نشر : September 27 ,2019 | Time : 10:32 | ID 160453 |

اجتماعات واسعة لمناقشة خطة حماية زوار الأربعين، والكشف عن مخطط لاستهداف النجف وكربلاء

شفقنا العراق-متابعات-يستعد العراق لتنفيذ خطة زيارة الأربعين الخدمية في العشرين من شهر صفر القادم، کما بدأت قوات الحشد، بالمراحل الأولى من خطة حماية زوار الأربعينية في زرباطية، فیما عقدت قيادة عمليات ديالى للحشد الشعبي، اجتماعا لقوات الحشد المتواجدة في المحافظة، بالسیاق عقدت العتبة العلوية مؤتمراً تداولياً مصغراً لتدارس الخطط الأمنية، وكشفت اللجنة الامنية في مجلس النجف، عن وجود معلومات تشير الى تهديدات ارهابية لمحافظتي كربلاء والنجف.

وقال إعلام اللواء 26 بالحشد الشعبيفي بيان، يوم امس الخميس ان “اللواء بدأ بالمراحل الاولى من خطة حماية زوار الأربعينية في زرباطية والتي تضمنت قيام الهندسة العسكرية باللواء بتسوية مساحة كبيرة من الأرض في منفذ زرباطية لغرض تهيئة مرآب لوقوف المركبات التي تنقل الزائرين من المنفذ وحتى مدينة كربلاء المقدسة، إذ يتوقع هذا العام دخول أعداد كبيرة تفوق الأعوام السابقة نظراً للتسهيلات الحكومية في استقبال الزائرين وعدم اشتراط حصولهم على الفيزا – التأشيرة – للمشاركة في زيارة العتبات المقدسة في العراق”.

وأضاف، أن “الأرض ستستخدم كذلك في نصب المواكب الحسينية وموكب اللواء”، مبينا ان ” آمر اللواء نوه إلى ان التوجيهات تتضمن الاستنفار التام وتوفير كافة الموارد والآليات والمعدات اللازمة لإنجاح الخطة خدمة للزائرين وإحياء شعائر أهل البيت {عليه السلام}”.

كما ذكر بيان لهيئة الحشد الشعبي، إن “قائد عمليات ديالى للحشد الشعبي طالب الموسوي عقد اجتماعا أمنيا موسعا لكافة أقسام القاطع و المديريات وألوية الحشد التي تعمل في ديالى وهي كل من الألوية 23 و 24 و110 و1 و20 و4 و28، لمتابعة التطورات الأمنية لحماية الزائرين ضمن قاطع الحشد الشعبي}.

واضافت أن “الاجتماع ناقش الخطط الإستراتيجية لألوية الحشد وما تحتاجه من دعم، فضلا عن مناقشة المتغيرات كون القاطع يمتاز بمناطق متعرجة والجبال والوديان”، متابعة أن “الموسوي شدد على تفعيل الجهد الاستخباراتي والمراقبة المستمرة ليلا ونهارا وتكثيف انتشار القطعات”، كما اكد على ان “تنشر المفارز والكمائن مع الأخذ بكل مستجد أن حصل حتى عودة آخر زائر سالما إلى الديار وسيكون التنسيق مع المواكب الحسينية والحكومة المحلية لتقديم الخدمات لهم”.الأمانة العامة للعتبة العلوية تبحث مع قادة الأجهزة الأمنية تعزيز الخطط الأمنية المطروحة لحماية زائري الأربعين.

الكشف عن مخطط لاستهداف النجف وكربلاء خلال زيارة الاربعين

كشفت اللجنة الامنية في مجلس محافظة النجف الاشرف بالعراق، عن وجود معلومات تشير الى تهديدات ارهابية لمحافظتي كربلاء والنجف، فيما أعلنت عن وضع خطة لمواجهة التهديدات.

وقال الغزالي، إن “التهديد الإرهابي مستمر على جميع مناطق العراق، سيما محافظتي كربلاء والنجف، ولدى اللجنة معلومات استخباراتية تفيد بنية التنظيمات الإرهابية باستهداف المحافظتين بالتزامن مع قرب الزيارة الأربعينية للامام الحسين والامام علي (عليهم السلام )”.

وأضاف أن “القوات الأمنية وضعت خطة مناسبة للتهديدات التي تحاول اختراق المحافظة أمنيا، من خلال تعزيز التواجد الأمني، بمداخل ومخارج المدينة”، لافتا إلى أنه “تم الاعتماد بشكل أساسي على الجهد الاستخباري، كما سيكون للخندق الشقي الموجود في بادية النجف والذي يحيط بالمدينة دورا كبيرا لحمايتها”، مشیرا إلى أنه “تم تعزيز الاجهزة الأمنية في المحافظتين بأجهزة كشف المتفجرات، فضلا عن كلاب الـK9 التي تساعد في القبض على الارهابيين “.

هذا وقال إعلام الحشد في بيان نقلا عن آمر لواء بالحشد ميثم الزيدي ، إنه ” تم وضع خطة أمنية وخدمية مسبقة لتأمين زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام “، مبينا أن “اللواء استدعى خمسة آلاف مقاتل لغرض تنفيذ الجانب الأمني لخطة استقبال الزائرين الذين يتوقع أن تكون أعدادهم مليونية وتفوق الأعوام السابقة”.

وأضاف، أن “العتبة العباسية المقدسة احتضنت اليوم ورشة عمل بمشاركة وحدات الدعم والإغاثة والدعم اللوجستي في هيئة الحشد الشعبي من أجل توحيد الجهود واستعراض الخطة الخدمية للزيارة “، لافتا أنه هناك خططًا أخرى تخص الجانب الصحي وغيرها من الإجراءات لخدمة الزائرين.

فيما بدأت في كربلاء أعمال اللجنة المشتركة لتنظيم الزيارة الاربعينية التي ترأسها محافظ كربلاء المقدسة نصيف الخطابي بمشاركة وكيل وزارة الداخلية لشؤون الأمن الاتحادي الفريق محمد بدر وممثلين عن القنصلية الايرانية في كربلاء، والقيادات الأمنية ودوائر الدولة كافة.

واوضح رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة كربلاء المقدسة عقيل المسعودي، ان “اللجنة المشتركة ناقشت خلال عقد مؤتمرها الأمني الخاص الاستعدادات القائمة لزيارة اربعينية الامام الحسين (عليه السلام) وضرورة تحقيق أعلى درجات التعاون بين جميع الجهات والدوائر الحكومية وأصحاب المواكب الحسينية والمواطنين الكرام لتلافي الإخفاقات التي قد تحدث”.

المباشرة بملف خدمة الزائرين

فيما باشرت اللجنة التنفيذية العليا لزيارة الأربعين والمنبثقة عن اللجنة العليا المشرفة عن ملف خدمة الزائرين بالمناسبة، بأعمالها في تهيئة المستلزمات الخاصة بمواقع الضيافة والاستراحة للزائرين الذين سيفدون بجموعهم المليونية لزيارة مرقد المولى أمير المؤمنين (عليه السلام) قبل توجههم الى كربلاء المقدسة لإحياء أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام).

 وقال عضو اللجنة التنفيذية العليا لزيارة الأربعين السيد أحمد الطالقاني ” استكمالاً للاستعدادات المعلنة من قبل اللجنة العليا المشرفة لاستقبال وخدمة الزائرين في موسم زيارة الأربعين، كان لنا جولة في موقع الضيافة المعد في صحن فاطمة (عليها السلام)، والذي من المؤمل أن يستوعب آلاف الزائرين الكرام”.

بالسياق عقدت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة مؤتمراً تداولياً مصغراً لتدارس الخطط الأمنية المشتركة مع قيادة شرطة النجف الأشرف ومديرية مرور المحافظة.

وقال الأمين العام للعتبة المقدسة ” تم خلال المؤتمر الأمني المصغر تدارس حجم توافد الزائرين في الأربعين والذي من المتوقع حصول زيارة عن العام الماضي ما نسبته أكثر من 25%، وقد ظهرت بوادر تلك الحشود بعد العاشر من محرم ، مما يتطلب استعدادات كبيرة لحمايتهم وتهيئة الظروف والأجواء الملائمة لتقديم الخدمات لهم وأدائهم للزيارة في سلام تام”.

من جانبه قال العميد محسن الجابري معاون قائد شرطة النجف، ” بدعوة كريمة من الأمانة العامة للعتبة العلوية تم اليوم وخلال مؤتمر مصغر تدارس الخطط المعدة في زيارة الأربعين ، خصوصاً وقد بدأت  طلائع الزائرين من خلال الزوار العرب والأجانب التواجد المكثف في محيط الحرم العلوي الشريف مما يتطلب جهدا مبكرا واستثنائيا، ولدينا خطة مشتركة وتعاون ملموس لحماية أمن الزائرين مع العتبة العلوية المقدسة بالخصوص في المنطقة المحيطة بالصحن الحيدري الشريف ومنطقة الشارع الحولي وبقية مدن ومواقع استراحة الزائرين التابعة للعتبة المقدسة”.

 بدوره قال مسؤول قسم العلاقات العامة علي العامري ” تم اليوم وبتوجيه من الأمين العام للعتبة المقدسة ونائب الأمين العام رئيس اللجنة العليا لزيارة الأربعين دعوة قادة الأجهزة الأمنية لتدارس وتعزيز الخطط الأمنية المشتركة الموضوعة لحماية الزائرين في الزيارة المليونية والاستماع لما يتم الاتفاق عليه بغية نجاحها “.

وايضا عقدت اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين التابعة للأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة اجتماعها الثاني، وذلك لتدارس الخطط المعدة من قبل اللجان المشكلة لتقديم أفضل الخدمات للزائرين في موسم زيارة الأربعين المليونية.

وقال عضو مجلس إدارة العتبة المقدسة فاتح الكرماني في تصريح للمركز الخبري ” تم عقد الاجتماع الثاني للجنة العليا المشرفة على زيارة الاربعين ، وقد تم خلال الاجتماع مناقشة المحاور الاساسية والتوصيات التي تمخض عنها الاجتماع الأول ومنها توزيع مواقع الاستراحة والضيافة التي ستنتشر في المحيط الخارجي للعتبة المقدسة والمحاور الخارجية لمحافظة النجف الأشرف “.

إلى ذلك، بين مسؤول حفظ النظام الداخلي حاكم دوش، إنه” تم الاستعداد ضمن العمل الميداني لمختلف الشعب التابعة لقسم حفظ النظام ، ومنها شعبة شؤون الزائرين التي تعمل على حفظ أمانات الزائرين المختلفة ولاسيما _ حقائب الزائرين _ الذين يفدون بجموعهم المليونية الى الحرم العلوي الطاهر قبل توجههم الى كربلاء المقدسة ، مضيفا،” طلبنا تعزيز عمل القسم ب800 متطوع لتوزيعهم في مختلف جوانب عمل الشعب التابعة للقسم خلال موسم التجمع المليوني “.

هذا وأوضح مسؤول قسم التبريد والميكانيك المهندس مهدي ثابت مهام قسمه قائلا ” باشرت كوادرنا الهندسية والفنية بتهيئة أجهزة التبريد وساحبات الهواء للحرم الشريف وصحن فاطمة (عليها السلام)، ومدن الزائرين، مع تهيئة غرفة التجميد الخاصة بمضيف العتبة وتعزيز مدن الزائرين ومواقع الضيافة المعلنة من قبل اللجنة العليا بمنظومات التبريد ولدينا مفارز ستعمل 24 ساعة لصيانة الأجهزة التي قد يصيبها العطل”.

مشروع الاستراحات القرآنية

من جانبه قال مسؤول مركز القرآن الكريم الدكتور أحمد النجفي ” إن برنامج المركز خلال الزيارة يتضمن المشاركة في مشروع الاستراحات القرآنية والذي يطلق للسنة الثامنة على التوالي ويتم تطبيقه في 12 محافظة بواقع 250 محطة قرآنية مع 1500 متطوع لتصحيح قراءة سورة المباركة الفاتحة للزائرين .

كما أعلنت السفارة العراقية في طهران، إعفاء المهاجرين الافغانيين المقيمين في ايران من تأشيرة الدخول إلى العراق للمشاركة في الزيارة الاربعينية في كربلاء المقدسة.

و تلقت الجالية الأفغانية في ايران هذا الخبر السار بفرح و إبتهاج كبيرين ، معربين عن شكرهم وتقديرهم للحكومة العراقية و المرجعية الدينية التي ساهمت في هذا القرار.

و تجدر الإشارة إلى أن عدد المهاجرين الافغانيين المقيمين في الجمهورية الإسلامية يبلغ 2 مليون ،و 90% منهم من الشيعة، وكان امر الحصول على التأشيرة العراقية في موسم زيارة الأربعين، مشكلة كبيرة بالنسبة للافغانيين في كل عام، كما أن عدد التأشيرات كان محدودا جدا .

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها