نشر : October 10 ,2019 | Time : 09:51 | ID 161687 |

وسط تنديد دولي وجلسة مرتقبة لمجلس الأمن.. الجيش التركي يقصف عين العرب ويقتحم تل أبيض

شفقنا العراق-متابعة- أعلنت قوات سوريا الديمقراطية أن الجيش التركي بدأ قصف مدينة عين العرب، التي قاومت “داعش” الوهابي لأشهر في السابق، کما افادت مصادر محلية في ضواحي مدينة تل أبيض السورية بأن القوات التركية اقتحمت المدينة، كما لاقت الخطوة التركية قبل تنفيذها ادانات اقليمية ودولية واسعة، بینما سيعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة جلسة مغلقة بشأن سوريا الیوم الخميس .

وبحسب سبوتنيك، فقد قال الناطق باسم “قسد” مصطفى بالي في تغريدة عبر “تويتر” مساء اليوم الأربعاء “مدينة كوباني التي قاومت داعش لأشهر، ومهدت الطريق لهزيمة التنظيم، يتم قصفها الآن من قبل الجيش التركي”.

وقالت سوريا الديمقراطية’: قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا إن القصف التركي قتل ثلاثة من أفرادها وخمسة مدنيين وأصاب عشرات المدنيين.

كما افادت مصادر محلية في ضواحي مدينة تل أبيض السورية (شمالي سوريا) بأن القوات التركية اقتحمت المدينة، وتدور اشتباكات بينها وبين مسلحي “قوات سوريا الديمقراطية”.

وأكدت الوكالة السورية للأنباء “سانا” انقطاع كافة الاتصالات عن مدينة رأس العين نتيجة للعملية العسكرية التركية.وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إطلاق الجيش التركي والجيش السوري الحر عملية عسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية شمال شرقي سوريا، زاعما أن هدف العملية القضاء على الممر الإرهابي شمال شرقي سوريا.

وكان الطيران التركي قد شن اعتداءات جوية على مدينة رأس العين في ريف محافظة الحسكة الشمال الغربي، بحسب ما أفاد به الإعلام الرسمي السوري.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بدء العملية العسكرية شمال شرق سوريا والتي أطلق عليها “نبع السلام”.

تنديد دولي بالعملية التركية والناتو يعلق

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبيرغ، إنه يأمل في أن تكون العملية التركية في سوريا محسوبة بدقة ومتناسبةلإ مضيفا بأن تركيا أوضحت أن عمليتها العسكرية في شمال شرق سوريا ستكون محدودة، مضيفا أن من المهم عدم زعزعة استقرار المنطقة بدرجة أكبر.

من جهتها صرحت، إميلي دو مونشالان، وزيرة شؤون الاتحاد الأوروبي، إن فرنسا وبريطانيا وألمانيا دعت لعقد جلسة بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لبحث الهجوم التركي على شمال سوريا، مضيفة أن الدول الثلاث بصدد إصدار بيان مشترك “يندد بشدة” بالعملية التركية، متابعة  إنه سيتم الاتفاق على بيان منفصل يصدر عن الاتحاد الأوروبي بعد أن توقع كل الدول عليه.

إلى ذلك، دعا رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، تركيا لضبط النفس ووقف عمليتها العسكرية في سوريا، مشيرا بأنه “لدى تركيا مخاوف أمنية عند حدودها مع سوريا، وعلينا تفهم ذلك.. لكني أدعو أنقرة وغيرها من الأطراف الفاعلة لضبط النفس”، مبینا “إذا كانت خطط تركيا تتضمن إقامة ما يسمى بمنطقة آمنة عليها ألا تتوقع أن يدفع الاتحاد الأوروبي أي أموال في هذا الشأن”.

كما دان وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، بقوة الهجوم التركي في شمال سوريا، مشیرا قد يؤدي إلى كارثة إنسانية جديدة وأيضا تدفقات جديدة للاجئين ، مصرحا بأن العملية التركية في سوريا ستؤدي إلى المزيد من الاضطراب وزعزعة استقرار في المنطقة ويساعد على عودة ظهور تنظيم “داعش” التكفيري .

بينما ندد رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، بالعملية التركية في سوريا، مشددا على أنها تهدد بزعزعة استقرار المنطقة وإلحاق الضرر بالمدنيين.

بالسياق قال وزير الخارجية ستيف بلوك، في بيان، إن “هولندا تندد بالهجوم التركي على شمال شرق سوريا، وتدعو أنقرة إلى عدم مواصلة السير في الطريق الذي تسلكه”، واستدعت هولندا السفير التركي بعد العملية العسكرية التي شنتها أنقرة على شمال سوريا.

هذا ودانت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية العملية العسكرية التي تقوم بها القوات المسلحة التركية شمالي سوريا، والذي تعتبره عدوانا على دولة عربية شقيقة واحتلالا لأرض سوريا وتعريض أهلها للقتل والتهجير والنزوح، داعية القيادة التركية إلى إعادة النظر بقرارها، وحثتها على العمل مع الدول المعنية لإعادة الإستقرار في سوريا وتطبيق القرارات الدولية مع التشديد على وحدة الشعب والأرض السورية.

ترامب: العملية التركية في سوريا فكرة سيئة

أكد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن بلاده لا تدعم العملية التركية شمال شرق سوريا، واصفا هذا التحرك بـ “الفكرة السيئة”، وحمل تركيا المسؤولية عن عناصر “داعش” المحتجزين في المنطقة.

وقال ترامب، في بيان صدر عنه اليوم: “توغلت تركيا، التي تمثل عضوا في حلف الناتو، صباح اليوم في سوريا. الولايات المتحدة لا تدعم هذا الهجوم وأكدت بوضوح أن هذه العملية فكرة سيئة”، مضیفا: “باتت تركيا الآن تتحمل المسؤولية عن ضمان بقاء كل مسلحي داعش الأسرى في السجون وعدم بعث التنظيم بأي شكل من الأشكال”.

وتابع الرئيس الأمريكي: “التزمت تركيا بحماية المدنيين والأقليات الدينية، بينها المسيحيون، وكذلك ضمان عدم اندلاع أي أزمة إنسانية، وسنلزمها بالتمسك بهذا التعهد. نتوقع من تركيا التمسك بكل التزاماتها وسنواصل متابعة الوضع عن كثب”، مؤکدا مع ذلك أن الولايات المتحدة سحبت كل قواتها التي كانت منتشرة في منطقة العملية العسكرية التركية لضمان أمن العسكريين الأمريكيين. 

مجلس الأمن يبحث الاعتداء التركي

قال دبلوماسيون مساء الأربعاء، إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيعقد جلسة مغلقة بشأن سوريا الخميس، بعدما بدأت تركيا عملية عسكرية ضد المسلحين الأكراد في شمال شرق البلاد.

وأوضح الدبلوماسيون لـ”رويترز” أن جلسة المجلس الذي يضم في عضويته 15 دولة، ستركز على الوضع في سوريا، وذلك بطلب من أعضاء أوروبيين هم بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وبولندا.

بصعيد أخر ألغى رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني زيارته الى تركيا عقب الهجوم التركي على شمال شرق سوريا.

وكان رئيس مجلس الشورى الاسلامي في ايران قد تلقى دعوة رسمية من نظيره التركي لحضور اجتماع بارلماني في اسطنبول، لكن لاريجاني الغى زيارته عقب اعلان انقرة بدء “عملية عسكرية” شمال شرقي سوريا.

من جانبه اكد مستشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية حسين امير عبداللهيان ان الهجوم العسكري التركي على سوريا  من شانه تعقيد ظروف المنطقة اكثر مما هي عليه وينال من امنها واستقرارها ، معتبرا ان الحل الوحيد لضمان الامن الحدودي يتمثل في احترام سيادة الاراضي من قبل الجانبين واطلاق الحوار والتواف ، مشیار ان الهجوم العسكري التركي سيكون له تداعيات منها تشديد ازمة المنطقة وتفجير موجة جديدة من النازحين وتصعيد الارهاب .

فيما قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أغلو، إن تركيا ستبلغ كل البلدان ذات الصلة بعملياتها شمال سوريا بما في ذلك الحكومة السورية.

وتعد القوات التركية لشن حرب على الاكراد في الشمال السوري بحجة محاربة ميليشيات قسد المدعومة اميركياً والتي تخلت عنها واشنطن أخيراً.

وكانت تركيا قد استقدمت تعزيزات عسكرية إلى الحدود في الفترة الأخيرة بعدما غدرت أمريكا بالأكراد في سوريا وتخلت عن دعمهم بعد تصريحات الرئيس الامريكي الاخيرة عن نيته بسحب قواته من سوريا.

وادانت وزارة الخارجية والمغتربين في سوريا بأشد العبارات، التصريحات العدوانية للنظام التركي والحشود العسكرية على الحدود السورية.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها