نشر : September 15 ,2019 | Time : 10:48 | ID 159523 |

صالح يؤكد دعم العراق لسياسة استقرار أسواق النفط، والحلبوسي يدعو لتشغيل العمالة العراقية

شفقنا العراق-أكد رئيس الجمهورية برهم صالح، اليوم، دعم العراق لسياسة استقرار أسواق النفط العالمية بما يحقق مصالح الدول المنتجة والمستهلكة، كما دعا رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم شركة سيمينس لتشغيل العمالة العراقية من الفنيين والمهندسين، فيما أكد استعداد المجلس لدعم خطط الحكومة ووزارة الكهرباء وتوفير الغطاء التشريعي لها في الموازنة العامة.

وقالت رئاسة الجمهورية، إن “رئيس الجمهورية برهم صالح استقبل الأمين العام لمنظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك) محمد باركيندو، وأكد دعم العراق لسياسة استقرار أسواق النفط العالمية بما يحقق مصالح الدول المنتجة والمستهلكة”.

وأشار صالح، بحسب البيان إلى ان “العراق يحرص على الالتزام بقرارات المنظمة باعتباره عضواً فاعلاً فيها، وداعماً لسياساتها الهادفة لتحقيق التوازن في الأسواق النفطية”، مشدداً على “ضرورة العمل الجماعي المشترك لدول الأوبك من أجل إيقاف تذبذب الإنتاج، والحفاظ على المعدلات المتفق عليها”.

بدوره أشاد باركيندو بـ”الدور الذي يلعبه العراق في المنظمة والتزامه بقراراتها”، مؤكداً أن “العراق له دور بارز في استقرار الأسواق النفطية، ويحظى بمكانة مهمة وتقديرٍ عالٍ من أعضاء أوبك”.

كما دعا رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، اليوم شركة سيمينس لتشغيل العمالة العراقية من الفنيين والمهندسين، فيما أكد استعداد المجلس لدعم خطط الحكومة ووزارة الكهرباء وتوفير الغطاء التشريعي لها في الموازنة العامة.

وقال مكتب الحلبوسي في بيان، إن “الحلبوسي استقبل، اليوم السبت، رئيس شركة سيمينس ومديرها التنفيذي جو كايزر والوفد الفني المرافق له، يرافقهم القائم بالأعمال الألماني لدى العراق يوخن مولر”.

وأضاف أن الحلبوسي “بحث خلال اللقاء أهمية المشاريع التي تعاقد عليها العراق مع الشركة لتأهيل قطاع الكهرباء في جميع أنحاء البلاد”، مشيراً إلى “الاهتمام الكبير الذي يوليه مجلس النواب والحكومة لتطوير إنتاج الطاقة الكهربائية وتوزيعها بما يؤمِّن حاجة المواطنين وعجلة الإنتاج الصناعي والزراعي”.

وأكد الحلبوسي بحسب البيان، “استعداد المجلس لدعم خطط الحكومة ووزارة الكهرباء وتوفير الغطاء التشريعي لها في الموازنة المالية العامة؛ كونها واحدة من أهم احتياجات المواطنين”.

ودعا رئيس مجلس النواب شركة سيمينس إلى “الشراكة مع الشركات المحلية وفق المعايير القياسية المعتمدة، وتشغيل العمالة العراقية من الفنيين والمهندسين، فضلاً عن قيام الشركة بتقديم الخدمات الاجتماعية في المناطق التي تُنفَّذُ فيها مشاريع الطاقة الكهربائية، وذلك ببناء المدارس والمراكز الصحية وإعمار البيوت التي دُمِّرت في المدن المُحررة خلال الحرب على تنظيم داعش الإرهابي”.

من جهته قدَّم رئيس شركة سيمينس الألمانية، وفقاً للبيان “عرضاً عن مشاريع الشركة في عموم العراق ومراحل تنفيذها والإجراءات التعاقدية وسُبل تسهيلها؛ لغرض تسريع إنجاز المشاريع بحسب الخطط الفنية الموضوعة لها وبزمن قياسي”.

النهاية

www.iraq.shafaqna.com/ انتها