نشر : September 19 ,2019 | Time : 11:27 | ID 159881 |

العتبة العباسیة تقیم ورشة عن “قياس المؤشرات وتحليلها” وتنظم دورة لأساتذة التلاوة والحفظ

شفقنا العراق- اقامت شعبةُ النشاطات في قسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة ورشةَ عملٍ تدريبيّة للملاكات التنسيقيّة في مجموعة العميد التعليميّة بعنوان: (قياس المؤشّرات وتحليلها)، کما أقام معهدُ القرآن الكريم/ فرع الهنديّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة دورةً تطويريّةً خاصّة بأساتذة دورات التلاوة والحفظ .

قدّمت شعبةُ النشاطات في قسم التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة ورشةَ عملٍ تدريبيّة للملاكات التنسيقيّة في مجموعة العميد التعليميّة بعنوان: (قياس المؤشّرات وتحليلها)، وجاءت هذه الورشة ضمن الدورات التدريبيّة المستمرّة التي يقدّمها القسمُ لمِلاكات المجموعة التعليميّة.

الدكتور حسن الجذيلي الذي قدّم الورشة بيّن لشبكة الكفيل العالميّة قائلاً: “كان الهدف من ورشة اليوم هو تنمية مهارات المتدرّبين في قياس المؤشّرات، وتحديد الأهداف من خلال إجراءات تحديد الهدف والاستراتيجيّات المتّبعة لتحقيقه، وعمل مجموعةٍ من المؤشّرات وأساليب قياس المحصّلة النهائيّة، كانت إجراءات الورشة في الغالب إجراءات تطبيقيّة بعد استعراض تعريف المؤشّرات وتصنيفها وأهميّتها، وعملنا على اختيار هدفٍ تحسينيّ معيّن يتعلّق بمدخلات أو عمليّات أو مخرجات العمليّة التعليميّة، وبعد تحديد هدف التحسين وضعنا الإجراءات الملائمة لعمليّة التحسين، وبعد وضع الإجراءات تمّ وضع جملةٍ من المؤشّرات التي تدلّ على نجاح أو تحقّق عمليّة التحسين ومن ثمّ عمليّة القياس، والتي قد تكون عن طريق الاستبانة أو أيّ أداة قياسٍ أخرى لمعرفة المحصّلة النهائيّة”.

وأضاف الجذيلي: “بعد وضع المؤشّرات بدأنا بوضع بدائل لهذه المؤشّرات ثمّ تحديد الفترة التي يُطلق خلالها أو بعدها الحكمُ على درجة الأداء، التي قد تكون ضعيفة أو متوسّطة أو جيّدة، وبعد عمليّة إصدار الحكم قمنا بالتدريب على المقارنة المرجعيّة لهذه المؤشّرات عن طريق المقارنة الداخليّة ضمن المؤسّسة، أو مقارنة خارجيّة الهدف منها هو التحسين المستمرّ”.

وأكملَ الجذيلي: “لمسنا خلال الورشة التفاعل الكبير من قبل المتدرّبين، وظهرت مؤشّرات هذا التفاعل من خلال أوراق العمل، ومن خلال الأسئلة التي طُرحت والمشاركات الفاعلة في الورشة”.

وضمن أنشطته العلميّة الساعية الى تعزيز وتجذير الثقافة القرآنيّة، أقام معهدُ القرآن الكريم/ فرع الهنديّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة دورةً تطويريّةً خاصّة بأساتذة دورات التلاوة والحفظ، التي ينظّمها الفرعُ في القضاء ويقدّمها مجموعةٌ من الأساتذة المختصّين بالشأن القرآنيّ، وذلك من أجل المساهمة الفاعلة في تطوير المستوى العلميّ والتربويّ لدى طلبة هذه الدورات.

وشملت الدورةُ دورساً في الأحكام، فضلاً عن طرائق التدريس، مضافاً إلى الموارد البشريّة، ومن المؤمّل أنّها تستمرّ بإعطاء أكثر من 30 درساً، كما افتُتِحت هذه الدورةُ بكلمةٍ من قِبل مسؤول فرع المعهد في القضاء السيّد حامد المرعبي، حثّ من خلالها الأساتذة المشاركين فيها على بذل المزيد من الجهود للحصول على أفضل النتائج والثمار الطيّبة، من أجل إنشاء جيلٍ قرآنيّ يسيرُ بهدي الثقلين الشريفين كتاب الله والعترة الطاهرة.

الجديرُ بالذكر أنّ معهد القرآن الكريم التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، مستمرٌّ بتقديم الدورات القرآنيّة على مدار العام وفي مختلف مناطق البلاد.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها