نشر : September 28 ,2019 | Time : 16:10 | ID 160591 |

الحشد يحبط مخططا لاستهداف زوار الأربعين ويقتل عددا من قيادات داعش

شفقنا العراق-متابعات-اعلن الحشد الشعبي، احباط مخطط إرهابي لاستهداف العاصمة بغداد بالتزامن مع زيارة أربعينية الإمام الحسين، کما اعلن حشد الانبار، عن مقتل والي محافظة صلاح الدين و 10 من قيادات داعش بعملية امنية استباقية استهدفت اجتماعا لهم في المناطق الصحراوية غربي الانبار، فیما تمكنت من تدمير اربعة مضافات لخلايا داعش الاجرامية.

وقال موقع الحشد في بيان، إن “قوة من مديرية استخبارات بغداد نفذت، يوم امس بناء على معلومات من الحشد الشعبي واشراف قيادة محور الاحتياط العام لهيئة الحشد الشعبي عملية أمنية في منطقة الضابطية شمالي العاصمة بغداد قرب مرقد بنات الحسن”، مضیفا، أن “العملية اسفرت عن العثور على مضافة لداعش تم اخفاء مختلف الاسلحة والعتاد فيها حيث كانت عصابات داعش الإرهابية تنوي من خلالها استهداف العاصمة بغداد بالتزامن مع زيارة أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام)”.

من جهته اعلن القيادي في حشد محافظة الانبار قطري العبيدي، اليوم إن “القوات الامنية من قيادة عمليات الجزيرة مسنودة بقوة من الحشد العشائري طوقت منطقة صحراء المطعجات التي تفصل حدود محافظة الانبار و محافظة صلاح الدين على خلفية ورود معلومات استخباراتية افادت بوجود اجتماع للقيادات عصابات داعش الاجرامية داخل مضافة سرية في تلك المنطقة “، مشیرا ان “القوات الامنية وبدعم واسناد من طيران الجيش استهدف المضافة وبمختلفة الاسلحة ماادى الى مقتل 11 من ابرز قيادات ارهابي داعش بينهم والي محافظة صلاح الدين المدعو “عدوله” الذي نفذ عملية قتل مختار المعين واثنين من ابناءه قبل فترة قصيرة”.

كما اضاف قطري العبيدي، إن “القوات الامنية مسنودة بقوة من الحشد العشائري شرعت بحملة أمنية انطلقت من مناطق شمال قضاء راوه باتجاه المناطق الصحراوية القريبة من محافظة صلاح الدين غربي الانبار، تمكنت من خلالها تدمير اربعة مضافات لخلايا عصابات داعش الاجرامية”، لافتا، أن “القوات الامنية قامت بعمليات دهم وتفتيش للمناطق المستهدفة بحثا عن خلايا لإرهابي داعش يختبئون بمضافات سرية في المناطق المستهدفة”، مبينا أن “الحملة الامنية مازالت مستمرة لتعقب خلايا عصابات داعش الاجرامية وانها تسير وفق الخطة المرسومة لها من قبل القيادات الامنية”.

فيما اعلنت مديرية مكافحة المتفجرات في هيئة الحشد الشعبي، إن “المفارز الفنية والهندسية التابعة لمديرية مكافحة المتفجرات في الحشد الشعبي المرافقة للقوات الامنية في محافظة كركوك طهرت الطريق الرابط بين قضاء داقوق ومزار الامام السجاد (عليه السلام) من العبوات الناسفة والمخلفات الحربية التابعة لتنظيم داعش الإرهابي”، مبینا، أنه “تم تطهير الطريق من العبوات الناسفة والمخلفات الحربية بشكل آمن”، مؤكدا ان “المفارز الفنية والهندسية التابعة للمديرية المرافقة للقوات الامنية في محافظة كركوك مستمرة بعملها لحين الانتهاء من تطهير كافة المناطق التي تم تحريرها من الارهاب من المخلفات الحربية بصورة تامة”.

هذا واعلنت خلية الصقور في الانبار، ان “خلية الصقور الاستخبارية وفريقها التكتيكي وبالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة وقيادة عمليات الانبار تمكنت من الاستيلاء على ثلاث مضافات كانت تستخدم من قبل ما يسمى ولاية الجنوب، اثنان منها  تسمى بمضافات المقبور (شاكر وهيب)”، مضیفا ان “الخلية توجهت لوادي القذف بنحو 75 كيلو متر في عمق صحراء الانبار وتم ضبط كدس كبير جدا يحتوي على المواد التالية:

من جانبه قال رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى صادق الحسيني، إن “التشكيلات الامنية في ديالى ومنها الحشد الشعبي بدء بالاعتماد على ستراتيجية الضربات المتلاحقة وهي تنفيذ عمليات تمشيط في عدة اماكن في ان واحد ضمن قواطع مختلفة اعتمادا على بنك المعلومات المتوفر”، متابعا ،ان “استراتيجية الضربات المتلاحقة تم تطبيقها فعليا في حوض حمرين والوند شمال شرق ديالى ما اسفر عن ضبط وتدمير 8 مضافات لداعش كان اغلبها يضم متفجرات واعتدة ودعم لوجسيتي”.

بدورها أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية،  إنه “بعملية استخبارية نوعية تمكنت مفارز قسم الاستخبارات العسكرية في قيادة عمليات نينوى وبالاشتراك مع الفوج الثالث لواء المشاة ٦٦ الفرقة ٢٠ من ألقاء القبض على اثنين من الإرهابيين في منطقتي حي الشهداء ومنطقة الاكوار أيمن الموصل”، مشیرا، أنهما “من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة ٤ إرهاب”.

فيما افاد مصدر امني، إن “عبوة ناسفة كانت موضوعة داخل عجلة نوع كيا نقل ركاب انفجرت اثناء مرورها ضمن منطقة التاجي ما اسفر عن اصابة ثلاثة مدنيين بجروح مختلفة”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها