نشر : October 5 ,2019 | Time : 13:39 | ID 161297 |

تحت ذريعة “إرساء السلام”.. أردوغان يهدد باجتياح شرق الفرات، وقسد ترد

شفقنا العراق-الرئيس التركي يعلن أن بلاده ستنفذ اليوم أو غداً عملية جوية وبرية شرق الفرات في سوريا “لإرساء السلام”، وفق تعبيره. و”قسد” ترد: “سندافع عن أنفسنا ضد أي هجوم تركي غير مبرر، وسنحوّل أي هجوم إلى حرب شاملة على الحدود”.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم السبت أن تركيا ستنفذ عمليات جوية وبرية في شرق الفرات في سوريا “لإرساء السلام هناك”، وفق ما ذكرت وكالة أنباء الأناضول التركية.

وقال إردوغان “لقد استكملنا الاستعدادات والعمليات باتت قريبة جداً ويمكن القول إنها قد تبدأ اليوم أو غداً”، مؤكداً ” أصدرنا التعليمات اللازمة بخصوص ذلك”.

وأضاف “نقول إن الكلام انتهى، لمن يبتسمون في وجهنا ويماطلوننا بأحاديث دبلوماسية من أجل إبعاد بلدنا عن المنظمة الإرهابية”، في إشارة إلى حلفائه الأميركيين من دون أن يسميهم.

وتابع إردوغان “وجهنا كل التحذيرات إلى محاورينا حول شرق الفرات، لقد كنا صبورين بما فيه الكفاية، ورأينا أن الدوريات البرية والجوية المشتركة مجرد كلام”.

ووجه إردوغان سؤالاً إلى حلفائه طالباً منهم التوضيح “أفصحوا لنا: هل تعتبرون تنظيم “بي كا كا-ي ب ك” الذي تحاولون التستر عليه تحت اسم قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، تنظيم إرهابي أم لا؟”.

الرئيس التركي أكد في الختام “هدفنا من العملية المحتملة هو إرساء السلام في شرق الفرات أيضاً”، وفي تعبيره.

قوات سوريا الديمقراطية، ردّت من جهتها على تصريح الرئيس التركي، وأكدت “سندافع عن أنفسنا ضد أي هجوم تركي غير مبرر”، مشددة “لن نتردد في تحويل أي هجوم تركي إلى حرب شاملة على الحدود”.

يذكر أن المهلة التي حدَّدها إردوغان لحلفائه الأميركيين أسبوعين للتوصل لنتيجة حول “المنطقة الآمنة” انتهت ليلة الإثنين الماضي، مُهدِّداً إيّاهم باجتياح شرق الفرات وإقامة منطقةٍ آمِنةٍ، الأمر الذي لن يستطع القيام به طالما أن الأميركيين يعترضون على ذلك، خصوصاً بعد أن رفض الرئيس الاميركي دونالد ترامب لقاء إردوغان في نيويورك الأسبوع الماضي.

وظهر الخلاف الأميركي ــ التركي على عمق “المنطقة الآمنة” خلال المحادثات بين الوفدين في وزارة الدفاع التركية يومي 5 ــ 7 آب/ أغسطس الماضي. 

واستبعد مراقبون أن توافق تركيا على ما اقترحه المبعوث الأميركي على رأس وفد عسكري بتاريخ 23 تموز/ يوليو الماضي، (وهو شريط أمني بعمق 5 كلم يليه شريط منزوع من السلاح بعمق 9 كلم).

كما استبعد المراقبون أن توافق واشنطن على المطلب التركي “بمنطقة آمنة” بعمق 32 إلى 40 كلم، ما يلغي إمكانية الوجود الأميركي والقوات الغربية بذريعة مكافحة “داعش”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها