نشر : October 8 ,2019 | Time : 18:22 | ID 161576 |

ارتفاع قتلى التظاهرات لـ 165 شخصاً وسط استمرار حجب مواقع التواصل وصعود أسعار النفط

شفقنا العراق-متابعات- كشف مسؤول في وزارة الصحة، عن آخر حصيلة لضحايا التظاهرات التي شهدتها البلاد منذ أسبوع وسط اعمال عنف، کما يستمر حجب مواقع التواصل الاجتماعي في جميع محافظات العراق، باستثناء اقليم كردستان، وذلك بعد عودة خدمة الإنترنت “جزئيا” للبلاد، بینمارتفعت أسعار النفط، إذ زادت المخاوف بشأن الإمدادات بفعل اضطرابات لدى منتجي الخام العراق .

وقال مسؤول في وزارة الصحة لوكالة الاناضول التركية ان “عدد الضحايا ارتفع الى قرابة 165 قتيلاً”.

وكانت قوات الجيش قد اقرت باستخدام العنف المفرط مع التظاهرات وأمرت اليوم بفتح عدد من الطرق وسط بغداد أثر هدوء الأوضاع بعد أسبوع من الإحتجاجات .

کما يستمر حجب مواقع التواصل الاجتماعي وابرزها فيسبوك ، تويتر ، انستغرام ، تليغرام ، واتساب في جميع محافظات العراق، باستثناء اقليم كردستان، وذلك بعد عودة خدمة الإنترنت “جزئيا” للبلاد، بعدما جرى قطعها لعدة أيام.

وعادت خدمة الانترنت مساء امس الاثنين، السابع من تشرين الاول الحالي، وبشكل جزئي، وذلك بعد انقطاع استمر خمسة ايام، اذ أوقفت السلطات خدمة الانترنت بشكل كامل عن جميع محافظات البلاد باستثناء اقليم كردستان، في الثاني من تشرين الاول الحالي، اي بعد يوم واحد من انطلاق تظاهرات احتجاجية تخللها اعمال عنف.

وكانت منظمة العفو الدولية دعت السلطات العراقية إلى “إنهاء الحظر غير القانوني عن الوصول إلى الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي”.

من جانبه اعلن عضو لجنة الخدمة النيابية التي شُكلت بخصوص التظاهرات أحمد الاسدي، أن القرارات التي صوت عليها البرلمان سيتم التصويت عليها اليوم من قبل مجلس الوزراء، لافتا إن “حزمة الإصلاحات التي صوت عليها البرلمان اليوم سيتم التصويت عليها من قبل مجلس الوزراء في جلسة اليوم”.

هذا وعقد مجلس الوزارء، اليوم الثلاثاء، جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس المجلس عادل عبد المهدي.

وذكر بيان لمكتب عبد المهدي الاعلامي، إن “مجلس الوزراء يستضيف المحافظين في جلسته الإعتيادية اليوم لبحث المشاريع الخدمية والإستثمارية واحتياجات المحافظات للسكن وفرص العمل وتلبية مطالب المواطنين”.

دخول شرائح اتصال دولية بسبب الانترنت

كشف مصدر سياسي، ان قوى سياسية تسعى لتوجيه اتهامات مباشرة لاشخاص بالتورط بتهديد امن العراق، فيما اشار الى دخول شرائح اتصال دولية بسبب الانترنت.

وقال المصدر ان “جهات سياسية تسعى لتوجيه تهم مباشرة إلى أشخاص بالتورط في تهديد أمن العراق واستقراره من خلال التشجيع على التظاهر والإخلال بالنظام”، مبينا ان “قوى عدة، تتهم أخرى منافسة لها بالوقوف خلف التظاهرات”.

ووفقاً للمصدر ان “الحديث يدور عن دخول ألف شريحة هاتف دولية وتفعيل خدمة الإنترنت عليها، لاستخدام بعضها في بث الصور والأفلام، وإنشاء حسابات على تويتر، والدفع لاستخدام العنف سواء”.

واكد مستشار الامن الوطني فالح الفياض، امس الاثنين، ان الحكومة تدافع عن دستور بني بالدماء والتضحيات، وفيما اشار الى “اننا نعلم من يقف وراء بعض المتسللين الى هذه التظاهرات”، اكد امتلاكه اسماء وتصورات ومعلومات سيتم عرضها في الوقت المناسب.

إلی ذلك اعلنت قيادة عمليات بغداد، الثلاثاء، عن فتح عدد من الطرق بشكل تام وسط العاصمة، مبينة ان من بينها جسر السنك، مضیفة ان “هذه الطرق هي من تقاطع قرطبة باتجاه ساحة الطيران، وطريق شارع النضال من تقاطع ساحة الطيران باتجاه مجمع الوزارات وساحة الأندلس، اضافة الى اعادة فتح جسر السنك ذهابا وإيابا”.

الاصلاحات الجديدة ستشمل هذه الفئات

كشف مصدر سياسي، الثلاثاء، ان حزمة الاصلاحات الحكومية الجديدة المتوقع اعلانها قريبا ستشمل عدد من الفئات، فيما اشار الى ان هناك حزمة قرارات لاحقة ستكون بتوافق سياسي.

وقال المصدر ان “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سيعلن قريبا حزمة إصلاحات جديدة ستكون الثانية من نوعها في غضون أقل من 24 ساعة، بالتزامن مع جلسة للبرلمان المقرر عقدها اليوم”.

واضاف ان “القرارات الجديدة غالبيتها يتعلق بإصلاحات في النظام الخاص بشبكة الرعاية الاجتماعية ومرتبات الإعانة وقروض ومساعدات للأسر الفقيرة تندرج ضمن مساع الحكومة لتطويق أزمة التظاهرات”.

ولفت المصدر إلى أن “مطالب المتظاهرين ليست سياسية، لكن هناك حزمة قرارات لاحقة ستكون بتوافق سياسي مع الكتل البرلمانية أبرزها ما يتعلق بالتعديل الوزاري واحالة ملفات الفساد للقضاء”.

فيما اعلنت قيادة عمليات بغداد، إنه تنفيذا لتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة استقبلت قيادة عمليات بغداد والوحدات التابعة لها 443 منتسبا من المفسوخة عقودهم.

النفط يصعد بفعل اضطرابات العراق

ارتفعت أسعار النفط، الثلاثاء، إذ زادت المخاوف بشأن الإمدادات بفعل اضطرابات لدى منتجي الخام العراق والإكوادور مع تنحية مخاوف الطلب جانبا بينما يترقب المستثمرون ما ستسفر عنه محادثات التجارة الأمريكية الصينية هذا الأسب

وذكرت رويترز ان خام برنت ارتفع 44 سنتا، أو 0.8 بالمئة، إلى 58.79 دولار للبرميل، فيما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 42 سنتا، أو 0.8 بالمئة، إلى 53.17 دولار للبرميل.

ويغلب الحذر على تعاملات المستثمرين قبيل المحادثات الأمريكية الصينية التي من المقرر أن تُجرى في واشنطن يوم الخميس، على الرغم من أنه من غير المتوقع أن تتمخض عن اتفاق شامل لإنهاء حرب تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم.

وهددت احتجاجات في العراق والإكوادور بتعطيل الإنتاج من كلا البلدين العضوين بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها