نشر : October 6 ,2019 | Time : 17:46 | ID 161392 |

هدوء يخيم على العاصمة.. الحلبوسي يشير لوجود مدسوسين وسط استقالة الجزائري، وفضائيات تغلق مكاتبها

شفقنا العراق-متابعة- وتخيم حالة من الهدوء على العاصمة العراقية بغداد منذ صباح اليوم الأحد عقب أيام من الاحتجاجات وسط إجراءات أمنية مشدد، فیما نوه الحلبوسي إلى وجود “مدسوسين” في الاحتجاجات”، من جهته قدم محافظ بغداد، فلاح الجزائري، استقالته من منصبه بسبب التظاهرات الأخيرة، بينما اغلقت عدد من الفضائيات ابواب مكاتبها بعد “اعتداءات” تعرضت لها من قبل مجهولين.

وتنتشر القوات الأمنية بكثافة في كل أرجاء العاصمة وتتخذ إجراءات صارمة وتقطع بعض الطرق ومنها جسر الجمهورية المؤدي للمنطقة الخضراء وجسر السنك المؤدي لساحة الخلاني.

وشهد العراق في الايام الماضية تظاهرات تخللتها اعمال عنف وكشفت مصادر عراقية ان جهات خارجية ارادت حرف التظاهرات عن مسارها وأخذها الی ما لاتحمد عقباه.

كما ارتفع عدد قتلى الاحتجاجات التي يشهدها العراق منذ أيام إلى أكثر من 100، معظمهم من المتظاهرين، وأصيب نحو 4 آلاف آخرين، وفق ما أفادت مفوضية حقوق الإنسان.

وطالب المتظاهرون في عدة مدن عراقية بتحسين الاوضاع الاقتصادية ومكافحة الفساد، لكن الأمور لم تستمر تحت هذا العنوان، حيث تحولت التظاهرات الی مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

وكان الملفت، الدعم الذي حصلت علیه التظاهرات بخلفيتها المشبوهة من منصات الانترنت في السعودية والامارات، حيث كانت 67 بالمئة من التغريدات حول التظاهرات من السعودية و6 بالمئة فقط منها من العراق وهذا ما يثبت ان الرياض تحاول التغطية علی هزائمها في الیمن والتغطية علی تورط الكيان الاسرائيلي باستهداف الحشد الشعبي.

وأشار ناشطون ان التظاهر والمطالبة بالحقوق، حق مشروع للجميع متسائلين:”هل ما حصل يخدم هذه المطالب للشعب العراقي؟”

الحلبوسي يشير لوجود مدسوسين ومحافظ بغداد يستقل

من جانبه أكد رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي اليوم الاحد أنه سوف يتم النظر في تعديل وزاري إذا طلب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ذلك.

ونوه الحلبوسي في لقاء تلفزيوني: إلى وجود “مدسوسين” في الاحتجاجات”، مطالبا في الوقت نفسه تنفيذ مطالب المتظاهرين، متابعا أنه يجب وضع “الحيتان الكبيرة” من الفاسدين في السجون.

إلی ذلك قدم محافظ بغداد، فلاح الجزائري، الأحد، استقالته من منصبه بسبب التظاهرات الأخيرة، فيما صوت مجلس المحافظة على قبول استقالة الجزائري.

وذكرت مصادر مطلعة لموقع الفرات، اليوم، 6 تشرين الأول 2019، ان محافظ بغداد، فلاح الجزائري، قدم لمجلس المحافظة استقالته من منصبه، حيث وافق عليها المجلس وصوت على قبولها، موضحا ان السبب وراء استقالة الجزائري هي التظاهرات الأخيرة وسقوط ضحايا خلالها.

وكان الجزائري قد انتخب في نهاية كانون الأول الماضي، كمحافظ لبغداد بعد حصوله على أصوات 32 عضوا من أعضاء مجلس محافظة بغداد، يذكر ان فلاح الجزائري، هو من مواليد 1960 ويحمل إجازة جامعية، وكان قبل انتخابه كمحافظ للعاصمة عضوا في مجلس محافظة بغداد.

فيما قال قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي في مؤتمر صحافي عقده اليوم مع شيوخ عشائر الكرخ، بحسب السومرية نيوز: ان “مهمتنا هي حماية المتظاهرين وليس لنا علاقة بمشاكل الكتل السياسية”، مبينا انه “تم اعتقال اشخاص في صفوف المتظاهرين يحملون قنان زجاجية حارقة”.

واضاف ان “الامن في بغداد مسيطر عليه ولا يجب ان تكون هناك فوضى”، داعيا المتظاهرين الى “ضبط النفس وحماية مؤسسات الدولة”، مؤکدا “مهما طالت التظاهرات فسنستمر بحمايتها”، موضحا ان “اكثر المتظاهرين هم من اعتدوا على القوات الامنية”، مطالبا العشائر بـ”التعاون مع القوات الامنية ومنع اية اعتداءات”.

الكشف عن خطة عبد المهدي

كشف مصدر مسؤول لموقع “السومرية”، عن خطة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بشأن التظاهرات التي شهدتها عدد من المحافظات بينها بغداد، فيما اشار الى ان عبد المهدي غير مسؤول عن مخلفات الحكومات الخمس الماضية.

وقال المصدر ان “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وافق على المضي بخطة يُشرف عليها عدد من مساعديه”، مبينا ان “الخطة تتضمن تعديلاً وزارياً واسعاً في الحكومة، وتشكيل محكمة عليا بصلاحيات واسعة متخصصة بقضايا الفساد وإعادة التحقيق بكل قضايا الفساد السابقة الموجودة أو المقدمة إلى مجلس القضاء الأعلى”.

واضاف ان “الخطة تتضمن ايضا إطلاق برنامج وطني لمحاربة الفقر والبطالة، يتضمن عدة خطوات، من أبرزها تخصيص قطع أراضٍ سكنية وقروض ميسرة متوسطة وصغيرة، وتفعيل سن التقاعد لاستبدال الذين بلغوا السن القانونية بغيرهم من الشباب، واعتماد تشكيل لجنة دائمة من غير القوى السياسية تضم أكاديميين وخبراء وشخصيات اجتماعية وعلمية بارزة في مختلف مدن العراق لإصدار توصيات وملاحظات للحكومة، كما دعت المرجعية لذلك في خطبة الجمعة”.

وتابع ان “هذا أقصى ما يمكن لرئيس الوزراء تقديمه في الوقت الحالي”، لافتا الى ان “عبد المهدي غير مسؤول عن مخلفات الحكومات الخمس الماضية، ولا يجب تحميلها له من قبل الشارع أو الكتل السياسية”.

فضائيات تغلق مكاتبها في بغداد

وبحسب مصادر امنية، فقد تعرض مكتب قناة “العربية الحدث” في شارع ابو نؤاس بمنطقة الكرادة وسط بغداد لاعتداء من مسلحين ملثمين.

وفي السياق، أعلنت قناة دجلة اقتحام مبناها من قبل مسلحين وإضرام النار فيه والاعتداء على الإعلاميين وطردهم من القناة.

كما قالت قتاة “ان آر تي عربية”، إن مسلحين دخلوا مبناها وأوقفوا ترددات البث، وبحسب ما قالت القناة، فان القوة التي داهمت مبنى قناة NRT عربية، تستقل عجلات نوع GXR بيضاء اللون، وقامت بالاعتداء على عناصر الشرطة المحلية المتواجدين في محيط المبنى.

بالسياق تعرضت قناة الفرات الفضائية العراقية التابعة لـ”تيار الحكمة الوطني” بزعامة السيد عمار الحكيم اليوم الأحد إلى هجوم صاروخي مجهول ما أدى إلى إصابة أحد العاملين بجروح”.

فيما أفادت مصادر محلية في بغداد بأن “طائرة مسيرة قصفت فجر اليوم مرآباً تابعاً لمقر قناة الفرات التابعة لزعيم تيار الحكمة المعارض، عمار الحكيم، ما أدى إلى إصابة أحد كوادر القناة”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها