الذي سيرافق هذه الشحة، واستثمار تعيين الرئيس اردوغان مستشاراً خاصاً لشؤون المياه من ذوي الخبرة والكفاء، وهي خطوة جيدة، تتطلب تشكيل لجنة عليا مشتركة للتنسيق في مسائل المياه والنفط والإرهاب واحتمال تدفق اللاجئين حيث اصبحت هذه كلها من الضرورات القصوى”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها