نشر : September 18 ,2019 | Time : 13:04 | ID 159783 |

انطلاق “إرادة النصر” الخامسة بالأنبار، وعملية لملاحقة داعش في ديالى

شفقنا العراق-متابعات- انطلقت قوات الحشد الشعبي والجيش، بعمليات إرادة النصر الخامسة في محافظة الانبار للقضاء على فلول داعش، کما اعلنت عن تدمير عدد من المضافات وتفجير 5 عبوات ناسفة في منطقة العبرة ضمن الصفحة الثانية من عمليات ارادة النصر الخامسة، فیما نفذت عملية امنية لمداهمة وتفتيش حوض الندا وجبال قزلاقز ضمن ناحية مندلي لملاحقة خلايا داعش بدیالی .

وذكر بيان للحشد، إن، “قوات الحشد الشعبي وقوات الجيش وبإسناد من طيران الجيش والقوة الجوية، انطلقت، صباح اليوم الأربعاء، بعمليات إرادة النصر الخامسة في محافظة الانبار للقضاء على فلول داعش الإرهابي من خلال تطهير غرب وجنوب غرب قضاء الرطبة”” مضیفا ان “قائد عمليات الأنبار للحشد الشعبي قاسم مصلح، استطلع، امس الثلاثاء، قاطع المسؤولية جويا، تمهيدا لانطلاق العمليات”.

یذکز انه انطلقت قوات الحشد الشعبي والقوات الأمنية، امس الثلاثاء، بعمليات إرادة النصر الخامسة لتفتيش مناطق شمال محافظة كربلاء المقدسة وجنوب محافظة الأنبار.

من جهته قال آمر اللواء 26 في الحشد الشعبي ميثم الزيدي، إن “المسؤولية التي انيطت للواء تمتد من ناحية النخيب باتجاه الشمال الغربي لبحيرة الرزازة”، مبينا ان “اللواء أكمل في بداية الواجب أهدافه المرسومة من قبل قيادة العمليات بسرعة قياسية والتي تمثلت بتعقب وتفتيش في الصحراء ونتجه نحو عمق الصحراء بحثاً عن فلول داعش وحواضنه القليلة جداً والتي تشير المعلومات إلى أنها تبعد 50 كم عن قطعات عن اللواء”.

فیما قال قائد عمليات الفرات الاوسط للحشد الشعبي اللواء علي الحمداني ان “القطعات المشتركة في الصفحة الثانية من عمليات ارادة النصر الخامسة تمكنت من تدمير عدد من المضافات المتروكة في منطقة العبرة الواقعة بين شمال الرزازة وعمق الصحراء باتجاه الانبار، وتفجير  5 عبوات ناسفة وضعت على الطرق الميسمية”، مشیرا ان “المسافة التي تم تطهيرها في الصفحة الثانية من العمليات بلغت 9 كيلو متر من منطقة الرفيع شمال كربلاء باتجاه بحيرة الرزازة، وتم مسح المنطقة بشكل كامل”.

بالسیاق اعلن مشرف الفرقة الشيخ ميثم الزيدي إن “تشكيلات الفرقة أكملت واجبها بالكامل، وتمكنت من مسح وتفتيش مساحة واسعة من الأراضي في عمق الصحراء بزمن قياسي بلغت أكثر من ٧٠٠كم٢”، لافتا: “قواتنا لم ترصد أي تواجد أو حركة لفلول داعش الإرهابي قرب قاطع الفرقة لأكثر من ٥٠ كم”، مؤكدا ان “الفرقة مستعدة لتنفيذ أي واجب سواء في قاطعها أو في أي موقع من أرض بلدنا الحبيب”.

من جانبه اعلن الناطق الاعلامي باسم قيادة شرطة ديالى العميد غالب العطية، إن “قوة امنية مشتركة من فوج طوارئ ديالى النموذجي وسرية سوات الاولى ومفارز مديرية الاستخبارات ومكافحة ارهاب ديالى وبالاشتراك مع الفرقة الخامسة من الجيش نفذت عملية امنية في مناطق شرق المحافظة شملت حوض الندا وجبال قزلاقز واسفرت عن تدمير اربعة مضافات وضبط كميات من الاسلحة والاعتدة الخفيفة والمتوسطة واربعة عبوات ناسفة محلية الصنع معدة للتفجير ولازالت العملية مستمرة حتى تحقيق اهدافها المرسومة”.

وأضاف، أن “هذه العملية تزامنت مع عمليات نفذتها قوة من لواء نداء ديالى حشد شعبي والجيش العراقي في مناطق وبساتين شروين والدواليب ضمن ناحية المنصورية وقرى وبساتين شمال المقدادية والتي اسفرت عن تدمير مضافتين تحتويان على مواد غذائية وتجهيزات عسكرية واحزمة ناسفة تم تدميرها بالكامل”.

وایضا قال غالب العطية، إن “العملية اسفرت عن تدمير خمسة مضافات لعصابات داعش الارهابية تحتوي على مواد غذائية وملابس وافرشة ودراجة نارية وتم تدميرها بالكامل”، مبینا، ان “هذه العملية الامنية هي ضمن خطط موضوعة من قبل قيادة العمليات من خلال تحليل المعلومة الاستخبارية في تعقب العناصر الارهابية”.

کما ذكر بيان لإعلام الحشد الشعبي ، أن “أصحاب الأراضي الزراعية في قاطع بعشيقة ناشدوا الحشد الشعبي بالتدخل لرفع مخلفات داعش الإرهابي على أراضيهم لانها تعيق عملهم”، مضیفا، أن “مفارز مكافحة المتفجرات التابعة للواء 30 بالحشد الشعبي توجهت لتنظيف المنطقة وخلال يومين تم رفع 300 عبوة في قرية باريمة في الموصل”، مبينا ان “العمل مستمر على رفع ما تبقى من مخلفات الزمر الارهابية”.

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها