نشر : September 19 ,2019 | Time : 13:05 | ID 159893 |

الحشد يطهر “يوسف عزيز” ويدمر مضافات لداعش بديالى ویتوغل بالحدود الأردنية

شفقنا العراق-متابعات-طهر اللواء الرابع بالحشد الشعبي، الخميس، منطقة “يوسف عزيز” ودمر مضافات لداعش بعملية دهم وتفتيش جنوب بحيرة حمرين في محافظة ديالى، کما أعلنت قيادة عمليات الانبار للحشد الشعبي، توغل قواتها 40 كم باتجاه الحدود الأردنية، فیما تواصل قوات الحشد الشعبي والجيش، عمليات إرادة النصر الخامسة بيومها الرابع في الانبار.

ونفذت قوة من اللواء الرابع بالحشد الشعبي الیوم الخميس، عملية دهم وتفتيش جنوب بحيرة حمرين في محافظة ديالى، أسفرت عن تدمير عدد من المضافات التي كانت تستخدمها داعش، وتطهير منطقة يوسف عزيز”، مضیفا أن، “مفارز مكافحة المتفجرات التابعة للواء فجرت عبوة ناسفة وفككت عبوتين زرعها تنظيم داعش في طريق القوات المنفذة للعملية”.

کما أعلنت قيادة عمليات الانبار للحشد الشعبي، توغل قواتها 40 كم باتجاه الحدود الأردنية وطهرت مطارين وعددا من القرى ومحطة وقود ضمن عمليات إرادة النصر الخامسة، فيما اكدت قطع ثلاثة طرق رئيسة للتهريب.

من جهته قال قائد العمليات قاسم مصلح، اليوم الخميس، إن “نتائج عمليات إرادة النصر الخامسة حتى الآن كانت تفتيش وتطهير مطار الطبقات الذي يعد من أهم المواقع العسكرية الاستراتيجية اضافة الى دهم وتفتيش محطة وقود (90) والعشرات من منازل البدو الرحالة وقرى البو فياض والبو خلف وفزعة الشديدة والقرغول “، مشیرا، أن “القوات المشتركة من الحشد والجيش تمكنت من تطهير مطار الوليد واطراف وادي الغذف من الجهة الشرقية والاستقرار فيه كما تمكنت قواتنا من تدمير عدد من المضافات التي تضم حوضيات ماء ومخلفات لصيانة العجلات للدواعش وايضا دهم وتفتيش منطقة الناهدين وقرية عنزة قرب الحدود الأردنية”.

هذا وواصلت، قوات الحشد الشعبي والجيش صباح اليوم، عمليات إرادة النصر الخامسة بيومها الرابع في الانبار لتطهير بعض المناطق من فلول داعش الإرهابي وما خلفه”.

وانطلق اليوم الثالث من عملية إرادة النصر الخامسة، امس الاربعاء لتطهير غرب محافظة الانبار وصولا الى الحدود العراقية السعودية، اذا اكد قائد عمليات الانبار للحشد الشعبي قاسم مصلح ان اليوم الثالث للعمليات حقق أهدافا “نوعية”، تمثلت باعتقال 15 مشتبها بهم وتطهير عدد من المناطق.

فیما اعلن قائد عمليات محافظة الانبار اللواء الركن ناصر الغنام، ان ” القوات الامنية نصبت ثكنات عسكرية ثابتة ومتحركة في المناطق الصحراوية للمحافظة بهدف تعقب خلايا التنظيم الاجرامي”، مبينا ان “ذلك جاء بالتزامن مع قيام القوات الامنية بعمليات دهم وتفتيش في منطقة وادي القذف ومناطق اخرى غربي الانبار، ضمن المرحلة الخامسة لحملة ارادة النصر “، لافتا ان” القوات الامنية تمكنت من قتل عدد من ارهابيي داعش والاستيلاء على اسلحة متنوعة فضلا تدمير عدد من الانفاق السرية والمضافات وابطال مفعول الاسلحة غير المنفلقة”، مبينا ان” طيران الجيش ساهم وبشكل كبير في توفير غطاء جوي للقطعات العسكرية في عمليات الدهم والتفتيش وتعقب خلايا ارهابي داعش”.

إلی ذلك افاد مصدر امني،  إن قوة من مكافحة المتفجرات تمكنت، اليوم، من تفكيك ثلاثة احزمة ناسفة داخل مضافات تعود الى عناصر داعش ضمن جزيرة الصينية قرب فضاء بيجي بمحافظة صلاح الدين.

کما أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء سعد معن في بيان تلقت السومرية نيوز نسخة منه، إن “قوة تابعة لوكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية ألقت القبض على متهمين اثنين ينتميان لعصابات داعش الإرهابية جنوبي بغداد، كان يعملان في ما يسمى ولاية الجنوب”، مبینا، أنهما “متورطان بتنفيذ عمليات ارهابية وكانا يتنقلان من مدينة الى أخرى، ومن خلال الجهد الاستخباري والمتابعة المستمره من قبل مديرية استخبارات ومكافحة ارهاب بغداد تم القبض عليهما واتخاذ الاجراءات القانونية بحقهما”.

بدوره اعلن الخبير الامني فاضل ابو رغيف، انه “تزامناً مع خطاب زعيم داعش ابو بكر البغدادي بوصية اتباعهِ بعدم الاستئسار(الاعتقال)، تمكنت خلية الصقور ومديريات الاستخبارات من اعتقال ٣٥ داعشياً في احدى المحافظات الشمالية”، مضیفا ان “بعض أفراد التنظيم كانوا متعاونين مع الأجهزة الاستخبارية للاهتداء إلى مضافاتهم وأوكارهم ومخابئهم”، مشيرا الى ان “انكسار التنظيم يعكس عدم طاعة أفراده لخلفيتهم المنكسر”.

من جانبها ألقت قوات مكافحة الإرهاب التركية، الخميس ، القبض على شخص لم تكشف هويته، بتهمة تأييده تنظيم “داعش” ومكاتبة زعيمه “أبو بكر البغدادي”.

وأفادت وسائل إعلام تركية بأن المتهم كان نشر على موقع للتواصل الاجتماعي صورة التقطت في ولاية قونية التركية في 17 سبتمبر الجاري مرفقة بورقة كتبت عليها رسالة موجهة إلى البغدادي، زعيم تنظيم “داعش”، وتعهدت الرسالة المكتوبة باللغة العربية بتقديم هدية للبغدادي عبارة عن “بشارة تتعلق بولاية قونية التركية.. ولاية قونيا!”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها