نشر : October 2 ,2019 | Time : 14:16 | ID 161005 |

ظريف: سنأخذ السعودية بالأحضان وسنواصل خفض التزاماتنا اذا لم تنفذ أوروبا تعهداتها

شفقنا العراق-قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: “سنأخذ السعودية في الأحضان إذا أدركت أنها لا تستطيع توفير أمنها بشراء السلاح وتسليم سيادتها للآخرين”، کما اشار ان ايران ستتخذ الخطوات التالية في خفض التزاماتها بالاتفاق النووي، اذا لم تنفذ الدول الاوروبية التزاماتها تجاه الجمهورية الاسلامية.

وأضاف ظريف أن “طهران تسعى إلى إيجاد تفاهمات مع دول الجوار ولا تسعى إلى التوتر”.

يأتي ذلك، في وقت اعتبر وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير، أن حديث مسؤولين إيرانيين أمس، عن رسالة من الرياض ل‍طهران تتعلق بتطبيع العلاقات والتهدئة في اليمن، غير دقيق.

وقال الجبير على حسابه في “تويتر”: “ما ذكره متحدث إيراني عن أن المملكة أرسلت رسائل للنظام الإيراني هو أمر غير دقيق. ما حدث هو أن دولا شقيقة سعت للتهدئة، وأبلغناهم بأن موقف المملكة يسعى دائما للأمن والاستقرار في المنطقة”.

وأعربت إيران طيلة الأسبوع الماضي عن ترحيبها بأي وساطة للتسوية مع الرياض.

ورحب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس الموسوي الاثنين الماضي، بأي جهود ووساطات لحل الخلاف مع السعودية، لكنه لفت إلى أن السعودية غير مستعدة لذلك، وقال: “طهران مستعدة لإزالة التوتر مع الرياض عندما تكون هي مستعدة لذلك”.

بشأن آخر أكد وزير الخارجية “محمد جواد ظريف” ان ايران ستتخذ الخطوات التالية في خفض التزاماتها بالاتفاق النووي، اذا لم تنفذ الدول الاوروبية التزاماتها تجاه الجمهورية الاسلامية.

وقال ظريف في تصريح للمراسلين على هامش اجتماع مجلس الوزراء اليوم الاربعاء: ان كلام ترامب في الامم المتحدة حول استمرار الحظر (على ايران)، يختلف 180 درجة عما نقله الأوروبيون عن لسانه.

واضاف وزير الخارجية الايراني: اذا لم ينفذ الاوروبيون التزاماتهم، فاننا سنتخذ الخطوات التالية (في خفض الالتزامات بالاتفاق النووي).

وتابع ظريف قائلا: اجراءاتنا هي تدابير تعويضية منصوص عليها في المادة 36 بالاتفاق النووي، ولا يمكن لأحد أن يتخذ أي إجراء آخر ضد الإجراء التعويضي.

وحول مرض مندوب ايران لدى الأمم المتحدة “مجيد تخت روانجي”، قال ظريف: بعد ان ذهب تخت روانجي الى نيويورك ، تم تشخيص إصابته بالسرطان، وبدأ المرحلة الاولى من العلاج الكيمياوي.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها