نشر : October 1 ,2019 | Time : 09:29 | ID 160874 |

عبد المهدي يؤكد وقوف إسرائيل وراء استهداف الحشد، والخزعلي يعلق

شفقنا العراق-أكد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، مساء الاثنين، على وجوب إبعاد شبح الحرب عن المنطقة، وفيما رأى أن إسرائيل هي فقط من تريد اندلاع الحرب، فيما لفت إلى أن التحقيقات في استهداف بعض مواقع الحشد الشعبي تشير إلى أن إسرائيل هي من قامت بذلك.

وقال عبد المهدي لقناة “الجزيرة”، إنه “يجب إبعاد شبح الحرب عن المنطقة والجميع يتحدث عن قبوله بالمفاوضات لحل الأزمة”، مبيناً أن “الكثير من المؤشرات تدل على ألا أحد يريد حرباً في المنطقة باستثناء إسرائيل”.

ولفت إلى أن “الذهاب إلى الحرب قد يحصل في أي لحظة وبقرار منفرد لكن الخروج منها سيكون صعباً وقاسياً”، مؤكداً أن “دولاً عدة في المنطقة يمكن أن تكون ساحة للحل والمفاوضات وبغداد واحدة منها”.

وأضاف عبد المهدي: “أعتقد أن السعودية تبحث عن السلام وحل أزمة اليمن قد يشكل مفتاحاً لحل أزمة الخليج”، مشيراً إلى أن “الدول المعنية بأزمة الخليج تتحدث عن مفاوضات والسعودية وإيران مستعدتان للتفاوض”.

واعتبر، أن “الحديث الآن عن كيفية صياغة نهايات لحل أزمة الخليج سيضعنا أمام طريق مسدود”، ماضياً إلى القول إن “نحن مع أي تحالف لتأمين الخليج شرط أن يضم جميع الدول الخليجية”.

وفي سياق منفصل، قال عبد المهدي إن “التحقيقات في استهداف بعض مواقع الحشد تشير إلى أن إسرائيل هي من قامت بذلك”.

من جهته علق الامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي، اليوم، على اعلان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي مسؤولية اسرائيل استهداف الحشد الشعبي.

وقال الخزعلي في تغريدة له ، انه “بعد اعلان رئيس مجلس الوزراء مسؤولية الكيان الاسرائيلي عن استهداف مخازن الحشد الشعبي، يجب على كل العراقيين وحدة الموقف امام هذا العدو الأزلي للعراق”.

وطالب الخزعلي “الحكومة بان تقوم بإجراءاتها في المحافل الدولية مع احتفاظنا بحق الرد الكامل على هذا الاعتداء”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها