نشر : September 17 ,2019 | Time : 11:17 | ID 159702 |

مشهد المقدسة تستضيف مؤتمرا تكريميا لخدام الأربعين تحت شعار “حب الحسين يجمعنا”

شفقنا العراق-استضافت العتبة الرضوية المقدسة مؤتمر خدام الأربعين الحسيني بحضور متولي العتبة الرضوية المقدسة الشيخ احمد المروي.

 على إيقاع هذا النداء أعلن خدام أربعينية الإمام الحسين عليه السلام بدء عملية التحضيرات لإستضافة ملايين الزوار خلال الزيارة الأربعينية في العراق، 1200 متطوع عراقي وإيراني من أصحاب المواكب الحسينية حضروا عند العتبة الرضوية الشريفة والتي تُعتبر من أكبر المؤسسات الخدمية الإيرانية في الطريق مابين النجف وكربلاء أثناء موسم الزيارة.

وحضر المؤتمر عددا من صاحبي مواكب الأربعين الحسيني والعلماء ورجال الدين في رواق الإمام الخميني (ره) بالعتبة الرضوية المقدسة، حيث قام الخطباء والرواديد العراقيين بإلقاء الخطب واللطميات.

وقال رئيس اللجنة الثقافية في مؤتمر الخدام وأصحاب مواكب الأربعين الحسيني، حسين أكبري إن الإمام الحسين (ع) سفينة النجاة وعلينا أن نصل إلى الإطمئنان والهدوء في هذه السفينة ونتبع سيرة حياة سيد الشهداء وطريقه.

وتابع أن مع الأسف إختلفت الناس بسبب السيطرة والإستكبار والعنصرية والتكفيرية والتطرف في العالم، ولا يمكن القضاء عليها إلا من خلال اللجوء إلى القرآن وإتباع الأئمة الطاهرين عليهم السلام.

وأكد أكبري أن جميع الشيعة يجددون العهد مع الإمام الحسين (ع) بحضورهم في مسيرة الأربعين الحسيني العظيمة، ويعبرون عن إخلاصهم وحبهم لسيد الشهداء (ع).

من جهته قال منسق المواكب الكاظمية في العراق حيدر نظر إن: “كما ان شعار المؤتمر “حب الحسين يجمعنا” فحب الحسين اذاب الحدود بين الشعبيين الايراني والعراقي ولم شملنا وجمع قلوبنا بقلب واحد”.

“الحسين يجمعنا” شعار تبنّاه مؤتمر تكريم خدام أربعينية الإمام الحسين عليه السلام بهدف تعزيزِ الأخوة بينَ المتطوعين للخدمة الحسينية، ونقل الخبرة في التنوعِ بالخدمات المقدمة، والمزيد من التنسيقات اللوجستية والتعاون المستمر لسد حاجة الزوار في موسم الزيارةِ الأربعينية.

ويشارك حوالي 2000 متطوع من أهالي خراسان الرضوية في موسم الزيارة الأربعينية لتقديم خدمات في مجال النظافة والطعام وتوفير المنام وتشييد مستشفى صحراوي مجهز بكادر طبي وبقية الخدمات الهندسية والإعمارية.

بالسیاق قال ممثل أصحاب المواكب العراقية محمد عباس زادة في مؤتمر تكريم خدام الأربعين الحسيني الذي أقيم مساء امس بحضور ممثل قائد الثورة الإسلامية في محافظة خراسان ومتولي العتبة الرضوية المقدسة الشيخ أحمد المروي وعددا من أصحاب المواكب العراقية في رواق الإمام الخميني (ره)، قال إن مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الشيعة أمام التضحيات العظيمة ودماء شهداء عاشوراء، ونحن لم نفعل أي شيء أمام العمل العظيم لهؤلاء الشهداء.

وأضاف أننا كأصحاب للمواكب نقطع على أنفسنا عهدا لإمام الحسين (ع) وصاحب الزمان (عج) أننا سنواصل هذه الخدمة القيمة.

وتابع عباس زادة أننا نأمل أن هذه الخدمة الصغيرة تكون شاهدا على حبنا لأهل بيت الرسول الأكرم (ص) في يوم القيامة.

وأكد أن في ذكرى إستشهاد سيد الشهداء الإمام الحسين (ع)، فخر جميع المواكب الحسينية في أرض العراق المجروحة هي خدمة زوار أبا عبد الله الحسين (ع)، حيث يتساوي الغني والفقير والرئيس والمرؤوس في هذه الخدمة الثمينة ألتي يؤديها الجميع قربة إلى الله.

وقال ممثل أصحاب المواكب العراقية إن جميع الأطياف والطبقات في المجتمع يكونوا جنبا إلى جنب ويتسابقون بتوفير جميع أنواع الخدمات من أجل نيل رضى زوار الإمام الحسين (ع).

النهایة

www.iraq.shafaqna.com/ انتها