نشر : September 30 ,2019 | Time : 10:59 | ID 160784 |

ابن العودي النيلي.. كوكب في سماء الأدب

شفقنا العراق-ولد ابن العودي النيلي سنة ٤٧٨ هـ وترجم له السيد محسن الأمين وذكر له قصيدة في أهل البيت تبلغ (115) بيتا.

يعتبر عهد سيف الدولة أبي الحسن صدقة بن منصور (479-501هـ / 1086-1107م) رابع الأمراء المزيدين والمؤسس الحقيقي للإمارة المزيدية من أرقى العهود التي مرّت بها مدينة الحلة والتي بناها وجعلها قبلة للعلماء والأدباء حيث انتقلت في عهده مرجعية العلم والأدب من النجف الأشرف إلى الحلة بعد وفاة شيخ الطائفة الطوسي عام (460هـ) وكان الطوسي قد جاء إلى النجف قادماً من بغداد بعد أن أحرق السلاجقة منبره وكتبه وكرسي تدريسه وأرادوا قتله فهرب منهم إلى النجف.

بعد تمصير سيف الدولة للحلة توجه إليها الفقهاء والعلماء والأدباء والشعراء لِما وجدوه من التكريم والحفاوة من قبل سيف الدولة فاتسعت النشاطات العلمية والفكرية وامتلأت الحلة بمجالس الفقه وحلقات التدريس وبرز منها ما لا حصر له من أقطاب العلم والأدب وكبار علماء الشيعة فكانت هذه الحركة ممهدة لظهور مدرسة الحلة الشيعية في تاريخ العراق التي وسّعت من حضور التشيع الأصيل لأهل البيت (عليهم السلام).

وكان للشعر حيّزاً كبيراً من هذه الحركة الثقافية الشاملة، يقول الدكتور علي جواد الطاهر عن مكانة المزيديين في الشعر: (كانت مكانة بني مزيد في الشعر بارزة بروزها في التاريخ) فأتحفت الحلة المزيدية العراق والعالم الإسلامي بأفذاذ الشعراء الكبار الذين كانوا امتدادا لهذه الحركة.

ومن هؤلاء الشعراء الكبار الشاعر سالم بن علي بن سلمان بن علي المعروف بابن العودي التغلبي النيلي ــ نسبة إلى بلدة النيل في الحلة ــ والذي وصفه الدكتور مصطفى جواد بالقول:

(كان أبو المعالي من الشعراء الذين اشتهر شعرهم وقلت أخبار سيرهم فهو كوكب من كواكب الأدب).

مولده ووفاته

ولد ابن العودي النيلي سنة ٤٧٨ هـ وترجم له السيد محسن الأمين وذكر له قصيدة في أهل البيت تبلغ (115) بيتا قال عنها: عثرنا على هذه القصيدة بتمامها في بعض المجاميع القديمة من خبايا الزوايا منسوبة إلى العودي ــ بضم العين ــ ثم قال: ولسنا نعلم إلى أي شيء هذه النسبة. (1)

ثم ينقل الأمين عن كتاب رياض العلماء وحياض الفضلاء للميرزا عبدالله أفندي الأصبهاني ما يلي: أورد إجازة الشهيد الأول للشيخ علي بن الحسن بن محمد الخازن بالحائر الحسيني عن خط الأمير محمد أمين الشريف عن خط المولى محمود بن محمد بن علي الجيلاني عن خط الشيخ بهاء الدين محمد بن علي الشهير بابن بهاء الدين العودي عن خط ناصر بن إبراهيم البويهي عن خط الشهيد.

ثم يورد الأمين احتمالاً بأن العودي الذي ذكره الأصبهاني هو صاحب القصيدة فيقول: فلعله صاحب القصيدة فأوردناها هنا مع ما مرَّ منها في الجزء ١٣ لئلا تكون متقطعة في الكتاب. ويقرأها القارئ على نسق واحد ومع ذلك فقد تركنا جملة منها.

وكان الأمين قد نقل في هذا الجزء (2) جزءاً كبيراً من هذه القصيدة نقلا عن المناقب لابن شهراشوب

كما ذكر الأمين القصيدة مرة أخرى وقال: ابن العودي النيلي لم نعرف اسمه. (3) كما ذكرها كاملة السيد جواد شبر (4)

وفي الحقيقة أن السيد محسن الأمين قد اعتمد على اللقب (العودي) في نسبة القصيدة وقال في مكان آخر (لم نعرف اسمه) وأورد احتمالا بأن العودي الذي ذكره الأصبهاني هو صاحب القصيدة لكن السيد جواد شبر يذكر اسمه الصريح نقلا عن الشيخ الأميني في الغدير حيث عدّه من شعراء الغدير في القرن السادس وقال ما نصه:

أبو المعالي سالم بن علي بن سلمان بن علي المعروف بابن العودي التغلبي النيلي نسبة إلى بلدة النيل على نهر النيل المستمد من الفرات الممتد نحو الشرق الجنوبي.

وما أورده الشيخ الأميني هو اسمه الصحيح، أما وفاة النيلي فكانت سنة 588 هـ بالهمامية قرب واسط كما روى عماد الدين الأصفهاني (5)

شعره

دلت قصيدته الميمية التي تبلع (115) بيتاً على شاعرية كبيرة ذات نفس طويل جمع بين الاكثار والجودة ولكن ما يدعو إلى الأسف حقا أن هذه القصيدة هي الأثر الوحيد الذي بين أيدينا له فوصف الدكتور مصطفى جواد يدل على أنه كان شاعراً مكثراً ومع إدراكنا أن الانطباع الكامل عن الشاعر لا يأتي من قصيدة واحدة إلا أننا وجدنا أن هذه القصيدة حملت من السمات الفنية والشاعرية الكبيرة ما تغني عن غيرها للدلالة على سمو ابن العودي في سماء الأدب .

يستهل الشاعر قصيدته بالقول:

متى يشتفي من لاعجِ الشــــوقِ مغرمُ   ***   وقد لجَّ بالهجرانِ مَن ليسَ يرحمُ

إذا هــــــــمَّ أن يسلو أبــــى عن سلوّه   ***   فؤادٌ بنيرانِ الأســــــــى يتضرَّمُ

ويثنيهِ عن سلـــــــــــــــــوانِهِ لخريدةٍ   ***   عهودُ التصـــابي والهوى المتقدِّمُ

وبعد مقدمة طللية كعادة شعراء ذلك العصر يتخلص إلى مدح أهل البيت (ع) وذكر فضائلهم فيقول:

بكيتُ على ما فـــــــاتَ مـــني ندامة   ***   كـــــــــــــأنــيَ خـنساءٌ به أو متمَّمُ

وأصفيتُ مدحــــــي للـــنبيِّ وصنوِهِ   ***   وللنفرِ البيــــــــضِ الـذينَ هـــمُ همُ

هُمُ التينُ والزيتــــــــــــونُ آلُ محمدٍ   ***   هُمُ شجـــــــرُ الطوبى لــــمنْ يتفهَّمُ

هُمُ جنّةُ المأوى هُمُ الـحوضُ في غدٍ   ***   هُمُ اللوحُ والسقفُ الـــرفيعُ المعظمُ

هُمُ آلُ عمـــــــرانٍ هُـمُ الحجُّ والنِّسا   ***   هُمُ سبأ والذاريـــــــــــــــاتُ ومريمُ

هُمُ آلُ ياسينٍ وطـــــــــاها وهلْ أتى   ***   هُمُ النحلُ والأنفـــالُ لو كــنتَ تعلمُ

هُمُ الآيةُ الكبرى هُـمُ الـركنُ والصفا   ***   هُمُ الحجُّ والبيـــــتُ العتيقُ وزمزمُ

هُمُ في غدٍ سفـــــنُ النجاةِ لمنْ وعى   ***   هُمُ العروةُ الوثقـى التي ليسَ تُفصمُ

هُمُ الجنبُ جنبُ اللهِ واليدُ في الورى   ***   هُمُ العينُ لو قد كــنتَ تدري وتفهمُ

هُمُ السرُّ فينا والمعــــاني هُـمُ الأولى   ***   تيمَّم في منهـــــــاجِهم حيث يمموا

هُمُ الغايةُ القصوى هُـمُ منـتهى المُنى   ***   سلِ النصَّ في القـرآنِ ينبئكَ عنهمُ

هُمُ في غدٍ للقادمينَ سقـــــــــــــــاتُهم   ***   إذا وردوا والحــوضُ بـالماءِ مُفعمُ

هُمُ شفعاءُ الناسِ في يومِ عرضِــــهم   ***   إلى اللهِ فيما أسرفـــــــوا وتجرّموا

هُمُ منقذونا من لظى النــــارِ في غـدٍ   ***   إذا ما غدتْ في وقدِهـا تـــــتضرمُ

ولولاهمُ لمْ يخلقِ اللهُ خلقـــــــــــــــه   ***   ولا هبطا للنســـــــــــــلِ حوا وآدمُ

هُمُ باهلوا نجرانَ من داخـــــلِ العبا   ***   فعادَ المناوي عنهمُ وهــــــــو مُفحَمُ

وأقبلَ جبريلٌ يقولُ مفـــــــــــــاخراً   ***   لميكالَ من مثلي وقد صرتُ منهمُ ؟

فمنْ مثلهمْ في العـــــالميـن وقد غدا   ***   لهم سيـــــــدُ الأملاكِ جـبريلُ يخدمُ

ومن ذا يساميهمْ بفخـــــــــرِ فضيلةٍ   ***   من الناسِ والقــــــرآنِ يؤخـذُ عنهمُ

أبوهمْ أميرُ المؤمنيــــــــــن وجدّهمْ   ***   أبو القاسمِ الهـــــادي النبيُّ المكرَّمُ

فهذا إذا عُدّ المنــــــاسبُ في الورى   ***   هوَ الصهرُ والطــهرُ النبيُّ له حمُ

هُمُ شـــــرَّعوا الدينَ الحنيفيَّ والتقى   ***   وقاموا بحكمِ اللهِ مــن حيث يحكمُ

وخالهمُ المشـــــــــــهورُ والأمُّ فاطمٌ   ***   وعمّهــــمُ الطيارُ فــي الخلدِ يُنعمُ

وأينَ كزوجِ الطهـــــرِ فاطمة أبي الـــــــــــــشهــيدين أبنـاء الرسـول وهمْ همُ

وانطلاقا من مفهوم أن ولاية أهل البيت (ع) لا تكتمل إلا بالبراءة من أعدائهم كما جاء في قول الإمام الصادق (ع): كمال الدين ولايتنا والبراءة من عدونا. وقوله (ع): كذب من ادعي محبتنا و لم يتبرأ من عدونا. فقد أكد ابن العودي هذا المعنى في قصيدته فقال:

إلى اللهِ أبرأ من رجــــالٍ تبايعوا   ***   على قتلهم، أهل التقى كيف أقدموا ؟

حموهم لذيـــذَ الماءِ والماءُ مفعمٌ   ***   وأسقــــــوهمُ كأسَ الردى وهو علقمُ

وعاثوا بآلِ المصطفى بعد موتِهِ   ***   بما قتلَ المختــــــــــارَ بالأمسِ منهمُ

وثاروا عليه ثـــــــــورةً جاهليةً   ***   على أنه ما كــــــــان في القومِ مسلمُ

وألقوهمُ في الغــــاضرية حسَّراً   ***   كأنهم قفٌّ عــــــــــــلى الأرضِ جُثَّم

تحاماهمُ وحشُ الفلا وتنـــوشهمْ   ***   بأجنحةٍ طيــــــــــــرُ الفلا وهيَ حُوَّم

بأسيــــــــــافِهمْ أردوهمُ وبدينهمْ   ***  أريقَ بأطــــــــــــرافِ القنا منهمُ الدّمُ

ولولا الذين تقدموا بالعداوة لأهل بيت النبي وغصبوهم حقهم الذي منحه الله لهم لما أقدمت أمية على قتل سبط رسول الله (ص) واستحلال دمه:

وما أقدمتْ يوم الطفــــوفِ أميةٌ   ***   على السبــــــــــــط إلا بالذين تقدَّموا

وأنِّى لهم أن يبرؤوا من دمائهم   ***   وقد أســــــــرجوها للخصامِ وألجموا

وقد علموا أن الــــــولاءَ لحيدرٍ   ***   ولكنه ما زالَ يُؤذى ويُــــــــــــــظلَمُ

فنازعه في الأمرِ من ليس مثله   ***   وآخر وهو اللــــــــــــــوذعيُّ المقدَّم

فبماذا يعتذرون إلى الله ورسوله وقد غصبوا فاطمة (ع) حقها ومنعوها إرثها الذي أوجبه الله لها في كتابه وحللوا حرام الله وحرموا حلاله وهل يجوز أن يرثوا آباءهم ولا يجوز أن ترث فاطمة أباها ؟

منعتم تراثي إبنـــتي وسليــلتي   ***   فلم أنتــــــــــــــــمُ آباءكم قد ورثتمُ ؟

وقلتم نبيٌّ لا تـــــــــراث لولدِه   ***   أللأجنبيّ الإرث فيمــــــــــــا زعمتمُ

وهذا سليمـــــــانٌ لداودَ وارثٌ   ***   ويحيى أباهُ ، كيـــــــــــف أنتمْ منعتمُ

وبماذا يجيبون الله وقد عصوا رسوله بعدائهم لوصيه أمير المؤمنين (ع):

وكل نبيٍّ جاءَ قبــــــلي وصيُّه   ***   مطاعٌ وأنتمْ للوصــــــــــــيِّ عصيتمُ

ففعلكمُ في الدينِ أضحى منافياً   ***   لفعلي وأمري غيــــــــر ما قد أمرتمُ

وقلتم مضى عنا بغيــرِ وصيةٍ   ***   ألمْ أوصِ لو طـــــــــاوعتمُ وعقلتمُ ؟

وكيف ينكرون وصيته (ص) يوم الغدير وقد سمعها كلهم يوم نصب علياً خليفة من بعده فقال: (من أكن مولاه فهذا علي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله):

وقد نصَّها يــــــــومَ الغديرِ محمدٌ   ***   وقال لهم: يا أيّــها الناس فاعلموا

عليٌّ وصيي فاتبعـــــــــــــوه فإنه   ***   إمامكمُ بعـــــــدي إذا غبتُ عنكمُ

فقالوا: رضيناهُ إماماً وحـــــــاكماً   ***   علينا ومـولـــى وهو فينا المحكّمُ

رأوا رشدَهم في ذلك اليوم وحـده   ***   ولكنـهم عن رشدِهم في غدٍ عَموا

ويختم ابن العودي قصيدته بالتوسل بأهل البيت (ع) لدى الله أن يشمله برحمته وعفوه فهم (ع) وسيلته في الدنيا والآخرة:

فيا ربِّ بالأشبــــــــــاحِ آلِ محمدٍ   ***   نجومِ الهدى للناسِ والشرقُ مظلمُ

وبالقـــــــائمِ المهديِّ من آلِ أحمدٍ   ***   وآبائه الهـــــــادين والحقُّ مُعصِمُ

تفضَّل على العـوديِّ منكَ برحمةٍ   ***   فأنتَ إذا استُـرحِمتَ تعفو وترحمُ

محمد طاهر الصفار

……………..

1 ــ أعيان الشيعة ج ١٧ ص ٣٢٥

2 ــ ص 205

3 ــ أعيان الشيعة ج ٥٣ ص ٢٤

4 ــ أدب الطف ج 3 ص 85

5 ــ خريدة القصر

www.iraq.shafaqna.com/ انتها