نشر : October 4 ,2019 | Time : 16:16 | ID 161209 |

دعوة أممية للتحقيق بمقتل المتظاهرين، والبرلمان يعقد جلسة خاصة بالتظاهرات

شفقنا العراق-متابعة-الأمم المتحدة تدعو السلطات العراقية إلى التحقيق سريعًا وبشفافية في مسألة استخدام قوات الأمن القوّة بحق المتظاهرين، وبينما قررت هيئة رئاسة مجلس النواب عقد جلسة خاصة يوم السبت لبحث الأوضاع الراهنة والتظاهرات، دعا زعيم التيار الصدري، نواب سائرون الى تعليق عضويتهم في مجلس النواب.

قالت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، مارتا هورتادو، في تصريحات للصحافيين في جنيف “ندعو الحكومة العراقية للسماح للناس بممارسة حقهم بحرية التعبير والتجمّع السلمي”.

وقالت هورتادو “نشعر بالقلق من التقارير التي تشير إلى أن قوات الأمن استخدمت الذخيرة الحيّة والرصاص المطاطي في بعض المناطق، وأنها ألقت قنابل الغاز المسيل للدموع كذلك مباشرة على المحتجين”، مشددة على أن “استخدام القوة” في التعامل مع التظاهرات يجب أن يكون في الحالات “الاستثنائية” فقط.

وتابعت “ينبغي التحقيق بشكل فوري ومستقل وشفاف في جميع الحوادث التي تسببت سلوكيات قوات الأمن فيها بوفيات وإصابات”، وشددت على أن مطالب المتظاهرين باحترام الحقوق الاقتصادية والاجتماعية “مشروعة”.

ونوهت هورتادو إلى أن انقطاع خدمة الإنترنت عن أجزاء واسعة من البلاد يشكّل مصدر قلق، مشددة على أن عمليات “قطع الإنترنت على نطاق واسع تتناقض على الأرجح مع حرية التعبير”.

قررت هيئة رئاسة مجلس النواب عقد جلسة خاصة يوم السبت لبحث الأوضاع الراهنة والتظاهرات التي تشهدها بغداد وعدد من المحافظات.

مجلس النواب يعقد جلسة خاصة بالتظاهرات، والصدر يدعو نواب سائرون الى تعليق عضويتهم

قال عضو المجلس النائب بختيار شاويس في تصريح خاص لـ PUKmedia، يوم الجمعة، ان مجلس النواب سيعقد جلسة خاصة يوم السبت يبحث فيها التظاهرات التي تشهدها البلاد ومطالب المتظاهرين، مشددا على ان الجلسة خاصة بهذا الموضوع ولن يتم بحث أي موضوع آخر. 

وأشار شاويس الى انه من غير المعلوم بعد هل تعقد الجلسة بشكل علني ام سري لكنه شدد على انها خاصة ببحث مطالب المتظاهرين. 

إلى ذلك دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، نواب سائرون الى تعليق عضويتهم في مجلس النواب، وقال الصدر في بيان، ان على نواب سائرون تعليق عضويتهم في مجلس النواب بلا توان”، واضاف ان “ذلك يستمر لحين صدور برنامج وزاري يرضي الشعب والمرجعية الدينية”.

وكانت النائبة عن تحالف سائرون انعام الخزاعي، أول من يعلن عن تعليق عضويته في البرلمان استجابة لدعوة زعيم التيار الصدري.

من جانبه قال رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، مسرور بارزاني، أن تصعيد أوضاع البلاد والمنطقة ليس من مصلحة أحد، مشيرا أن الحوار مستمر مع الحكومة المركزية في بغداد.

كما أصدرت منظمة العفو الدولية، بيانا بشأن التظاهرات التي تشهدها عدد من المحافظات والمدن العراقية.

ودعت المنظمة في بيانها، الحكومة العراقية الى إصدار أمر فوري لقوات الأمن، بوقف استخدام القوة ضد المحتجين، وضمان البدء في التحقيق الذي أعلنت عنه، بشأن مقتل محتجين وعناصر من الشرطة على الفور، وأن يكون التحقيق مستقلا ومحايدا تماما، مشددة على ضرورة قيام السلطات بمعالجة مظالم المحتجين، والأسباب الجذرية للاضطرابات بصورة مستدامة، ومحاسبة المسؤولين عن سقوط ضحايا بين المتظاهرين.

واندلعت التظاهرات احتجاجًا على الفساد والبطالة وغياب الخدمات في بغداد الثلاثاء، قبل أن تمتد إلى مناطق الجنوب، في حين بدت المحافظات الشمالية والغربية هادئة نسبيًا.

وتعد الاحتجاجات غير مسبوقة نظراً لعفويتها الواضحة واستقلاليتها في بلد عادة ما تخرج التظاهرات فيه بدعوة من شخصيات سياسية أو دينية.

وقد أسفرت الاحتجاجات عن مقتل 34 شخصًا، وفق حصيلة أحصتها وكالة فرانس برس.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها