نشر : October 8 ,2019 | Time : 11:21 | ID 161535 |

المنامة تعتدي على المظاهر العاشورائية وتستدعي الرياش للتحقيق وتقطع الكهرباء عن السجناء

شفقنا العراق- اقتحمت مرتزقة النظام البحريني بلدة باربار بأعداد كبيرة من المركبات والآليات، کما استدعت السلطات البحرينية العالم الديني البحريني الشيخ «محمد الرياش» للتحقيق، من دون معرفة الأسباب، فيما عمدت إدارة سجن جوّ المركزيّ إلى قطع التيار الكهربائيّ عن معتقلي الرأي المحكوم عليهم بالإعدام وذلك لمدّة طويلة ما تسبّب لهم بصعوبات في التنفّس نتيجة انعدام التهوئة.

اقتحمت مرتزقة النظام البحريني بلدة باربار بأعداد كبيرة من المركبات والآليات.

وجالت هذه العصابات في أرجاء البلدة حيث عمدت إلى نزع الرايات السود واللافتات الحسينيّة وتخريب المظاهر العاشورائيّة التي عمل الأهالي على تعليقها مع اقتراب ذكرى أربعين الإمام الحسين «ع»، وأزالتها في عدد من الأحياء.

تجدر الإشارة إلى أنّ النظام البحريني مستمرّ بمسلسل الاضطهاد الطائفيّ منذ بداية شهر محرّم وعاشوراء ومع اقتراب أربعين الإمام الحسين «ع»، من خلال تعدّيه المتواصل على المظاهر العاشورائيّة واستدعائه العلماء والخطباء والرواديد على خلفيّة مشاركتهم في إحياء المناسبة، واعتقال المواطنين والشبان انتقامًا منهم على تمسّكهم بالنهج الحسينيّ المقاوم حسبما افاد موقع ائتلاف شباب 14 فبراير.

كما استدعت السلطات البحرينية العالم الديني البحريني الشيخ «محمد الرياش» للتحقيق، من دون معرفة الأسباب.

يأتي ذلك استمرارًا بالنهج الطائفي البغيض الذي تعتمده السلطات البحرينية، والذي تصاعد مع بدء موسم عاشوراء حيث استدعت عشرات الخطباء والعلماء والرواديد على خلفيّة إحياء هذه المناسبة،

وقد منعت سلطات البحرين بعض العلماء والرواديد من اداء مناسكهم العقائدية واعتقلت عددًا منهم حسبما افاد موقع ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير.المنامة تقطع الكهرباء عن معتقلي رأي محكومين بالإعدام.

فيما عمدت إدارة سجن جوّ المركزيّ إلى قطع التيار الكهربائيّ عن معتقلي الرأي المحكوم عليهم بالإعدام وذلك لمدّة طويلة ما تسبّب لهم بصعوبات في التنفّس نتيجة انعدام التهوئة.

وأكّدت مصادر أهليّة أنّ أحد المعتقلين سقط مغشيًا عليه بسبب إصابته بضيق في التنفس، فأخذ زملاؤه يطرقون الأبواب ويصرخون لكن من دون أيّ استجابة من إدارة السجن.

هذا وكانت عوائل المعتقلين قد أكدت تردّي الأوضاع داخل سجن جوّ المركزيّ، وحرمان أبنائهم وذويهم من الدواء وغياب الرعاية الطبيّة، إلى جانب زيادة حجم الانتهاكات بحقّهم، بما يخالف القوانين والمواثيق الدوليّة حسبما افاد موقع ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير.

يذكر أنّ الكيان الخليفيّ يتعمّد التضييق على معتقلي الرأي وبالأخص المحكوم عليهم بالإعدام ظلمًا على خلفيّة تهم كيديّة انتزعت اعترافاتهم بها تحت التعذيب الشديد، كما يمارس بحقّهم أنواعًا من التعذيب النفسي والجسدي انتقامًا منهم.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها