نشر : October 12 ,2019 | Time : 09:12 | ID 161804 |

العتبات توسع حملاتها الأمنية والخدمية وتستمر بمحاضراتها الإرشادية والعزائية للأربعينية

شفقنا العراق-متابعة- بذلت العتبات المقدسة جهودٌ استثنائيّة لأجل استقبال زائري الأربعين وسط توقّعات بأنّها ستفوق موسم الزيارة الماضية، فقد أنهتْ، كافّة التحضيرات الأمنيّة منها والخدميّة، فیما لا تزال تواصل عقد محاضراته الإرشاديّة والعزائيّة مع التركيز عليها أكثر في أيّام ذروة الزيارات ليالي الجمع والزيارات المخصوصة .

جهودٌ استثنائيّة بذلتها الأقسام الخدميّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، لأجل استقبال زائري الأربعين وسط توقّعات بأنّها ستفوق موسم الزيارة الماضية، فقد أنهتْ مجمّعاتُ خِدْمة الزائرين التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة المنتشرة على الطرق المؤدّية الى مدينة كربلاء المقدّسة، كافّة التحضيرات الخاصّة باستقبال زائري أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) الأمنيّة منها والخدميّة.

حيث أعلن مضيفُ العتبة العبّاسية المقدّسة الخارجي الواقع على طريق (النجف – كربلاء) في وقتٍ سابق عن مباشرته بحملةٍ توسيعيّة وتطويريّة لكافّة مرافقه الخدميّة، وها هو اليوم يُعلن عن الانتهاء منها ومباشرته بتقديم خدماته.

كذلك الحال لمجمّعات خِدمة الزائرين وهي كلٌّ من: مجمّع العلقمي الذي يقع على طريق (بابل- كربلاء) ومجمّع أمّ البنين(عليها السلام) جامعة العميد حاليا الواقع على طريق (النجف- كربلاء) ومجمّع الشيخ الكليني الواقع على طريق (بغداد- كربلاء) قد أعلنت على لسان مسؤوليها عن استعدادها التامّ لاستقبال الزائرين الذين يُتوقّع أن تفوق أعدادُهم موسم الزيارة الماضية

الطريقة التي من خلالها تعثر على أيّ مفقود أو تائه

أعلنت اللجنة المشرفة على مراكز ارشاد التائهين والمفقودين في العتبة العباسيّة المقدّسة عن الخطّة التي ستتبعها خلال زيارة أربعينيّة الإمام الحسين (عليه السلام) والتي من خلالها يستطيع الزائر أن يعثر على أيّ مفقود أو تائه، وذلك من خلال مراجعة أقرب مركزٍ لإرشاد التائهين والمفقودين المنتشرةعلى كافة محاور المدينة من جهة محافظة بابل والنجف الأشرف وبغداد.

عن طريق هذه المراكز التي تعمل ببرنامجٍ إلكتروني عبارة عن قاعدة بيانات يتمّ فيها إدخال بيانات كلّ شخصٍ مفقود (الاسم، العمر، العنوان، وغيرها) تتحدّث باستمرار وتؤخذ من الباجات التي يتمّ تزويد الزائر بها أو بصورةٍ مباشرةٍ منه وتعمّم على كافة المراكز.

باستطاعة أيّ زائر أن يطّلع عليها بواسطة شاشات عَرْضٍ وضعت عند مدخل كلّ مركز مضافاً إلى جهاز مكبّرٍ صوتيّ وعجلات لنقل التائهين والمفقودين حال التعرّف عليهم، وتعمل هذه المراكز مع بعضها من جهةٍ ومع مراكز أخرى وضعتها العتبةُ الحسينية المقدّسة ومراكز المفقودين في محافظة النجف الأشرف من جهةٍ أخرى وترتبط بغرفة سيطرةٍ مركزيةٍ موحّدة.

المراكز تُدار بكادرٍ متدرب من طلبة الجامعات والمعاهد العراقية جاء للعمل كمتطوعين بعد التنسيق مع شعبة العلاقات الجامعية في العتبة العباسية المقدسة و يعمل ليلاً ونهاراً وقد زوّد بخطوطٍ هاتفية للاتّصال بين المراكز على اختلاف محاورها فضلاً عن الاتّصال بالأجهزة اللاسلكية.

وللاتّصال بغرفة سيطرة مراكز المفقودين والتائهين والاستعلام عن أيّ حالة يُمكن للزائرين الاتّصال بالأرقام الآتية التي تتلقّى الاتّصالات طيلة (24ساعة) وهي:

1- 07601012069

2- 07601010860

3- 07601012946

مواصلة المحاضرات الإرشاديّة والعزائيّة

ضمن الخطّة التي وضَعَها قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، لا يزال متواصلاً بعقد محاضراته الإرشاديّة والعزائيّة في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، مع التركيز عليها أكثر في أيّام ذروة الزيارات ليالي الجمع والزيارات المخصوصة.

رئيسُ القسم الشيخ صلاح الكربلائيّ تحدّث لنا عن هذه المجالس قائلاً: “إنّ شهرَيْ محرّم وصفر يعتبران من أشهر التبليغ والإرشاد الدينيّ، وهذا هو نهجُنا طيلة العام لكن هناك خصوصيّة لهذين الشهرين، حيث يتمّ تكثيف أنشطتنا وفعالياتنا وفي مقدّمتها عقد المحاضرات والمجالس للوعظ والإرشاد، بالإضافة الى مجالس العزاء التي من خلالها نستذكر ما جرى وحلّ بأهل البيت(عليهم السلام) في مثل هذه الأيّام”.

وأضاف: “هيّأنا خطباء من داخل القسم وخارجه لإلقاء هذه المحاضرات على شكل سلسلةٍ فقهيّة وعقائديّة إرشاديّة توعويّة، مسلّطين الضوء على نهضة الإمام الحسين(عليه السلام) وما قدّمته للأمّة الإسلاميّة والعالم أجمع، وكيف أصبح الإمام الحسين(عليه السلام) نبراساً ينير درب الأحرار بمختلف أطيافهم وتوجّهاتهم، فهو (سلام الله عليه) للبشريّة أجمع ولم يختصّ بفئةٍ أو طائفة معيّنة”.

وبيّن الكربلائيّ: “يتمّ كذلك في ختام كلّ محاضرة فتحُ باب الأسئلة للحاضرين والزائرين، لغرض الإجابة عن كلّ ما يدور في أذهانهم من أسئلةٍ تخصّ ما طُرح في المحاضرة أو غيره، وتكون بصورةٍ علنيّة لتعميم الفائدة على الحاضرين أو الزائرين”.

العتبة الكاظمية تنتهي من أعمال تهيئة المحطات الكبيرة لأمانات الزائرين

انتهت الملاكات الخدمية في العتبة الكاظمية المقدسة من تهيئة الأماكن الجديدة ونصب المخيمات والمحطات الكبيرة في الشوارع المحيطة بالصحن الشريف، والتي ستعمل على مدار الساعة كأماكن واسعة ذات طاقة استيعابية عالية لحفظ حقائب وأمانات الوافدين إلى العتبة المقدسة لإحياء موسم أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام”.

وستتم تلك العملية وفق آلية خاصة سينفّذها قسم خدمة الزائرين في العتبة المقدسة يسعى من خلالها إلى ضمان الانسيابية العالية وتوفير الراحة التامة للزائرين الكرام.

فيما تفقد السيد الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة الأستاذ الدكتور حيدر حسن الشمّري وبرفقته عدد من رؤساء الأقسام سير الخطة الخدمية التي تشهدها العتبة الكاظمية المقدسة في موسم أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام” من خلال زيارة عددٍ من محطات ومداخل العتبة المقدسة وأماكن خدمة الزائرين، اطلع خلالها على جهود خدّام الإمامين الكاظمين الجوادين “عليهما السلام”، والاستعدادات الواسعة لاستقبال حشود الزائرين الوافدين ومستوى الخدمات المقدّمة لهم.

من جانبه حثّ السيد الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة جهود أبنائه خدام الإمامين الجوادين لأجل ضمان انسيابية هذه الزيارة المليونية وفق الخطط المرسومة لها والالتزام بتوجيهات اللجنة المشرفة على إدارة زيارة الأربعين، مؤكداً على المسؤولية الكبيرة والشرف العظيم في توفير مستلزمات الضيافة، وضرورة الاستشعار بروح التفاني والإخلاص ووجوب التأسي بآداب أئمتنا الأطهار “عليهم السلام”، وجعلها السمة البارزة في التعامل مع ضيوف الإمامين الكاظمين “عليهما السلام”.

بدوره قال رئيس مقر الاربعين في حدود خسروي – المنذرية جعفر همتي خلال اجتماع لجنة الاربعين في مبنى قائممقامية قصر شيرين، ان الجانب العراقي في حدود منفذ المنذرية يتعاون بصورة ممتازة مع لجنة الاربعين في حدود خسروي في استقبال الزوار وان جهودهم جديرة بالاشادة، مضيفا ان عدد الزوار الذين عبروا الحدود من منفذ خسروي بلغ اكثر من 26 الفا من السابعة صباح الخميس حتى الرابعة عصرا ومن المتوقع ازدياد العدد الجمعة.

وحسب اخر الاحصائيات المعلنة من قبل المسؤولين المعنيين فقد بلغ عدد الزوار المتجهين من ايران للمشاركة في مسيرة الاربعين وزيارة العتبات المقدسة في العراق نحو مليونين و 600 الفا حتى يوم امس.

العتبة العسكرية تشهد تزايد جموع الزائرين

شهدت العتبة العسكرية المقدسة  تزايد  توافد الزائرين  الى مرقد الامامين العسكريين (عليهما السلام) سيما  في العشر الاولى من شهر صفر الخير ، و قرب زيارة اربعين الامام الحسين (عليه السلام) ، من المحافظات العراقية والدول الاخرى من مختلف الجنسيات ، وسط استنفار جميع اقسام العتبة المقدسة.

الامانة العامة للعتبة المقدسة متمثلة بأمينها العام سماحة الشيخ ستار المرشدي ، اوعزت للأقسام ذات التماس المباشر مع الزائرين الكرام ، بضرورة تقديم افضل الخدمات خلال زيارتهم المباركة.

الاقسام المعنية بدورها اعدت خططها لتقديم كافة الخدمات وعلى مدار الساعة ، فيما تم التنسيق من قبل هيئة المواكب مع المواكب الخدمية لتقديم خدماتها للزائرين على طول الطريق المؤدي للمرقد المقدس.

كما وتم التنسيق مع الجهات الامنية على وضع الخطط الكفيلة بتوفير الاجواء الامنة للزائرين الكرام وللمدينة المقدسة لتشهد الزيارة اجواء روحانية مميزة.

هذا ويتوجه الالاف من الزوار نحو الحدود العراقية الايرانية لتأدية زيارة أربعين الإمام الحسين (عليه السلام) والعتبات المقدسة.

وايضا عرضت قناة العالم الاخبارية تقريرا حول زيارة أربعين الإمام الحسين (عليه السلام) والعتبات المقدسة، يوضح التقرير ان أكثر من 100 ألف زائر عادوا من العراق الى ايران، و25 الف أجنبي عبروا من ايران الى العراق وبالاضافة الى نحو 30 ألف وافد يوميا عبر منفذ الشلامجة الحدودي.

النهاية

 

www.iraq.shafaqna.com/ انتها