نشر : October 2 ,2019 | Time : 17:04 | ID 161006 |

انطلاق مظاهرات في بغداد والنجف وديالى، وأنباء عن اتفاق لإنهاءها

شفقنا العراق-متابعات-افاد مصدر امني، بانطلاق تظاهرة للعشرات من المواطنين في الاعظمية شمالي بغداد، کما تحاول القوات الامنية تفريق تظاهرة انطلقت بالزعفرانية، ووایضا انطلقت تظاهرات مماثلة بالنجف ودیالی، بالسیاق وقالت وكالة الانباء العراقية الرسمية، إن مسؤولين في مكتب عبد المهدي التقوا، اليوم، ممثلين عن المتظاهرين لبحث مطالهم، مشيرة الى أنهوا تظاهراتهم.

وقال مصدر امني، إن “العشرات من المواطنين تظاهروا، عصر اليوم الاربعاء، ، في منطقة الاعظمية للمطالبة بتوفير الخدمات والاصلاح”.

کما افاد مصدر امني، الاربعاء، بأن القوات الامنية تحاول تفريق تظاهرة انطلقت بالزعفرانية تطالب بتوفير فرص عمل”، مبينا انه تم اصابة خمسة اشخاص.

وایضا قطعت “القوات الامنية طريق المطار من جهة البياع بعد نزول المتظاهرين”، فیما قطع المتظاهرين طريقا رئيسا في الدورة جنوبي بغداد”.

هذا وتصاعدت اعدة الدخان وغطت مناطق عدة من وسط وشرق العاصمة بغداد نتيجة حرق الاطارات”.

المئات يتظاهرون في النجف ودیالی

أعلن محافظ النجف لؤي الياسري، إنه “تم إطلاق سراح جميع المتظاهرين الذين تم اعتقالم يوم أمس الثلاثاء”.

من جانبه، أشار مراسل السومرية نيوز، إلى تجمع المئات للتظاهر في ساحة ثورة العشرين وسط محاظفة النجف في ظل قطوعات وانتشار أمني مكثف.

بالسیاق خرج العشرات من المواطنين، الأربعاء، في تظاهرات بمدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى للمطالبة بإصلاع الوضع المعيشي ومكافحة الفساد.

وتوقف، بعد ظهر اليوم الاربعاء، وبشكل جزئي موقع “فيسبوك وواتساب” وبعض مواقع التواصل الاجتماعي الاخرى في العراق، تزامناً مع تصاعد حدة الاحتجاجات في البلاد.أفاد الاعلام الحكومي الرسمي، اليوم الاربعاء، بأن مسؤولين في مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي اتفقوا مع ممثلين عن المتظاهرين على انهاء التظاهرات.

إلی ذلك قالت وكالة الانباء العراقية الرسمية، في خبر بثته اليوم، إن مسؤولين في مكتب عبد المهدي التقوا، اليوم، ممثلين عن المتظاهرين لبحث مطالهم، مشيرة الى أنهوا تظاهراتهم.

وتشهد مناطق متفرقة من العاصمة بغداد، فضلا عن مركزها (ساحة التحرير)، تظاهرات غاضبة منذ مساء امس وتجددت صباح اليوم للمطالبة بالاصلاح.

واحرق متظاهرون الاطارات في شوارع رئيسية بمناطق عدة في بغداد وعدد من المحافظات، في وقت قطعت القوات الامنية الطرق الرئيسة الواصلة بين المحافظات والعاصمة.نائب يدعو الحكومة إلى الاستقالة

دعوة لتقديم استقالة الحكومة وعقد جلسة برلمانية طارئة

دعا القيادي في تحالف القوى العراقية رعد الدهلكي، اليوم الأربعاء، الحكومة إلى تقديم استقالتها، معرباً عن رفضه لـ”سياسة تكميم الأفواه واستخدام القوة ضد المتظاهرين”.

وقال الدهلكي، إنه “بعد مضي أكثر من 15 عاماً على تغيير نظام الحكم في العراق لم تتمكن الحكومات المتعاقبة من تحقيق المطالب المشروعة بالرغم من جميع العهود والبرامج الإصلاحية التي تتعهد بإنهاء المشاكل التي يعاني منها الشعب العراقي”، مضیفا أنه “بالرغم من عدم إيفاء الحكومة بتعهداتها تجاه شعبها تقدم أجهزتها القمعية على تكميم الأفواه واستخدام القوة المفرطة ضدهم لإسكاتهم وإجبارهم على القبول بالظلم الواقع عليهم بل أزهقت أرواح عدد من المتظاهرين وهذا يخالف الدستور ومبادى حقوق الإنسان الدولية”، مبيناً أن “الحكومة التي لاتستطيع إلايفاء بمطاليب الشعب فعليها الاستقالة”.

فیما اعتبر نائب عن تيار الحكمة، ان استهداف التظاهرات السلمية المطالبة بابسط الحقوق بالرصاص الحي هي ضربة قصمت ظهر العملية الديمقراطية في العراق الجديد، مشيرا الى ان تياره لن يسكت على هذه التجاوزات وسيكون له موقف حازم وقوي داخل قبة البرلمان للدفاع عن حقوق “ثورة الجياع”.

وقال علي البديري ، ان “العراق يتوفر فيه جميع مقومات النهوض بالقطاعات الصناعية والزراعية لكن القائمين على الواجب التنفيذي اعمى عيونهم الفساد وجعلهم يحاولون بشتى الطرق تدمير الاقتصاد والابقاء على حالة الفقر والبطالة بين ابناء الشعب”، مبينا ان “البطالة اصبحت لا تطاق والشعب يموت من الجوع وبنفس الوقت فان ابسط المعامل التي كانت موجودة بالنظام السابق للتصنيع العسكري لو تم اعادة تفعيلها ستخدم المجهود الحربي من جهة وتوفر العمل لعشرات الاف الشباب العاطل لكن عدم وجود الرغبة والارادة الحكومية والحزبية لتحقيق ذلك انهى العملية السياسية بشكل تام”.

من جانبه طالب عضو مجلس النواب صادق السليطي،  ان الدستور كفل بالمادة ٣٨ حرية التظاهر السلمي والتعبير عن الرأي، مبيناً ان ما جرى وسيجري هو ناتج اللاعدالة بين شرائح المجتمع واستشراء الفساد وانعدام الخدمات واهمال قطاعات الزراعة والصناعة والتعليم وتراكم الفشل الحكومي لاكثر من ١٥ عام ، مطالبا بعقد جلسة طارئة يوم غد او بعده وبحضور الرئاسات الثلاث واتخاذ ما يتطلع له الشعب من قرارات اصلاحية جريئة وتنازلات وتعهدات تداوي جراح المتظاهرين وتقنع الشارع الغاضب.

بدوره قال وزير الشباب والرياضة السابق، عبد الحسين عبطان في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على “تويتر”، “التظاهر السلمي مكفول دستوريا”، يجب تأمين الحماية للمتظاهرين والأستماع الى مطالبهم المشروعة وتلبيتها”.

السفارة الامريكية تأسف لإستخدام العنف

اعربت السفارة الامريكية في بغداد، اليوم الاربعاء، عن أسفها لإستخدام العنف ضد المتظاهرين، فيما حثت على “تخفيف حدة التوتر”.

وقالت سفارة الولايات المتحدة في بغداد، إنها تأسف لإستخدام العنف وتحث على تخفيف حدة التوتر، موضحة أنها تواصل مراقبتها عن كثب للإحتجاجات الأخيرة، مشيرة إلى أن التظاهر السلمي هو حقٌ أساسي في جميع الأنظمة الديمقراطية ولكن لا مجال للعنف في التظاهرات من قبل أيٍ من الأطراف.

وتابعت: نشعر بالأسى على الأرواح التي زُهقت ونقدم تعازينا لذوي الضحايا مُتمنين الشفاء العاجل لجرحى القوات الأمنية والمُحتجين، داعية الأطراف كافة الى نبذ العنف مع ضبط النفس في ذات الوقت.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها