نشر : October 5 ,2019 | Time : 14:27 | ID 161276 |

تأكيد رئاسي على حفظ سلامة المتظاهرين بظل قلق التحالف الدولي وحظر للتجوال بالديوانية وذي قار

شفقنا العراق-متابعة-اكد رئيسا الجمهورية برهم صالح والوزراء عادل عبد المهدي، على محاسبة المتورطين باستخدام العنف وحفظ سلامة المتظاهرين، کما دعا التحالف الدولي، جميع الأطراف إلى الحد من التوتر ونبذ العنف في العراق، مبديا قلقه من وقوع خسائر في الأرواح والإصابات بين المدنيين والقوات الأمنية، بینما فرضت القوات الامنية في الديوانية وذي قار حظرا شاملا للتجوال.

وقال مكتب رئيس الجمهورية ان “رئيس الجمهورية برهم صالح استقبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لبحث الأحداث الجارية والتأكيد على تحقيق تطلعات الشباب”، مبينا انه “جرى خلال اللقاء التأكيد على تلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين وتحقيق تطلعات شباب العراق بما يضمن لهم حياة حرة كريمة”.

وتابع المكتب ان “الرئيسين اكدا على محاسبة المتورطين باستخدام العنف وحفظ امن وسلامة المتظاهرين والقوى الأمنية والتصدي الحازم للمجرمين الذين قاموا بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين والقوى الأمنية”، لافتا الى انه “تم البحث في السبل الكفيلة لتدارك الأحداث الأخيرة بما يضمن المصلحة العامة واستقرار البلد”.

فيما اعلن مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، السبت، عن اصدار مجلس مكافحة الفساد قرارات بشأن المطالب الجماهيرية وبطلان التهم ضد وزير الصحة، لافتا ان “المجلس اصدر قرارات مهمة حول المطالب الجماهيرية وملفات النفط وعقارات الدولة وتنحية الف موظف والعمالة الأجنبية وبطلان التهم الموجهة لوزير الصحة”.بغداد بعد رفع حظر التجوال اليوم “صور”

هذا وشهدت العاصمة بغداد اليوم السبت، حركة قليلة في شوارعها بعد رفع حظر التجوال الذي فرض عليها منذ الخميس الماضي على خلفية التظاهرات التي شهدتها العاصمة وما رافقها من مواجهات بين متظاهرين والقوات الامنية ادت الى سقوط قتلى وجرحى.

من جانبه قال قائد عمليات عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي في مؤتمر صحافي عقده اليوم مع شيوخ عشائر الكرخ وحضرته السومرية نيوز، ان “قناصا كان متواجدا في احدى مناطق العاصمة استهدف المتظاهرين الذين خرجوا للمطالبة بحقوقهم”، لافتا ان “الجهد الاستخباري في القيادة حاول اعتقاله الا انه تمكن من الفرار الى جهة مجهولة”.

واعلنت خلية الاعلام الامني امس السبت، عن وجود حالات قنص بين صفوف المتظاهرين والقوات الامنية لخلق الفتنة.

بيان من التحالف الدولي

دعا التحالف الدولي، جميع الأطراف إلى الحد من التوتر ونبذ العنف في العراق، مبديا قلقه من وقوع خسائر في الأرواح والإصابات بين المدنيين والقوات الأمنية.

ونقلت وسائل اعلامية عن التحالف قوله في بيان له ان “التحالف يستمر في متابعة تقارير الاحتجاجات”، داعيا “جميع الأطراف إلى الحد من التوتر ونبذ العنف”، موضحا أن “الخسائر في الأرواح والإصابات – بين المدنيين وقوات الأمن العراقية – تبعث على بالغ القلق”.

وتشهد العاصمة بغداد ومحافظات جنوبية في العراق، مظاهرات حاشدة مطالبة بتحسين الخدمات ومكافحة الفساد وتوفير فرص عمل ادت الى حرق مباني وسقوط قتلى وجرحى من المتظاهرين والقوات الامنية، الامر الذي دفع الحكومة الى اعلان حظر للتجوال في عدد من المحافظات.

فرض حظر للتجوال في الديوانية وذي قار

وفرضت القوات الامنية في الديوانية، السبت، حظرا شاملا للتجوال في المحافظة، مبینا ان الحظر يبدأ اعتبارا من الساعة الواحدة ظهر اليوم ويستمر الى اشعار اخر، مبينا ان الحظر يشمل العجلات والاشخاص ايضا.

كما اعتقلت القوات الامنية في الديوانية، السبت، اثنين من حماية عضو بمجلس الديوانية بعد اطلاقهما الرصاص الحي على المتظاهرين، مضیفا انه تم احالتهما الى المحكمة العسكرية.

إلی ذلك فرضت القوات الامنية في ذي قاز، السبت، حظرا شاملا للتجوال في المحافظة، مشیرا ان الحظر يبدأ اعتبارا من الساعة الواحدة ظهر اليوم ويستمر الى اشعار اخر، مبينا ان الحظر يشمل العجلات والاشخاص ايضا.

من الجهات السياسية المستفيدة من الوضع الحالي؟

ونقلت صحيفة عربية عن القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي قوله ان “هناك جهات سياسية مستفيدة من الوضع الحالي قامت بزرع عناصرها في صفوف المتظاهرين من أجل إحراق المباني الحكومية ومقرات الأحزاب وحتى الاعتداء على رجال الشرطة المحلية وكذلك الاتحادية”.

وأضاف “المتظاهرين السلميين ليست غايتهم الحرق والاعتداء، لكن هناك عناصر اندست بينهم من قبل جهات سياسية، حتى يتم خلق فوضى وإفشال التظاهرات وإخراجها عن مسارها السلمي ومطالبها الحقة والمشروعة لتشويه سمعة المتظاهرين، ويبقى الوضع كما هو كونها مستفيدة من الوضع الحالي”.البرلمان لا يملك عصا سحرية لحل المشاكل وجلسة اليوم مهمة

بدوره اكد النائب عن تحالف القوى العراقية عبد الله الخربيط، ان مجلس النواب لا يملك عصا سحرية لحل المشاكل، فيما اشار الى ان جلسة اليوم مهمة، مشيرا ان “جلسة البرلمان المقرر عقدها اليوم ستكون حاسمة، لا سيما أن رئيس البرلمان محمد الحلبوسي دعا ممثلي المظاهرات إلى حضورها”.

واضاف ان “هذه الدعوة إجراء في محله، طالما أن المتظاهرين يريدون ومثلما يعلنون في الفضائيات أنهم يريدون إيصال صوتهم إلى المسؤولين”، موضحا انه “بعد هذه الدعوة سيتخذ البرلمان خطوات مهمة على صعيد بحث كل جوانب الأزمة التي أدت إلى وصول الأوضاع إلى ما هي عليه اليوم”، مشددا أنه “في الوقت الذي لا يملك فيه البرلمان عصا سحرية لمعالجة كل الأوضاع، لكنه سيضع خريطة طريق واقعية للحل على كل المستويات”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها