نشر : September 22 ,2019 | Time : 09:05 | ID 160051 |

ضوء على تفجير كربلاء الأخير..!

شفقنا العراق-ونحن نتابع التفجير الإرهابي الاخير، والذي أستهدف حافلة لنقل الركاب متجهة الى كربلاء المقدسة، وراح ضحيته عدد من الشهداء والجرحى، من مواطنين عراقيين ليس لهم ذنب إلا أنهم عراقيين، ينتمون الى مذهب أهل البيت عليهم السلام، يتبادر الى العقل أنه ليس حادثا عرضيا، أو فعل منعزل فعله ذئب من الذئاب المنفردة، ولا يجب أن ينظر اليه هكذا، وسنكتشف أنه إستمرار لمنهج معروف لنا جميعا، وأنه يشكل مقدمة لتطورات أمنية متوقعة.

نجد أيضا أن هذا الفعل الجبان، الذي ارتكبه التنظيم الداعشي الذي خسر المواجهة مع شجعان العراق، أبطال الحشد الشعبي والجيش والشرطة، ما هو إلا وسيلة خسيسة، عبر بها تنظيم الشر الوهابي “داعش”، عن كينونته وعن خبرته بالإجرام.

في هذا الصدد لا يسعنا إلا القول؛ أن مستوى صبر العراقيين، على تحمل كل هذه الأهوال التي تمر بهم، فاق كل المستويات التي وصلها بشر غيرنا.

لم يسجل التاريخ أن شعبنا يذبح في كل ثانية، ولكنه مصر على أن تمضي الحياة؛ بمن تبقوا الى أمام.

في محاولة للبحث عن أسباب إبقاء مطحنة الموت، وهي تعمل بكل هذا الزخم والقوة، طيلة السنوات الستة عشر المنصرمة من تاريخنا الجديد، يحق لنا القول متسائلين: ومتى كانت تلك المطحنة متوقفة؛ قبل سقوط صدام ونظامه، حتى نتحدث عن ستة عشر سنة فقط..!

سيقودنا هذا التساؤل المفتوح؛ الى عدد كبير من الأسئلة، التي تتزاحم منحية الإجابات فيما بعد، لأن الأسئلة تتحول الى كم هائل من المعطيات، التي نعرف جميعا الإجابات المفترضة عنها..

موضوعية الطرح تقتضي؛ الإجابة عن سؤال كبير مؤداه: وهل كان يمكن أن نتصور، أننا سنبني بلدا ديمقراطيا بلا دماء وتضحيات؟ والإجابة طبعا ستكون نفيا، لأن لا أحد سيتخلى عن سلطانه طوعا، وسيقاوم ويقاتل؛ للإبقاء على وضعه الاستثنائي في الزمن الاستثنائي، وهذا بالضبط ما حصل طيلة ستة عشر عاما مضت، وهو ما يحصل اليوم، وسيحصل غدا وبعد غد!

يقينا إن الإرهاب ليس أشباحا غير معروفة، ولا جماعات منعزلة في الصحراء، تغير على تخوم المدن، بل هم  بيئة متكاملة هرمية التكوين وكل له دور، وكلهم بلا إستثناء؛ نشأوا في رحم التطرف الوهابي، الذي صادر المكون السُني الكريم.

بعض هذه البيئة الحاضنة للإرهاب، دخل أجهزة الدولة؛ للحصول على مواقع تخدم معركته.

بعضهم شارك بالعملية السياسية؛ ليوفر الغطاء لمقاتليه..

 بعضهم الآخر، أنجز بنية إعلامية، تروج لقيمه ومبادئه وتسوغ جرائمه..

بعضهم تقمص دوما ثوب الضحية، مؤلبا الرأي العام المحلي والإقليمي ضد الوضع العراقي الذي تشكل بعيد زوال نظام االقيح الصدامي، وبما يخدم قضيته الأساسية، المتمثلة برغبة جامحة للبقاء أسيادا الى الأبد.

أكثرهم خطرا؛ أولئك الذين تغلغلوا في المنظومة الأمنية، مستخدمينها وسيلة لضربنا في عقر دارنا وفي خاصرتنا، يسندهم “رفاقهم” في المنظومة القضائية والعدلية، معرقلين كل إجراءات تقاضي الضحايا ضد المجرمين.

هذه هي عناصر معركتنا، التي تجري فصولها الدموية؛ على شوارع مدننا المسبية بالإرهاب الذي نغمض أعيننا عن حواظنه،  تلك الحواظن التي تعمل؛ على تشتيت جهدنا نحو بناء عراق الكفاية والعدل.

إذا وعينا طبيعة هذه المعركة بكل دقائقها؛ سننتصر بسهولة، لكن إذا بقي واحد، وواحد فقط منا يغرد خارج سربنا، ويهون من دمائنا ولا يحترمها، فإنه يتعين أن لا نتهاون معه، وأن نضعه في خانة الأعداء مع أنه “يرتدي” جلدا مثل جلدنا..

طيب العراقي

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

www.iraq.shafaqna.com/ انتها