نشر : October 8 ,2019 | Time : 14:25 | ID 161553 |

الجيش السوري يدمر نفقا في إدلب يحتوي ورشات لصنع المسيرة ويستعد للتحرك نحو منبج

شفقنا العراق-أعلنت وحدة الهندسة العسكرية في الجيش السوري عن تدميرها لنفق جنوبي محافظة إدلب، كان المسلحون يستخدمونه في إخفاء الذخائر، ويحتوي كذلك على ورشات لصنع الطائرات المسيرة.

وقال مصدر عسكري سوري إن الذخائر التي تم العثور عليها في النفق حصل عليها المسلحون من الولايات المتحدة ودول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مشيرا إلى أن الجيش السوري صادرها.

 وأشار المصدر إلى أنه عادة ما تكون لهذه الأنفاق تفرعات أخرى وتكون مجهزة بالكهرباء وتحتوى على فتحات للتهوية، مضيفا أنه تم تدمير عشرات الأنفاق في إدلب منذ بداية الحرب، كان يحتمي بها المسلحون أثناء الغارات الجوية.

وفي أول إجراء عسكري سوري على القرار الأميركي بالانسحاب من شمالي البلاد، يستعد الجيش السوري للتحرك نحو مدينة منبج بريف حلب (شمال غرب)، حسبما قالت قوات سوريا الديمقراطية، الاثنين.

واعتبرت “قسد” في تغريدة على حساب مركز التنسيق والعمليات العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية، أن تحرك قوات الجيش المدعومة من روسيا نحو مدينة منبج، يعتبر النتيجة الأولى لقرار الولايات المتحدة بالانسحاب من شمال سوريا.

لكنها أكدت أن “أي هجوم تركي شرق الفرات ستكون له عواقب وخيمة على المنطقة بأسرها”.

ويأتي تحذير قوات سوريا الديمقراطية بعد ساعات من بيان نشره البيت الأبيض، أعلن فيه أن تركيا سوف تبدأ عملياتها العسكرية قريبا شمالي سوريا، مؤكدا أن القوات الأميركية لن تشارك في العملية، ولن تكون قرب الحدود التركية.

وتمركزت القوات الأميركية شمالي وشرقي سوريا في عدة قواعد عسكرية، أبرزها قاعدة الرميلان، وقاعدة المبروكة، وقاعدة عين عيسى، وقاعدة خراب عشق وقاعدة تل بيدر وقاعدة تل أبيض.

ودافع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، عن قرار إدارته بسحب القوات الأميركية من شمال سوريا، قائلا إن مواصلة دعم القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة في المنطقة “مكلف للغاية”.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات على “تويتر”: “الأكراد قاتلوا معنا، لكنهم حصلوا على مبالغ طائلة وعتاد هائل لفعل ذلك. إنهم يقاتلون تركيا منذ عقود”.

وأضاف “سيتعين الآن على تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد تسوية الوضع”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها