نشر : October 14 ,2019 | Time : 09:07 | ID 161989 |

بجهود مضنية وعمل دؤوب.. عتبات العراق تؤمن مبيت وضيافة الزائرين وتستنفر طاقاتها

شفقنا العراق-متابعات- أضحت أربعينية الإمام الحسين رسالة حقّ خُطت بدمِ الشهادة وموقفاً إنسانياً مُشرّفاً يحكي قصة الدمِ الطاهر الذي انتصر على سيف البغي ونبراساً ينير طريق المجد، وبروحٍ ولائية ثابتة، وجهود مضنية وعمل دؤوب وتفانٍ منقطع النظير ودوافع إنسانية يحيطها الإخلاص والحرص الدائم على الخدمة الجليلة واصلت اقسام العتبات المقدسة تقديم الخدمات للزائرين.

ومن جوار الإمامين الجوادين “عليهما السلام” احتشدت جموع الوافدين وقلوبهم مشحونة بالإيمان، يجمعها حبّ العروة الوثقى، وعترة القرآن، وحبل الله المتين الممدود بين الأرض والسماء، في الوقت الذي تواصل فيه الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة جهودها المباركة بانسيابية عالية، وتوجيه خدّام الإمامين الكاظمين “عليهما السلام” وهم يشمّرون عن سواعدهم في ميدان خدمة ضيوف الإمامين الجوادين “عليهما السلام” الذين توافدوا لإحياء موسم الأربعين.

كما تشهد العتبة الكاظمية المقدسة توافد قوافل الزائرين الحاشدة من كلّ فج عميق على شكل مسيرات كبيرة، مؤكدة إيمانها وولاءها للمسيرة الحسينية الخالدة التي أثبتت للعالم بأن العطاء والتضحيات في سبيل الله والإنسانية تبقى خالدة ومستمرة لا تحول دونها الأزمان، عمدت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة وبمتابعة حثيثة من قبل السيد الأمين العام الأستاذ الدكتور حيدر حسن الشمّري على تهيئة صحون العتبة المقدسة وتأهيل القاعات ودور الضيافة التابعة لها لمبيت الزائرين وإيوائهم، واستيعاب الأعداد الكبيرة الوافدة التي اتخذت من مرقدي الإمامين الجوادين “عليهما السلام ” محطة انطلاق للمسير نحو كربلاء المقدسة.

وشهدت تلك الجهود تخصيص كوكبة من خدّام الإمامين الكاظمين الجوادين “عليهما السلام” من مختلف الأقسام لإدارة تلك المواقع وتجهيزها بالفرش والمستلزمات الضرورية، وتوفير وجبات الطعام والحماية الأمنية اللازمة لها فضلاً عن متابعة احتياجات الزائرين وتوفير الأجواء الملائمة لهم، وتضاف هذه الخطوة إلى باقي الخطوات التي سعت فيها الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة لخدمة زائري الإمامين الجوادين “عليهما السلام”.

هذا ووضعت الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة متمثلة بأمينها العام الأستاذ الدكتور حيدر حسن الشمّري وأعضاء مجلس الإدارة خططاً وبرامج جديدة للتعامل مع الوضع الميداني الذي ينسجم مع حجم الأعداد الكبيرة الوافدة لزيارة أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام”، حيث تمت المباشرة بعملية إيواء الزائرين وتفويجهم إلى أماكن المبيت والاستراحة التابعة إلى العتبة المقدسة والتعاون مع عدد من الحسينيات والجوامع في المدينة المقدسة، وسط استعدادات خدمية وصحية وأمنية لاستقبال هذا الزخم البشري من زائري الإمامين الجوادين “عليهما السلام” ونيل شرف خدمتهم.

وبروحٍ ولائية ثابتة، وجهود مضنية وعمل دؤوب وتفانٍ منقطع النظير ودوافع إنسانية يحيطها الإخلاص والحرص الدائم على الخدمة الجليلة وبإشراف مباشر من قبل السيد الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة الأستاذ الدكتور حيدر حسن الشمّري، يواصل خدّام الإمامين الكاظمين “عليهما السلام ” بموكبهم في مسقف الإمام الرضا “عليه السلام” في صحن باب المراد تقديم خدمات الضيافة للزائرين الوافدين إلى الصحن الكاظمي الشريف، ومدينة الكاظمية المقدسة ممن توافدوا لإحياء زيارة الأربعين المباركة، وتهيئة الوجبات الغذائية وإعداد الموائد والأطعمة للجموع الزائرة وعلى مدار الساعة، إيماناً منهم بنهج أئمة أهل البيت “عليهم السلام” وحرصهم على تقديم أفضل الخدمات للزائرين الكرام.

الى ذلك انتهت الملاكات الخدمية في العتبة الكاظمية المقدسة من تهيئة الأماكن الجديدة ونصب المخيمات والمحطات الكبيرة في الشوارع المحيطة بالصحن الشريف، والتي ستعمل على مدار الساعة كأماكن واسعة ذات طاقة استيعابية عالية لحفظ حقائب وأمانات الوافدين إلى العتبة المقدسة لإحياء موسم أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام”.

وستتم تلك العملية وفق آلية خاصة سينفّذها قسم خدمة الزائرين في العتبة المقدسة يسعى من خلالها إلى ضمان الانسيابية العالية وتوفير الراحة التامة للزائرين الكرام.

العتبة العسكرية

اعلن قسم الضيافة التابع للأمانة العامة للعتبة العسكرية المقدسة عن توزيع اكثر من مليون و 200 الف وجبة طعام خلال الايام العشر الاوائل من شهر صفر المظفر على الزائرين الكرام الوافدين الى مرقد العسكريين (عليهما السلام) تزامنا مع حلول ذكرى اربعينية الامام الحسين (عليه السلام).

معاون رئيس قسم الضيافة الاستاذ محمد عبدالله  اعلن لإعلام العتبة المقدسة عن اعداد الوجبات و الية التوزيع قائلا : ” بعد التوجيهات المباشرة من قبل الامين العام للعتبة العسكرية المقدسة سماحة الشيخ ستار المرشدي ، بوضع خطة لتقديم الخدمات من قبل قسم الضيافة باشرت ملاكاتنا منذ حلول شهر محرم بتقديم وجبات الطعام على الزائرين بشكل منظم واستنفار جميع كوادر مضيف الامامين العسكريين (عليهما السلام) وبتوفيق من الله خلال الايام العشر الاوائل من شهر صفر المظفر و حسب الاحصائية الاولية ، تم توزيع اكثر من مليون و 200 الف وجبة طعام على الزائرين الكرام الى المرقد المقدس من داخل وخارج العراق والقوات الامنية بواقع ثلاث وجبات يوميا”.

عبدالله اضاف ” نظرا لزيادة اعداد الزائرين الى العتبة المقدسة وتزامنها مع زيارة اربعين الامام الحسين (عليه السلام)  فقد تم فتح 5 منافذ للتوزيع منتشرة على محيط المرقد المقدس وكل منفذ يقوم بتوزيع اكثر من 20 الف وجبة طعام متنوعة فضلا عن منافذ توزيع مياه الشرب والشاي بأوقات تبدا بعد صلاة الفجر الى ما بعد منتصف الليل”.

واوضح عبدالله” تم التنسيق مع هيئة المواكب عبر مواكب الخدمة المنتشرة على الطريق المؤدي الى المرقد الطاهر من اجل تقديم خدماتها للزائرين الكرام وللتقليل من الزخم الحاصل على منافذ التوزيع المنتشرة كما وتم التنسيق مع شعبة المتطوعين لرفد المضيف بأعداد من المتطوعين من داخل العراق وخارجه للتشرف بخدمة الزائرين الكرام”.

وختم عبدالله حديثه” خطتنا مستمرة طوال هذه الفترة وللمناسبات القادمة وجميع كوادرنا في جهوزية  تامة لتقديم الخدمة وتحت شعار واحد (خدمة الزائرين شرف لنا)”.

العتبة العلوية

يعد موقع استراحة المرتضى (عليه السلام) أحد المواقع الرئيسة التي وجهت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة و(اللجنة المشرفة على زيارة الأربعين) على إقامته في طريق (يا حسين) بين مدينتي النجف الأشرف وكربلاء المقدسة وذلك لخدمة الجموع المليونية من زائري أربعينية الإمام الحسين ( عليه السلام) .

وعن طبيعة الخدمات التي يقدمها الموقع ، قال عضو اللجنة المشرفة على زيارة الأربعين رئيس قسم الإعلام فائق الشمري، لـ ( المركز الخبري ) ”  إن استراحة المرتضى واحدة من نقاط عديدة وجهت الأمانة العامة واللجنة المشرفة على الزيارة بإقامتها لخدمة زوار سيد الشهداء ( عليه السلام) وهنالك دعم متواصل من الأمين العام وأعضاء مجلس الإدارة واللجنة العليا لتقديم الخدمات المختلفة .

وأضاف”للموقع دور متميز من خلال تنوع الخدمات التي يقدمها المنتسبون العاملون في أقسام ( الإعلام ، والعلاقات العامة ، والشؤون الفكرية والثقافية، والشؤون الخدمية ، ومركز القرآن الكريم ،ومعمل نبع العتبة المقدسة وبقية الأقسام الساندة ) ، تتمثل بتقديم آلاف الوجبات الغذائية للفترات الثلاثة ، وتوزيع المياه الصالحة للشرب من خلال معمل نبع العتبة المقدسة المجاورللموقع والذي يجهز مئات الآلاف من العبوات للمياه الصالحة للشرب لموقع استراحة المرتضى ، و(12) نقطة وموقع يتم إيصال مياه الشرب إليها من خلال المعمل”.

وأكمل ” كما يقدم الموقع الخدمات الصحية والعلاجية الطبية، والإخلاء الطارئ للزائرين ولكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك بالتعاون مع (كلية الطب) بجامعة الكوفة ،إضافة إلى الخدمات القرآنية المقدمة من مركز القرآن الكريم الذي أطلق (المسابقة القرآنية) ومختلف الفعاليات القرآنية التي كان لها حضور بارز وفاعل وسط الزائرين ، كما هنالك خدمة الإجابة عن المسائل الشرعية من خلال قسم الشؤون الفكرية والثقافية، فضلا عن دور (مركز الترجمة ) والخدمات الكبيرة التي يقدمها قسم الشؤون الخدمية في العتبة، وهنالك التجربة الجديدة من خلال (مشروع جنة الأطفال) لمركز المحسن في قسم الإعلام لخدمة أطفال عوائل الزائرين.

وبهذا الصدد قال نائب رئيس مركز المحسن، حيدر محمد الكعبي ، ” أقام المركز فعاليات مميزة في مسيرة الأربعين منها فقرة مسرح الدمى ومجموعة من المحاضرات التوعوية والعقائدية والدينية حول أهداف الإمام الحسين والمسير إليه وما قام به من تضحيات في سبيل الدين ، وتزويد الباجات التعريفية للأطفال وأفراد مكان مخصص للأطفال التائهين يتضمن مجموعة من الألعاب الترفيهية .

 من جانبه قال مسؤول نقطة مركز القرآن الكريم في الموقع الشيخ محمد فخر الدين  “للسنة الثامنة على التالي يطلق مشروع الاستراحة القرآنية ويمتد من محافظة البصرة الى محافظة كربلاء – ما يقارب 250 نقطة – لتصحيح القراءة للزائرين بخصوص سورة الفاتحة والصور القصار الخاصة بالصلاة .

هذا فيما بيّن مسؤول المطبخ المركزي عمار مسلم ما شاء الله ” إن المطبخ يقدم (30 ) ألف وجبة طعام يوميا يحتمل زيادتها لتصل الى ( 40 )ألف مع تزايد الجموع المليونية في طريق (يا حسين) ، تتخللها تقديم الفواكه في الفترات المختلفة “.

كما تبذل الكوادر الطبية ضمن المفرزة الطبية التابعة للعتبة المقدسة عمود في استراحة المرتضى عمود (96 )جهود كبيرة بالتعاون مع كلية الطب والصيدلة وكلية التمريض وكلية العلوم جامعة الكوفة.

وقال مسؤول مفرزة (96) بقسم الصحة والسلامة والبيئة أحمد عبد الرضا أمين ، لـ ( المركز الخبري ) ” تستقبل المفرزة أعدادا هائلة من الزائرين تقدم لهم جميع الخدمات الصحية مع نقل الحالات الطبية التي تحتاج إلى عناية خاصة بواسطة سيارات الإسعاف التابعة للعتبة العلوية المقدسة بالتعاون مع دائرة صحة النجف .

بدوره قام قسم الاتصالات والمراقبة في العتبة العلوية المقدسة – شعبة الصيانة الالكترونية- التابعة للأمانة العامة للعتبة العلوية بعمل صيانة الهواتف النقالة بشكل مجاني للزائرين الكرام هذا الموسم.

وأكد مسؤول الشعبة محمد علي حبل المتين، ” تتضمن الصيانة تبديل أجزاء الموبايلات و إرشاد الزائرين إلى المشكلات التي تحدث في الشبكة، وفي الموبايلات خاصة في الجو الماطر الذي يؤثر على الأجهزة بجميع أنواعها بالسرعة الممكنة التي لا تتجاوز النصف ساعة .

من جانبه قال مسؤول شعبة غسل السجاد سلام جبار نعمة العامري،” منذ أول يوم من صفر باشرنا العمل في أكبر المواقع الخارجية عند العمود 96 التابعة للعتبة ، حيث تعمل على تهيئة الفرش والبطانيات مع خدمة المبيت للزائر ، مضیفا” إضافة إلى ذلك يتم توفير  3 وجبات للطعام بغية تقديم خدمة ملائمة للزائر في استراحته ، ويتم تجهيز الطعام بواقع 5 آلاف وجبة للإفطار وعشرة آلاف للغداء ومثلها للعشاء يوميا ، فيما يتم يتم توزيع ( 500 ) كارتون سعة 60 قطعة مبرد ، فضلا عن دعم المواكب بتجهيزهم بأكياس النفايات والمياه النقية .

بالسياق تواصل مواقع الضيافة والاطعام التابعة لقسم مضيف العتبة العلوية المقدسة بالتجهيز اليومي والتوزيع لمختلف الوجبات الغذائية لزائري أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) والوافدين للتشرف بزيارة مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام) قبل الانطلاق لإحياء المناسبة في كربلاء المقدسة.

وعن مواقع التوزيع المخصصة من قبل العتبة، قال مسؤول شعبة المطبخ بقسم المضيف رياض الغزالي ” يقوم قسم مضيف العتبة العلوية المقدسة وبتوجيه من الأمين العام للعتبة المقدسة وإشراف ( اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين )  بتوزيع وجبات الإطعام لخمسة مواقع أولها الموقع الرئيسي في (المضيف المركزي) ، والثاني (موقع المقداد) والثالث (موقع مالك الأشتر) ، والرابع موقع (عمار بن ياسر) القريب من استراحة يعسوب الدين في مدخل مدينة النجف الأشرف من جهة مجسرات ثورة العشرين ، والخامس في موقع (الضيافة المركزي) على طريق ( يا حسين ) قرب (عمود 96 ) “.

مسجد الكوفة والمزارات الملحقة به

أوعز أمين مسجد الكوفة والمزارات الملحقة به السيد محمد مجيد الموسوي بزيادة الطاقة الإنتاجية لمعمل مياه السفير وتوفير كميات كبيرة تتناسب مع أعداد الزائرين الكرام.

حيث باشرت ملاكات القسم الهندسي والفني وبالتعاون مع عدد من المتطوعين باستنفار الجهود وزيادة الطاقة الإنتاجية لتوفير الكميات المناسبة من المياه الصحية والتي تزود أيضا المواكب الحسينية ومواقع مَبيت الزائرين وإيوائهم في مدينة الكوفة العلوية.

كما تم تجهيز المعمل بالمواد الأولية من الكارتون، وعبوات الأقداح والأغلفة المصنوعة من مادة الألمنيوم، حيث أن مياه السفير تخضع للفحوصات الدورية من قبل أمانة مسجد الكوفة المعظم ووزارة الصحة والبيئة ومطابقتها لجميع المواصفات المعتمدة والآمنة على صحة الانسان.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها