نشر : October 4 ,2019 | Time : 12:48 | ID 161164 |

حصار غزة والاستيطان و”أونروا”.. أبعاد رسالة “حماس” للأمم المتحدة

شفقنا العراق- وجّهت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” رسالة صريحة وواضحة للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، تطرّقت فيها للعديد من الملفات الحساسة التي تتعلق بشكل مباشر بالقضية الفلسطينية، من أبرزها حصار غزة والاستيطان وتجديد التفويض لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

الرسالة جاءت في مرحلة حساسة تمرّ فيها القضية الفلسطينية والمنطقة على وجه العموم، لاسيما وأن أمريكا وبمساعدة العديد من دول المنطقة، تسعى لتصفية القضية الفلسطينية، عبر تمرير العديد من المشاريع المجحفة بحق الفلسطينيين وعلى رأسها “صفقة القرن” وغير من المشاريع التي تهدف لتوسيع الاستيطان وتهويد القدس وطمس الهوية الفلسطينية وصولاً إلى عدم ذكر كلمة “فلسطين” وحذفها عن الخريطة، إلا أن “صفقة القرن” التي تضم هذه المشاريع وغيرها ستتحول إلى كارثة بوجه العدو الصهيوني وحليفته واشنطن وستصبح “لعنة” ترافق العدو الصهيوني اينما حل وذهب وستؤدي لا محالة إلى خلط أوراقه في المنطقة، وستكون بمثابة “الشعرة” التي ستقصم ظهر الإسرائيليين ونتائج الانتخابات الأخيرة خير دليل على ذلك.

اليوم المقاومة الفلسطينية لم تعد وحيدة في المنطقة بل أصبحت أقوى بعد أن تعاظمت قدرات محور المقاومة في كل من لبنان وسوريا والعراق واليمن، والمقاومة في فلسطين هي امتداد طبيعي لهذا المحور الذي أصبح من المستحيل المساس به، خاصة بعد أن استنزفت واشنطن وتل أبيب كل فرصها في هذا الاتجاه، وأدركت أنه لا يمكن القضاء على هذا المحور وأن أي مساس به سيعرّض المنطقة برمتها لخطر محدق لن تتحمله “إسرائيل”، وفي الرسالة الموجّهة إلى الأمين العام للام المتحدة كان هذا الكلام واضحاً، حيث قالت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، إن استمرار التنكر لحقوق الشعب الفلسطيني، يقوّض الاستقرار في المنطقة، مشددة على ضرورة وقف الاستيطان وتهويد “القدس”، ورفع الحصار عن قطاع غزة، وتجديد التفويض لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

وقالت حماس في الرسالة:” إننا نخاطبكم اليوم، مسترشدين بمقاصد الأمم المتحدة، مؤكدين أن استمرار التنكر للحقوق الفلسطينية غير القابلة للتصرف، وفي مقدمتها حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره والعودة إلى دياره التي هُجّر منها، ونيل حريته واستقلاله يُقوّض فرص الاستقرار في الإقليم”.

وأضافت إن “استمرار احتلال الأراضي الفلسطيني، هو العنصر الأساس في استمرار اضطرب وتهديد الأمن والسلم الدوليين، ويقود تماماً إلى تراجع إيمان شعبنا بجدوى وفعالية المنظمة الدولية”.

وطالبت حماس، غوتيريس، بالقيام “بدوره الأخلاقي والقانوني في حماية الشعب الفلسطيني، واستنفار كل السبل الممكنة، بما فيها تفعيل الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لإعادة السلم والأمن الدوليين إلى نصابه، وتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه وطموحاته في الحرية والاستقلال والعودة وتقرير المصير”.

وتطرقت رسالة حماس إلى السياسات الإسرائيلية في الضفة الغربية، بما فيها مدينة القدس، حيث تتسارع وتيرة الاستيطان، منذ اعتراف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لـ “إسرائيل”.

وقالت إن قضية الاستيطان تعدّ أبرز انتهاكات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، وتبرز خطورتها في كونها تشكّل انتهاكاً مركّباً ومتداخلاً، يبدأ بمصادرة الأراضي بالقوة العسكرية، وترحيل سكانها الأصليين، ثم عمليات هدم وتدمير واسع للممتلكات وصولاً إلى إحلال مواطني ورعايا دولة الاحتلال مكان السكان الأصليين.

وأضافت إن سلطات الاحتلال تسعى إلى “تغيير الواقع الديمغرافي والهوية التاريخية للأراضي الفلسطينية المحتلة عموماً ولمدينة القدس بشكل خاص”.

واحتوت رسالة حماس، شرحاً للحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، منذ عام 2007، حيث أوضحت أن إسرائيل “تستمر في التحكم بمنفذ كرم أبو سالم التجاري، وتفرض حظراً على تصدير السلع والمنتجات من قطاع غزة، وتتلاعب في مساحة صيد الأسماك لتصل في بعض الأحيان إلى 3 أميال بحرية فقط ، وتفرض قيوداً مشددة على حركة السكان عبر حاجز بيت حانون-ايرز”.

وأوضحت أن الحصار الإسرائيلي، انعكس على “الحق في التعليم والرعاية الصحية”، وأدّى إلى ارتفاع نسبة البطالة لتصل إلى 52% عام 2018، فيما ارتفعت نسبة الفقر المدقع إلى 65%.

وتناولت حماس في رسالتها، ما قالت إنه “محاولات تصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”، التي تقودها واشنطن”.

وذكرت أن هذه المحاولات، تأتي في إطار سعي أمريكا “لتفكيك الثوابت الفلسطينية وفي مقدمتها ملف اللاجئين.

وطالبت حماس بضرورة تجديد التفويض للوكالة، وحثّ الدول على ذلك خلال الدورة 74 للجمعية العامة، وتجنيد أموال تساعدها في تجاوز أزمة التمويل التي تعيشها وضمان توفير ما يكفي من الموارد المالية اللازمة لتمكينها من الوفاء بالتزاماتها تجاه اللاجئين.

ومن المقرر أن يُطرح تجديد تفويض “أونروا”، على الدورة الـ74 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث سيتم التصويت على مشروع قرار التجديد في منتصف تشرين الثاني القادم.

وتأسست “أونروا” بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة، وتقدم خدماتها حالياً لما مجموعه 5.4 ملايين لاجئ.

ولا تخفي واشنطن وتل أبيب رغبتهما في إلغاء الوكالة الأممية، حيث دعا نتنياهو، في حزيران 2017، إلى “تفكيك أونروا، ودمج أجزائها في مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين”.

كما قالت وسائل إعلام أمريكية منها شبكة “سي إن إن” وصحيفة “واشنطن بوست”، منتصف العام الماضي، أن إدارة ترامب تريد تقليل أعداد الفلسطينيين الذين يعتبرون لاجئين، والتركيز على نحو 700 ألف فقط.

وأوقفت واشنطن، التي كانت الداعم الأكبر لـ”أونروا”، كامل دعمها للوكالة، والبالغ نحو 360 مليون دولار، ما تسبّب بأزمة كبيرة للوكالة.

وشددت حماس في الرسالة علي “حق الشعب الفلسطيني” في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، ومشروعية ذلك حسب الأعراف الدولية.

وقالت:” إن مشروعية المقاومة تنطلق ابتداء من الإقرار الدولي بحق الشعوب في تقرير مصيرها، ونيل حريتها واستقلالها ومشروعية كفاحها في سبيل ذلك، بكل الطرق المتاحة والمتوافقة مع ميثاق الأمم المتحدة، لا سيما المادة 1/2 والمادة 55 من ميثاق الأمم المتحدة”.

وحول مسيرات العودة، التي تنظمها الفصائل الفلسطينية قرب السياج الحدودي مع “إسرائيل” قالت حماس: إنها “جاءت بعد أن لاحظ الفلسطينيون استثناء حق العودة من أي نقاش حول فلسطين”.

وأكدت حماس أن المسيرات، شكّلت “أنموذجاً للمقاومة الشعبية السلمية، وأثبتت الوثائق على الأرض عدم وجود أي أعمال أو أنشطة عسكرية في تجمعات مسيرات العودة، ولم يظهر أي دليل على قانونية استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للقوة المفرطة”.

ومنذ آذار 2018، يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة و”إسرائيل”، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن استشهاد عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.

المصدر: الوقت

 

www.iraq.shafaqna.com/ انتها