نشر : October 10 ,2019 | Time : 14:19 | ID 161722 |

إيران تكشف عدد زوارها المشاركين بالأربعينية.. الحشد يؤمن الحدود، والمواكب تقدم الخدمات

شفقنا العراق-متابعة-سجل أكثر من مليونين و 800 الف زائر ايراني أسمائهم في موقع سماح (الخاص بالزيارة الاربعينية) للمشاركة في مراسم زيارة اربعينية الامام الحسين، بینما اعلن الحشد الشعبي، إن  قطعات الحشد ستسهم بنقل وتأمين الزوار الأجانب القادمين من المنافذ الحدودية للعراق وصولًا الى مدينة كربلاء، کما اوعز وزير النقل، بتخصيص 20 حافلة وقطارات مسافرين لغرض نقل الجماهير الرياضية من العاصمة بغداد الى محافظة البصرة.

وقال العميد حسين اشتري، على هامش تفقده لمنفذ مهران الحدودي، أن مليونا و 800 الف جواز سفر عادي ومؤقت تم اصداره لحد الآن للراغبين في المشاركة بمراسم الزيارة الاربعينية المقبلة، معربا عن ارتياحه لسلاسة تنقل الزائرين عبر منفذ مهران الحدودي، عادّا البنى التحتية المتوفرة بالجيدة في هذا المنفذ الحدودي.

ونوه الى أن اكثر من 53 بالمئة من زائري الاربعينية اجتازوا منفذ مهران الحدودي، معربا عن ارتياحه لجهوزية الجانبين الايراني والعراقي لتقديم الخدمات اللازمة، متوقعا ارتفاع عدد الزائرين الى 4 اضعاف.

من جانبه قال رئيس منظمة الحج والزيارة الايرانية علي رضا رشيديان ان “توجه الزوار يجري عبر المنافذ الحدودية الاربعة مع العراق برا، اضافة الى المسارات الجوية في اجواء معنوية يؤدي الاخوة العراقيون فيها دورهم الكبير”، متابعا انه “وبفضل الباري تعالى ويقظة الشعب العراقي فان الامن الان مستتب في الجانب الاخر من الحدود ولن يؤثر شيء على عزم زوار الاربعين للتوجه الى العراق”، معتبرا مسيرة الاربعين تجمعا بشرا منقطع النظير في العالم، اذ يشارك فيها محبو اهل البيت {ع} والاخوة من السنة فضلا عن اهل الكتاب {المسيحيون واليهود}”

بینما اكد قائد قوى الامن الداخلي الايراني بان الامن التام مستتب لعبور الزوار الى العراق للمشاركة في اربعينية الامام الحسين (سلام الله عليه)، لافتا ان الامن الكامل مستتب في الحدود وليس هنالك اي داع للقلق، موضحا بان محطة مهران الحدودية تحظى ببنية تحتية مناسبة لعبور الزوار منها، مضیفا ان هنالك تنسيقا وتعاطيا جيدا مع الجانب العراقي من اجل تسهيل عبور الزوار الايرانيين.

كما اعلنت جمعية الهلال الاحمر الايرانية في بيان اصدرته اليوم  ان 11 زائرا ايرانيا اصيبوا حينما تعرضت الحافلة الصغيرة التي كانوا يستقلونها لحادث سير في منطقة جسر ديالى شمال شرق بغداد، موضحة بانه تم نقل 3 من الزوار الى مستشفى الزعفرانية و 1  لمستشفى الجملة العصبية و 6 لمستشفى المدائن و 1 لمستشفى الكندي ببغداد.

الحشد الشعبي يسهم بنقل وتأمين الزوار من المنافذ

بالسياق اعلن الحشد الشعبي، إن  قطعات الحشد ستسهم بنقل وتأمين الزوار الأجانب القادمين من المنافذ الحدودية للعراق وصولًا الى مدينة كربلاء المقدسة، مبينا ان الحشد اسهم ايضا بنقل الزوار من منفذ المنذرية الى كربلاء المقدسة.

هذا وتحتضن كربلاء المقدسة ملايين الوافدين من داخل وخارج البلاد في العشرين من شهر صفر من كل عام ، لاحياء زيارة اربعينية الامام الحسين (عليه السلام).

الى ذلك ارسلت بلدية طهران 500 كادر و15 شاحنة محملة بمعدات التنظيف لتقديم الخدمات الى زوار اربعينية الامام الحسين عليه السلام في مدينتي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة في العراق.

بدوره قال المدير التنفيذي لقسم تدوير النفايات في بلدية طهران صدر الدين علي بور، أن ممثلين عن بلدية طهران قد تم ايفادهم قبل اسبوعين الى العراق حيث سيتم تقديم الخدمات للزوار الكرام في مدينتي النجف وكربلاء المقدستين بالنظر الى المحادثات التي جرت مع مسؤولي العتبات العلوية والحسينية والعباسية المقدسة في هاتين المدينتين.

واضاف: إنه وفق الخطة المعدة سينجز كوادر بلدية طهران عمليات التنظيف والتطهير والطلاء في الطريق الواصل بين هاتين المدينتين المقدستين، متابعا: إن كوادر بلدية طهران سيستمرون في تقديم الخدمات لزائري الاربعينية لغاية الاسبوعين المقبلين.

وتزامناً مع حلول الزيارة الأربعينية للإمام الحسين (ع) وانطلاق المسيرات المليونية من جميع أنحاء العالم نحو كربلاء المقدسة، يستنفر العراق، كل طاقاته في خدمة زوار الأربعين، سواء كانوا منطلقين من الداخل أو الخارج ويرافق هذا الاستنفار انطلاق الحملات الاعلامية التي تواكب المسير وتهدف الى نقل الصورة الناصعة لهذا المسير المليوني الذي يزداد طرديا كل سنة.

وفي هذا السياق، أطلقت مؤسسة الامل الاعلامية هاشتاك (من عاشوراء الى الاربعين، اللهم عجل لوليك الفرج) لتفعيل حملة أربعينية الفرج .

المواكب الايرانية تقدم الخدمات والرعاية لزوار الأربعين

أعلنت السلطات الإيرانية أنّ نصف مليون زائر ايراني دخلوا الأراضي العراقية حتى الآن للمشاركة في مراسيم أربعينية الإمام الحسين عليه السلام.

المئات من المواكب الخدمية الايرانية تنتشر على الحدود وفي المدن الحدودية وفي مدينة كربلاء والنجف للمساعدة في تقديم الخدمات وتسهيل رعاية الزوار. وأعلنَ رئيس اللجنة المركزية الايرانية لزيارة الأربعين حسين ذوالفقاري إعادةَ فتحِ منفذِ خسروي الحدودي، مؤكداً أنّ حركتَهم تجري بشكلٍ سلس، وقال إنّ عمليةَ تقديم الخِدمات للزوار بدأت بشكلٍ رسمي.

وأكد رئيس اللجنة المركزية الايرانية لزيارة الأربعين حسين ذوالفقاري: “إنّ مليونين وأربعَمئةِ ألفِ شخصٍ سُجلوا حتى الآنَ في منظومةِ سماح المخصصة لزوارِ الأربعين”.

وقالت اللجنةُ المركزية الايرانية لزيارة الأربعين أنّ حجمَ عبورِ الزوارِ الإيرانيين من المنافذ الحدودية الأربعة مع العراق ازدادَ خمسةَ أضعافٍ مقارنةً بالفترة نفسِها من العام الماضي .

كما قررت السلطات العراقية هذا العام الغاء التاشيرة على المقيمين الاجانب في ايران ممن لديهم إقامات للمشاركة في زيارة الاربعين. وقامت السلطات الايرانية والعراقية بالتنسيق بشأن إيجاد خططٍ أمنية لتأمينِ الزيارة وإعدادِ مساراتٍ بديلة لمرورِ الزوار.

وأردف رئيس اللجنة المركزية الايرانية لزيارة الأربعين حسين ذوالفقاري قائلا: “سجل منفذ مهران الحدودي أكبر نسبة عبور ولتسهيل عبور زوار الاربعين القادمين من باكستان وافغانستان واذربايجان خصصنا مراكز استقبال لتقديم الخدمات لهم” .

ويتوقع ان تسجل لفترة من السادس عشر ولغاية الواحد والعشرون من تشرين الاول / اكتوبر الجاري ذروة تردد زوار الاربعين عبر منفذ مهران الحدودي مع العراق.ودعت السلطات الايرانية لوضع برنامج مناسب لسفرهم لتجنب المشاكل المحتملة.

العتبة الكاظمية تستعد

التقى نائب الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة المهندس سعد محمد حسن محمد مع الملاكات الخدمية في قسم حفظ النظام بالعتبة الكاظمية المقدسة تزامناً مع قرب حلول مناسبة أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام”.

حيث دار الحديث في فُلك شرف الخدمة في العتبة المقدسة هذا المكان الطاهر ومدى ضرورة الإخلاص والالتزام بالعمل فيه، مؤكداً في حديثه قائلاً: ( يتجدد عهدنا إن شاء الله تعالى باللقاء معكم ونحن في رحاب الكاظمين الجوادين “عليهما السلام” للتهيؤ والاستعداد لتنفيذ الخطة الخدمية واستقبال الزائرين الوافدين لإحياء مناسبة أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام”، فمن الواضح أن نفحات المولى عزّ وجلّ على الإنسان لا تأتي بصورة مستمرة لذا يجب اغتنام هذه النِعم، فوجودنا في هذا المكان المقدس من حيث العقيدة هو نفحة من النفحات، فينبغي التشرّف بها والاستظلال بظلها.

كما أشار في توصياته إلى حجم المسؤولية المُلقاة على عاتق الخدم التي تحتم عليهم الحفاظ على هذا العنوان المبارك .. فأنتم بوابة الإمامين الكاظمين “عليهما السلام”، فهنا ينبغي بذل أعلى درجات التسامح والتعاون والتحلّي بالإخلاص وإتقان العمل وفق الخطط المرسومة عملياً والموصلة للهدف الأسمى، فضلاً عن الالتزام بالصفات الأخرى التي تتناسب مع مقام الإمامين الجوادين “عليهما السلام”، فعلينا أن نُسهم جميعاً في دعم الأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة متمثلة بأمينها العام الأستاذ الدكتور حيدر حسن الشمّري وأعضاء مجلس الإدارة وحث الخطى لأجل الإسراع في تنفيذ برامجها الاستراتيجية والقرارات والمشاريع التي صادق عليها مجلس الإدارة، من خلال رعاية النظام والالتزام بالتعليمات والضوابط الأخلاقية والشرعية ).

فيما تشرّف بزيارة الإمامين الجوادين “عليهما السلام” رئيس ديوان الوقف الشيعي سماحة السيد علاء الدين الموسوي، “دامت توفيقاته” وكان في استقباله الأمين العام للعتبة الكاظمية المقدسة الأستاذ الدكتور حيدر حسن الشمّري، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، وبعد أدائه مراسم الزيارة والدعاء عند المرقدين الشريفين حلّ ضيفاً كريماً في مقرّ إدارة العتبة المقدسة، وجرى خلال اللقاء استعراض الخطوات العملية للأمانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة في المستويات الخدمية كافة.

في الوقت ذاته قدّم الدكتور الشمّري خلال حديثه شرحاً موجزاً عن الخطة الخدمية للعتبة الكاظمية المقدسة وجاهزيتها وهي تشهد استقبال جموع الوافدين الكرام لإحياء موسم زيارة أربعينية الإمام الحسين “عليه السلام”.

وفي ختام زيارته أعربَ سماحته عن بالغ سروره بهذا الزيارة المباركة، مشيداً بدور وإخلاص القائمين على هذه الخدمة، متمنياً للجميع دوام التوفيق والسداد لما فيه ابتغاء مرضاة الله تعالى وأهل بيت النبوة “عليهم السلام”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها