نشر : September 19 ,2019 | Time : 09:25 | ID 159832 |

زيارة عادل عبد المهدي إلى الصين منجز المقاومة ومستقبل العراق

شفقنا العراق-عبد المهدي توجه اليوم إلى الصين يرافقه 10 وزراء و18 محافظا.

أكد مصدر برئاسة الوزراء ان رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبد المهدي سيتوجه اليوم إلى الصين، يرافقه وفد كبير يضم 10 وزراء و18 محافظا، وعدد من النواب والشخصيات الحكومية الرفيعة, ووصف المصدر الزيارة بانها “الأهم من نوعها في تاريخ حكومات مابعد 2003، لما سيترتب عنها من نتائج اقتصادية كبيرة جدا للعراق” ومن المتوقع يتم التوقيع على عقود واتفاقيات كبرى في قطاعات الصناعة والزراعة، وبناء المدارس والمستشفيات والإسكان، والطرق والقطارات والجسور”.

توشر زيارة عادل عبد المهدي الى الصين مايلي:

1- زيارة عادل توكد ان الحكومة العراقية تمارس الاستقلالية في بناء سياستها الخارجية فهناك مفاوضات(( الفياض)) مع الروس الند لامريكا لشراء السلاح بما يومن مستقبل العراق الامني  وهنا ((عادل))  يعقد صفقة تاريخية في الاعمار مع الند الثاني وهذا يمنح العراق قدرة على التوازن في علاقاته مع المجتمع الدولي.

2- العراق يدرك ومن خلال مجريات الوقائع والاحداث خلال عشرة اعوام من انكسارات المشروع الامريكي وتثبت له ان الولايات المتحدة لم تعد لاعب مهم في المنطقة، وخصوصا بعد هزيمة امريكا في سورية والعراق ولبنان واليمن ولم تعد امريكا قادرة على حماية مصالحها، ولا حتى حماية حلفائها في المنطقة حتى مع دفع الاموال كما فعلت السعودية فلابد لحكومة العراق  من السير بما يحفظ العراق ومصالحه.

3- تاكد من خلال زيارة عادل : ان المنطقة برمتها تشعر ان الصين والروس قوة مساوية لامريكا تشق طريقها، ولابد من الاستثمار في هذا المجال وهذا مافعلته تركيا والكويت فلم يعد اللاعب الامريكي وحده في الساحة، بل هو اللاعب الأضعف .

4- في الوقت الذي نجد امريكا في المنطقة متورطة بالغام وخسائر وحروب وهزائم وتراجعات وتوترات وتنشيط للخلايا الفاشلة الارهابية ونكسات على يد المقاومة , بنفس الوقت نجد الصين والروس يستغلون الانحسار الامريكي ليكونوا البديل والعراق يستثمر الفرصة لانه ادرك متغيرات اللعبة الدولية والاقليمية .

5- اذا تمكن عادل من خلق علاقات مع الروس والصين تنعكس على الداخل العراقي حينها يمكن القول ان شيعة العراق تمكنوا من بناء الدولة العراقية وتثبيت وجودهم وتقديم فرص عمل مهة وخدمات ناهضة فضلا عن امكانية القول ان الروس والصين سوف يكون مدخلهم الى المنطقة من خلال العراق بعد انحسار دور السعودية وهذا الانحسارالسعودي  واضحا وقد عبر عنه بوتين بقوله ((بوتين في مؤتمر تركية يوشر على ايات القران عن الاخوة ويذكر الايات ويوصي السعودين ان يتخذؤ خطوات صحيحة  في الساحة واتخاذ الحل المناسب – الواشنطن بوست ))، اذن الدول الكبيرة ادركت ان السعودية في افول وورطة وانحسارمقابل زمن المتغيرات لصالح المقاومة والاسلام السياسي الثوري  .

6- لم تعد المنطقة كماكانت بل تغيرت بدرجات كبيرة  وسر قوتها هو موقف ونتائج ((الخط المقاوم))  الذي وفر الحماية للمنطقة  واسقط المشروع الامريكي السعودي,  مما جعل الصين والروس يدركون تلك المعادلة وسوف يعملون بجدية على ان يكون تواجدهم بديلا عن التراجع الامريكي(( عسكريا وامنيا )) وهذا ما يفسر توجه الروس والصين بقوة الى المنطقة , وهذا يدفع بالمنطقة الى تحالف اقليمي دولي يعيد رسم خريطة التوازنات لصالح العراق , وكل هذا بفضل دماء المقاومة .

ومن هنا على السيد عادل ان يعرف سر قوته هو المرجعية وشعبه المقاوم وتمسكه بالانتصارات ويعرف انه سيزور  الصين ورصيده المنجزات  والانتصارات العسكرية والسياسية وتقف خلفه كل تلك الدماء الطاهرة والسواعد والحقائق الجديدة ليتوجه الى استثمار الفرصة وبناء العراق.

محمد صادق الهاشمي

————————-

المقالات المنشورة بأسماء أصحابها تعبر عن وجهة نظرهم ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع

————————–

www.iraq.shafaqna.com/ انتها