نشر : September 20 ,2019 | Time : 10:21 | ID 159933 |

الجامعة المستنصرية تناقش سرطان الورم النقي وآلية نشر البحوث بالمجلات العالمية

شفقنا العراق- نظمت الجامعة المستنصرية، ندوة علمية عن سرطان الورم النقي (المايلوما)، کما نظم مركز التعليم المستمر في الجامعة المستنصرية، ورشة عمل عن آلية نشر البحوث في المجلات العالمية الرصينة .

نظم المركز الوطني لبحوث وعلاج أمراض الدم في الجامعة المستنصرية، ندوة علمية عن سرطان الورم النقي (المايلوما)، بمشاركة عدد من الأطباء والتدريسيين.

وتضمنت الندوة التعريف بالورم النقي (المايلوما) بعدّه أحد أنواع السرطان التي تصيب الخلايا البلازمية الموجودة في نخاع العظم، كما يمكن أن يتسبب بالضرر لعدد كبير من أجزاء جسم الإنسان، وأهمها العظام الكبيرة مثل الحوض والعمود الفقاري وعظم القفص الصدري.

وتطرقت الندوة إلى وظائف نخاع العظم وأهمها إنتاج خلايا الدم بشكل منتظم على حسب حاجة الجسم، وأنواع خلايا الدم التي تشمل الخلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى أعضاء الجسم، وخلايا الدم البيضاء المسؤولة عن محاربة الالتهابات، والصفائح الدموية.

کما نظم مركز التعليم المستمر في الجامعة المستنصرية، ورشة عمل عن آلية نشر البحوث في المجلات العالمية الرصينة، بمشاركة عدد من التدريسيين وطلبة الدراسات العليا من مختلف الكليات.

وتهدف الورشة التي قدمها مدير مركز التعليم المستمر الدكتور كريم هاشم كريدي، إلى تعريف المشاركين بأساسيات وآليات نشر البحوث في المجلات العالمية الرصينة، وبيان المشكلات الشائعة التي يواجهها الباحثون في عملية النشر وكيفية معالجتها وتجاوزها بالصورة الصحيحة، فضلاً عن استعراض أهم الأسباب التي تؤدي الى عدم نشر البحوث.

وتناولت الورشة أساليب صياغة البحوث والمنهجية الصحيحة والخطوات اللازمة لكتابتها، واختيار المجلة العلمية التي تتناسب مع التخصص الدقيق للباحث، وطريقة الإشتراك في المجلات الرصينة والإجراءات والخطوات المتبعة لتسجيل البحوث ونشرها ومتابعتها، وآلية حساب معامل التأثير العالمي وأهميته بالنسبة للتدريسي والجامعة.

وتطرقت الورشة إلى أهم المحركات البحثية المعتمدة دولياً ذات النشر الرصين، ومنها مستوعبا كلارفيت وسكوباس، وأنواع المجلات العلمية المحكمة وكيفية التعرف عليها، وطرق التمييز بينها وبين المجلات الوهمية المفترسة، فضلاً عن إجراء تطبيق عملي لذلك.

وأوصت الورشة بضرورة توجيه التدريسيين والباحثين وطلبة الدراسات العليا لنشر بحوثهم في مجلات علمية ذات تصنيف عال، وأهمية التحقق من رصانة المجلة قبل النشر فيها.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها