نشر : October 9 ,2019 | Time : 10:43 | ID 161622 |

أنباء عن انسحاب إماراتي وسوداني، واستشهاد وإصابة 371 يمنيا بخروقات سعودية جديدة

شفقنا العراق-أفاد موقع “روسيا اليوم”، صباح اليوم الأربعاء، بأن قوات إماراتية وسودانية، انسحبت من قاعدة العند الجوية، التي تعد الأكبر في اليمن، وتقع في محافظة لحج الجنوبية، على بعد 60 كيلومترا شمال عدن.

ونقل الموقع عن مصادر أن سحب الإمارات لقواتها من بعض المواقع بقاعدة “العند” يأتي “ضمن خطة إعادة تموضع”، دون أن يكشف عن نقاط تمركزها الجديدة.

وتأتي الخطوة، بعد سحب الإمارات والسودان في اليومين الأخيرين لعدد كبير من الدبابات والعربات العسكرية من عدن، في حين أعلن تحالف العدوان السعودي الإماراتي، أن هذه الخطوة تأتي في إطار خطة “إعادة التموضع”.

وذكرت وكالة “رويترز” في وقت سابق أن الإمارات سحبت بعض قواتها من مدينة عدن، الثلاثاء، عقب التوتر بين قوات حكومة هادي، والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا.

من جانبه شن وزير النقل في حكومة الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي هجوما حادا على الإمارات ودورها في اليمن ووصفها بأنها “دولة معتدية”.

وفي تغريدة له على حسابه في تويتر، قال صالح الجبواني إن الإمارات لم تنسحب من البلاد، “إنما تعزز قواتها في المناطق الجنوبية الواقعة تحت سيطرتها”.

وأضاف أن الإمارات في نهاية المطاف ستخرج من اليمن “لكن محمد بن زايد (ولي عهد أبو ظبي) لن يخرج إلا بعد أن يغرق بلادنا في بحور من الدم بدأها بالانقلاب الغادر في عدن”، وفق تعبيره، لافتا إن “الإمارات دولة معتدية وإصرارها على البقاء بالقوة سيحولها لدولة احتلال”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يهاجم الجبواني فيها الإمارات، حيث سبق وأن اتهم أبو ظبي بأنها على علاقة مع القاعدة وتنظيم الدولة، جنوب اليمن.

وقال الشهر الماضي: “‏لدينا كل الدلائل على علاقة الإمارات بتنظيمي القاعدة وداعش في اليمن وبالأسماء”، وتابع: “هي تستخدم هؤلاء الإرهابيين في ضرب تعزيزات الجيش اليمني بطريق محافظتي شبوه أبين” جنوب اليمن.

خروقات سعودية جديدة في اليمن ضحيتها 371 يمني

بسياق آخر أعلنَ العميد سريع عن استشهادِ وإصابةِ ثلاثِمئةٍ وواحد وسبعين شخصاً بينهم اطفالٌ ونساء جراءَ الغاراتِ السعودية معظمُها بعد مبادرةِ صنعاء لوقفِ اطلاقِ النار، مضيفاً أنه تمّ تسجيلُ قُرابةَ الفٍ وستِمئةِ خرق لقوى العدوان خلال الشهرَيْنِ الفائتَيْن.

وقال المتحدثُ باسمِ القواتِ اليمنية العميد يحيى سريع إنّ الجيشَ اليمني واللجانَ الشعبية نفذوا مئتينِ واحدى واربعين عمليةَ سيطرة وغارةً تركزَ معظمُها على محاورِ نجران وجيزان وعسير، مشيراً الى أنه تمّ إطلاقُ ثلاثةٍ وعشرين صاروخاً بالستياً استهدفَ البعضُ منها العمقَ السعودي، وأضاف بأنّ الطيرانَ المسيّر اليمني نفّذَ سِتاً وخمسين عمليةً هجوميةً استهدفَ خلالها مواقعَ ومنشآت وقواعدَ عسكريةً للعدو منها هدفٌ عسكريٌ حساسٌ بالرياض.

وكانت قد أعلنتْ القواتُ اليمنية تحريرَ خمسِمائةِ كليومتر مربع من سيطرةِ العدوانِ السعودي وأسْرِ ألفَيْ عنصرٍ من العدوان ومرتزقتِه خلال الشهرَينِ الفائتَيْن ضمن عمليةِ نصرٌ من الله بمرحلتَيْها الأولى والثانية.

فيما قُتل وجرح عدد من مرتزقة العدوان السعودي بينهم قيادات، أمس الثلاثاء، إثر إفشال محاولة تسلل لهم في محور نجران.

وأكد مصدر عسكري يمني مقتل وجرح وأسر عدد من المرتزقة السعوديين بينهم قيادات بإفشال المجاهدين محاولة تسلل لهم في مربع شجع.

الجدير بالذكر أن الإعلام الحربي اليمني لا زال يوزع مشاهد إضافية لتفاصيل عملية “نصر من الله” ضمن سلسلة تغطيات خاصة.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها