نشر : September 27 ,2019 | Time : 10:27 | ID 160454 |

المرجع نوري الهمداني: كتاب أمير المؤمنين لمالك الاشتر يجسد ميثاقا للحكومة الإسلامية

شفقنا العراق-قال المرجع الديني آية الله الشيخ حسين نوري الهمداني: ان نهج البلاغة من النصوص الدينية التي ينبغي ان يكون محط اهتمام المسؤولين في ادائهم الحكومي، مشیرا كتاب الامام امير المؤمنين عليه السلام لمالك الاشتر حين ما ولاه بلاد مصر فانه نص يجسد ميثاقا للحكومة الاسلامية .

اشار المرجع الديني آية الله حسين نوري الهمداني الى الحديث النبوي “احسن الناس انفعهم للناس” واصفا خدمة المجتمع وتوفير الامكانيات الرفاهية لابنائه، مما يجزي به الرب عز وجل اجرا عظيما فمن هذا المنطلق، يتوجب على المسؤولين ان يخلصوا عملهم لله ويعملوا بواجبهم على الوجه الصحيح فان التعاليم الدينية تنص على ذلك.

ولفت آية الله نوري الهمداني الى ان توجيه المسؤولية توفيق من الله عز وجل ينال عليها الانسان فشكرها يتجسد بالاخلاص وبذل الجهود من اجل خدمة ابناء المجتمع الاسلامي.

وبين سماحته ان البلاد باتت اليوم في مرمى انشطة الدول المستكبرة ما يتعين على المسؤولين ان يعرفوا بالضبط زوايا المعترك ويعملوا بواجبهم تجاه الدين والثورة الاسلامية فالتعاليم الدينية تنص على انه “من لم يهتم بامور المسلمين فليس بمسلم” فمن يقصر تجاه واجبه فهو مسؤول امام الله تبارك وتعالى.

وفيما يتعلق بالتعاليم الاسلامية والتي جاء فيها ارشادات للمسؤولين، صرح المرجع الديني آية الله نوري الهمداني بان نهج البلاغة من النصوص الدينية التي ينبغي ان يكون محط اهتمام المسؤولين في ادائهم الحكومي وخاصة كتاب الامام امير المؤمنين عليه السلام لمالك الاشتر حين ما ولاه بلاد مصر فانه نص يجسد ميثاقا للحكومة الاسلامية حيث يشدد عليه السلام على ان المسؤولية امانة جعلها الله عز وجل في ايدي المسؤولين.  

هذا وان عهد الإمام علي  إلى مالك الأشتر هو كتاب (رسالة) كتبها الإمام علي بن أبي طالب  إلى مالك الأشتر النخعي حينما ولاّه بلاد مصر  وهذا الكتاب من أهم وأطول كتب أمير المؤمنين .

وكان عهد الإمام إلى الأشتر يهدف لتأسيس نظام إداري وحقوقي على الصعيد الإسلامي يبدأ من الحاكم نفسه حتى مد الجسور العلاقات مع الرعية من المسلمين واهل الكتاب فقيرهم وغنيهم.     

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها